2024-04-14

وجهان من المقابلة بن سعيد ومميش أفضل حارسين حاليا : مـلـكـا «الكـلـيـن شـيـت» مـن أجــل تــأكيد الانتعاشة 

سيمثل لقاء اليوم بين الاتحاد المنستيري وضيفه الترجي الرياضي فرصة جديدة لتحقيق بعض المكاسب الاضافية وتسجيل نقاط جديدة. وهذا الأمر لا ينطبق فقط على الفريقين فحسب بل يشمل بعض الأطراف الفاعلة الأخرى، مثل المدربين لسعد الشابي وميغيل كاردوزو، فالأول يسعى للاستمرار في سلسلة النتائج الإيجابية خلال تحربته الثانية على رأس فريق عاصمة الرباط، وبعد الفوز الأول خارج القواعد ضد النادي الصفاقسي يخطط الشابي للفوز الذي سيمنح فريقه فرصة تشديد الملاحقة في أعلى الترتيب وبالتالي إثبات احقيته بأن يكون صانع إنجازات الاتحاد المنستيري مرة أخرى، اما كاردوزو فإنه يأمل لحسم مصير البطولة بشكل كبير حتى يركز اهتمامه مستقبلا على المسابقة الإفريقية، وبالتالي تأكيد هذا النجاح الذي حققه في بداية تجربته على رأس فريق باب سويقة.

فضلا عن ذلك فإن مباراة اليوم تبدو وكأنها حوار غير مباشر بين أفضل حراس البطولة خلال المواسم الأخيرة ونعني بذلك البشير بن سعيد قائد الاتحاد المنستيري َوالحارس الأول للمنتخب الوطني حاليا، وأمان الله مميش النجم الأول الترجي الرياضي في هذا الموسم والحارس المستقبلي للمنتخب التونسي، فكيف يبدو هذا الحوار؟

نجاح جديد مع المنتخب 

رغم بعض العثرات التي حصلت للاتحاد خلال مباريات سابقة الا أن البشير بن سعيد استطاع ان يثبت دوما انه احد أهم لاعبي فريقه والدليل على ذلك أنه حافظ على نظافة شباكه في عدة مقابلات هذا الموسم، وفي منافسات «البلاي أوف» لم تهتز شباكه سوى في مناسبة وحيدة ضد النادي الإفريقي، لكن بالتوازي مع ذلك فقد استغل مشاركته الأخيرة مع المنتخب الوطني في دورة مصر الدولية ليقدم مستوى جيد للغاية من شأنه ان يساعده على المحافظة على مكانه ضمن التشكيلة الأساسية للمنتخب، علما وأنه لم يتلق خلال المباريات الدولية هذا العام سوى هدفين فقط منذ أن أصبح الحارس الأول للمنتخب، وكل الأرقام التي حققها هذا الحارس تثبت انه أحد ملوك «الكلين شيت» على امتداد المواسم الأخيرة وثبات مستواه ساعده على كسب نقاط اضافية لحراسة مرمى المنتخب الوطني على حساب زميله ايمن دحمان قبل أن يبرز هذا الموسم حارس شاب بصدد إعادة كتابة التاريخ والتقدم بخطى حثيثة ليكون الحارس الأول في تونس خلال المستقبل القريب.

نجم رابطة الأبطال 

والحديث هنا يخص حارس الترجي الرياضي أمان الله مميش الذي برز كأفضل ما يكون هذا الموسم وخاصة هذا العام، فهذا الحارس الشاب استحق أن يكون دون منازع النجم الأول لفريقه، وهذا الأمر تأكد بشكل لا يقبل للشك خلال المباراة الأخيرة ضد اساك ابيدجان عندما قاد الترجي إلى التأهل إلى الدور نصف بعد تصديه لضربتي جزاء، وهذا التألق الأخير هو امتداد لرحلة صعود صاروخ نحو القمة، بما ان مميش استطاع أن يساعد فريقه على تحقيق سلسلة من النتائج المميزة محليا وقاريا، وفي هذا السياق فإن القاسم المشترك بينه وبين البشير بن سعيد انه حافظ على نظافة شباكه في عدد كبير من المقابلات، يستحق بدوره أن يكون ملكا جديدا من ملوك «الكلين شيت» في تونس، فالحارس الأول للترجي حاليا بصدد تحقيق سلسلة مميزة من المكاسب الهامة حيث أن شباكه لم تهتز بالمرة خلال المباريات السبع الأخيرة، بل إن شباكه لم تقبل اهدافا منذ بداية السنة الحالية سوى في لقاء وحيد كان ضد النادي البنزرتي مطلع العام الحالي في مباراة شكلية ضمن منافسات الجولة الأخيرة من المرحلة الأولى للبطولة.

والثابت تبعا لذلك أن لقاء اليوم يبدو اختبارا قويا بين الحارس الحالي للمنتخب والحارس المستقبلي في سماء الكرة التونسية، َوالحوار بينهما سيكون أشبه بصراع من التربع على عرش ملوك «الكلين شيت» في تونس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

اختياراته أجّلت الحسم إلى موعد الإياب : هـل يــعيد كاردوزو مــا حــقــقـه مــارشـان فـي مـواجهة الأهلي؟

سيكون الترجي الرياضي على موعد مع التاريخ عشية اليوم  السبت عندما ينزل ضيفا على الأهلي المص…