2024-05-10

اليوم اختبار قوي ضد النادي الصفاقسي : الخـضراوي يحـمل الآمال.. و الجـويني يعود 

تستمد مباراة اليوم بين الملعب التونسي ومضيفه النادي الرياضي الصفاقسي أهمية كبرى بالنسبة إلى كلا الفريقين خاصة بعد انتصاريهما في الجولة الماضية الأمر الذي جعلهما يحسنان موقعهما في الترتيب، ومما لا شك أن الملعب التونسي الذي كان الفريق الوحيد الذي هزم الترجي في منافسات البطولة هذا الموسم، سيسعى إلى الاستمرار في حصد النقاط ولم لا تحقيق الفوز الأول خارج القواعد في مرحلة البلاي أوف، ما يجعله يحافظ على مركزه الثاني، ورغم صعوبة المهمة إلا أن هذا الهدف لا يبدو مستحيلا في مباراة سيعمل خلالها المدرب حمادي الدو على لعب ورقة الهجوم من جديد معولا في ذلك على جاهزية حمزة الخضراوي وعودة هيثم الجويني..

مباراة للتأكيد 

في هذا السياق سيكون الخضراوي محط انظار الجميع سواء جماهير فريقه أو متابعي النادي الصفاقسي، لا سيما ان وان هذا اللاعب موجود ضمن دائرة اهتمام فريق عاصمة الجنوب الذي رغب في التعاقد معه قبل الموسم الماضي خاصة وأن الخضراوي برز بشكل كبير هذا الموسم وكان من الركائز الأساسية وأحد أهم عناصر الخط الأمامي، ولئن لم يقدر على التسجيل في البطولة منذ مواجهة اياب المرحلة الأولى من البطولة ضد النادي الإفريقي، إلا انه كان من بين اللاعبين الذين سجلوا مؤخرا في لقاء الكأس ضد الترجي الجرجيسي، فضلا عن ذلك فإنه لا يكتفي فقط بالتسجيل بما انه ساهم سابقا في صنع عديد الأهداف، وما يعشيه الخضراوي حاليا يؤكد انه اكتسب الخبرة المطلوبة بعد معاناته خلال مواسمه الأولى مع فريقه الأم، وهو ما دفع إلى اعارته إلى الاتحاد المنستيري، غير أن تلك التجربة لم تكن ناجحة ليعود مجددا إلى أسوار مركب باردو ويصبح من العناصر المؤثرة في الفريق.

ومن المفترض أن تشهد مباراة اليوم عودة المهاجم هيثم الجويني الذي تخلف عن اللقاء الأخير ضد فريقه السابق بسبب عقوبة الانذار الثالث، وبالتالي ينتظر أن يشكل بمعية الخضراوي َوبلال الماجري ثالوث خط الهجوم في مقابلة تأكيد الطموحات َوكذلك القدرات الهجومية، علما وأن الملعب التونسي حقق فوزه الأخير بفضل لاعب الوسط يوسوفا أومارو والمدافع مروان الصحراوي، ولهذا السبب سيكون على عناصر الهجوم لعب دور كبير في هذا الاختبار الصعب.

وقت أطول للسعفي والحناشي جاهز 

ومقارنة بتشكيلة اللقاء الأخير، فإن الإطار الفني بقيادة حمادي الدو سيواصل المراهنة على اغلب العناصر الأساسية على غرار أومارو وانداو وكذلك ثنائي محور الدفاع حمزة بن عبدة ومروان الصحراوي، في المقابل من الممكن بشدة أن يستعيد ماهر الحناشي مكانه في الرواق الأيمن بعد أن كان خارج التشكيلة ضد الترجي بسبب تداعيات الاصابة التي تعرض لها منذ فترة، لكنه يبدو حاليا جاهزا تماما لاستعادة مكانه الأساسي على حساب الهادي خلفة.

وفي سياق آخر من المنتظر أن يتم منح العائد مؤخرا من الإصابة يوسف السعفي وقتا أطول للمشاركة في هذا اللقاء بعد أن وقع التعويل عليه في عدد محدود من الدقائق خلال مباراة الجولة الأخيرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

بعد الرضوخ لطلب الإفريقي ثم الاتحاد: هل باتت الرابطة الوطنية رهينة ضغوطات الأندية؟ 

حصل ما كان منتظرا من قبل عديد المتابعين لنشاط البطولة الوطنية، واستقر قرار الرابطة الوطنية…