2024-05-05

إصابة إيدوه تعيد العبيدي: فهل يستعيد الهجوم الفاعليـّة؟

تبدو مشاركة النيجيري كنغسلاي إيدوه أساسياً في مواجهة النادي الصفاقسي صعبة للغاية بحكم أنه يعاني من إصابة منعته من التدرب بشكل جيد ولهذا فإن المدرب منذر الكبيّر يدرس خيار إعادة حمدي العبيدي إلى التشكيلة المثالية باعتبار أنه قلب الهجوم الوحيد المتوفر حاليا ذلك أن علي العمري مازال مصابا، وفي أفضل الحالات فإن النيجيري سيكون احتياطياً للاستنجاد به عند الحاجة، وكانت مقابلة الذهاب في المهيري قد شهدت تطورا مثيرا في علاقة العبيدي بالفريق، بعد أن عبّر عن غضبه من استبعاده من التشكيلة وهو ما كلفه لاحقا العقوبة والاستبعاد من مقابلة الاتحاد المنستيري ثم الدربي وبالتالي فإن عودته في مواجهة الصفاقسي، قد تعطيه فرصة جديدة من أجل فرض نفسه في حسابات المدرب منذر الكبير ويستغل صمت النيجيري الذي لم يسجل أهدافا في البلاي أوف رغم أنه شارك أساسيا في كل المباريات إلى حدّ الان ولم يعد يتمتع بالحصانة مثلما حصل في بداية الموسم.

ويمكن للعبيدي أن يوفر حلولا إضافية في الهجوم تساعد الفريق على التعامل مع المقابلة باعتبار أنه أفضل على مستوى السرعة والتحرك ومن الصعب مراقبته كما أن روحه المعنوية العالية قد تمكنه من تقديم الإضافة للفريق الذي يبحث عن إنهاء مشكل تجسيم الفرص بما أن أبناء المدرب منذر الكبير لا يسجلون الكثير من الأهداف منذ بداية الموسم ويعانون من هذه الناحية بشكل واضح.

بيكورو يعود

سيعود فريدريكو بيكورو للعب في وسط الميدان بعد أن عوّض آدم الطاوس في اللقاء الماضي على اليسار وسيكون رفقة أحمد خليل ووسام بن يحيى الثلاثي الأساسي، ذلك أن المدرب قرّر الاستغناء عن شهاب العبيدي خلال هذه المقابلة وسيكون احتياطياً كما أن غيث الصغير مازال غير قادر على لعب 90 دقيقة، وهذه التركيبة تسمح لوسام بن يحيى بشكل أساسي بالتركيز على التنشيط الهجومي ومحاولة توفير الكرات إلى الثلاثي الهجومي حتى لا يكون التركيز منصباً على الجانب الدفاعي مثلما حصل في المقابلة الماضية باعتبار أن العبيدي ليس قوياً في مساعدة الفريق على استعادة الكرة والضغط على المنافسين.

السويسي مجددا

بالنسبة إلى الدفاع، وبعد عودة غيث الزعلوني وآدم الطاوس، فإن عامر العمراني لن يكون قادراً على اللعب أساسيا ولهذا فإن الكبير سيواصل الاستنجاد بخدمات حسام السويسي ليكون إلى جانب رامي البدوي في محور الدفاع باعتبار أن هذا الثنائي نجح نسبيا في المهمة أمام النجم الساحلي وبالتالي سيواصل المدرب الاعتماد عليه إلى حين تماثل توفيق الشريفي والعمراني للشفاء، ذلك أن موسم إسكندر العبيدي انتهى بسبب الإصابة التي تعرض لها منذ فترة وبالتالي لا يملك الكبيّر الكثير من الخيارات في محور الدفاع غير هذه التركيبة التي استعان بها عند الطوارئ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

المنتخب يستعد لمواعيد جوان قريباً : تربص أولى بمشاركة مجموعة مصغرة

من المفترض أن يشرع المنتخب الوطني في الإعداد لمقابلات شهر جوان القادم، عندما سيواجه غينيا …