2024-04-03

العدوان على غزة يصل يومه الـ 179 : 33 ألف شهيد ونتنياهو يعطي الضوء الأخضر لخطة اجتياح رفح

الصحافة اليوم (وكالات الانباء) تدخل الحرب الصهيونية على قطاع غزة يومها الـ179 مع تجديد الاحتلال عزمه على اقتحام مدينة رفح، حيث أعلن رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو، الاثنين، موافقته على خطط اجتياح المدينة.

واستهدف جيش الاحتلال سيارة مدنية تابعة لمنظمة إغاثة دولية غربيّ مدينة دير البلح، وسط قطاع غزة، ما أدى إلى استشهاد سبعة أشخاص على الأقل.

وانسحبت قوات الاحتلال،الاثنين، من مجمع الشفاء الطبي بعد أسبوعبن من اقتحامه، وقال المكتب الإعلامي الحكومي في غزة إن الاحتلال الصهيوني ارتكب «جريمة صادمة ضد الإنسانية بتدمير وحرق وتجريف مجمع الشفاء الطبي وقتل واعتقال أكثر من 700 مدني فلسطيني»، مطالباً بإدخال مستشفيات ميدانية لإنقاذ الواقع الصحي.

من جهتها، أعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة أن جيش الاحتلال الإسرائيلي ارتكب 7 مجازر ضد العائلات في قطاع غزة، وصل منها إلى المستشفيات 71 شهيداً و102 إصابة خلال الـ24 ساعة الماضية، وهو ما يرفع حصيلة العدوان الصهيوني على القطاع إلى 32916 شهيد و75494 إصابة منذ 7 أكتوبر الماضي.

وفي سياق منفصل تتواصل الجهود لإتمام صفقة جديدة بين إسرائيل و”حماس”، بعد تعثّر المفاوضات التي قادتها قطر وانتقالها إلى العاصمة المصرية.

  في المستجدّات، أعلن مكتب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو أن ‏المفاوضين الصهاينة سيعودون من محادثات في القاهرة ‏ بعد صياغة مقترح جديد لهدنة في غزة ولتحرير ‏الرهائن.‏

وذكر مكتبه “في إطار المحادثات، وبوساطة مفيدة من مصر، ‏صاغ الوسطاء مقترحاً محدّثاً لحماس”.‏

وأضاف أن دولة الاحتلال تتوقّع من الوسطاء أن يضغطوا على ‏”حماس” بقوة أكبر من أجل التوصّل إلى اتّفاق.‏

ونقلت هيئة البث الصهيونية عن مسؤول سياسي أن “مفاوضات الهدنة في القاهرة تسير بشكل إيجابي”.

وأضافت أن المفاوضين المشاركين في المحادثات الرامية للتوصّل إلى هدنة تمتّعوا بموقف “أكثر مرونة”، لافتة إلى إمكانية إحراز تقدّم في الأيام المقبلة خاصة في ملف عودة السكان إلى شمال غزة.

وذكر المسؤول أنه إذا كانت “حماس مهتمّة بالتوصّل إلى اتفاق، فيمكننا المضي قدمً”، متابعاً: “لقد قطعنا شوطاً طويلاً هذه المرة أيضاً، وهناك إمكانية لإحراز تقدّم في الأيام المقبلة”.

في السياق، أكّد المتحدّث باسم رئيس الوزراء الصهيوني لصحيفة “يديعوت أحرونوت” أن “أغلبية الصهاينة لا يؤيّدون التوصّل لصفقة لعودة المختطفين بأي ثمن”.

 وأضاف: “دخول رفح مسألة وقت ورئيس الوزراء وعد الأميركيين بإنشاء ممر إنساني للمدنيين للمغادرة”، مشيراً إلى أن “التوتّر المتزايد مع الإدارة الأميركية هو ثمن يستحق دفعه لتحقيق نصر كامل على حماس”.

 إلى ذلك، كشفت القناة “12” الصهيونية عن أن وزير الدفاع يوآف غالانت طلب من نتنياهو والشاباك فتح تحقيق بتسريب لقاءات سرية بشأن الجبهة الشمالية وصفقة الأسرى.

 تتمسّك “حماس” بعودة النازحين إلى الشمال، فضلاً عن وقف دائم لإطلاق النار، في ما يرفض الجانب الصهيوني هذا الأمر.

وتحمّل الحركة دولة الاحتلال المسؤولية عن عدم التوصّل إلى اتفاق حتى الأن لأنّها ترفض الالتزام بإنهاء الهجوم العسكري وسحب قوّاتها من قطاع غزة والسماح للنازحين بالعودة إلى منازلهم في الشمال.

 وبينما تسعى “حماس” للاستفادة من أي اتفاق من أجل إنهاء القتال وانسحاب القوات الإسرائيلية، تستبعد دولة الاحتلال ذلك وتؤكّد أنّها ستستأنف في نهاية المطاف جهودها الرامية إلى تفكيك قدرات “حماس” العسكرية، وإنهاء حكمها في غزة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

199 يوم من الابادة أكثر من 34150 شهيد..والاحتلال يستهدف مسجداً ومقبرة ومنازل في غزّة

الصحافة اليوم (وكالات الانباء) تواصلت الحرب الصهيونية على قطاع غزة لليوم الـ199على التوالي…