2024-03-16

الكبير لن يجازف : استقرار والصرارفي يقصي العرفاوي

لن تشهد تشكيلة النادي الإفريقي الليلة الكثير من التعديلات قياسا بالتشكيلة التي لعبت المقابلات الأخيرة، حيث تتجه نيه الإطار الفني إلى مواصلة الاعتماد على الأسماء التي شاركت في مواجهة الاتحاد المنستيري، ذلك أنه لا يملك الكثير من الخيارات التي قد تدفعه إلى تغيير الرسم التكتيكي أو التركيبة المثالية ولهذا فإن الفريق سيعتمد على المجموعة التي كانت قد قادت الفريق إلى الفور على الاتحاد المنستيري، حيث يظهر تغيير وحيد مؤكد وهو ظهور بسام الصرارفي منذ البداية بعد أن استوفى العقوبة التي كانت مسلطة عليه من قبل الرابطة الوطنية إثر طرده أمام النادي الصفاقسي، ومن المفترض أن يلعب الصرارفي مكان رشاد العرفاوي رغم أنه من الناحية المنطقية يبدو الطيب المزياني هو الذي يجب أن يترك مكانه إلى الصرارفي، غير أن وجود ثلاثة لاعبين في وسط الميدان قادرين على تأمين التغطية يشجع الكبير على الاعتماد على المزياني منذ البداية حتى يكون قادراً على استغلال تقدم منافسه المباشر إضافة إلى أنه يملك نزعة هجومية أكبر.

مركز في الانتظار

مركز الظهير الأيسر هو الوحيد الذي يسيطر عليه الغموض، ذلك أن منذر الكبير سينتظر إلى اخر الساعات قرار الجهاز الطبي بخصوص آدم الطاوس وبعدها سيحسم القرار إما بمنحه فرصة العودة إلى التشكيلة الأساسية أو الإبقاء على فريديريكو بيكورو أساسياً ومنطقيا فإن نجم منتخب غينيا الاستوائية يبدو الأقرب للاستمرار في التشكيلة باعتبار أنه يوفر ضمانات على المستوى الدفاعي ولا يعاني من نقص المقابلات ولهذا فإن مشاركته قد تخدم الفريق كثيرا في هذه المقابلة على أن يعود الطاوس بعد التوقف الذي ستركن إليه البطولة الوطنية في الأيام القادمة ويكون في أفضل حالاته البدنية. وبعد تأكد غياب الحمروني فترة طويلة فإن مدرب الإفريقي مجبر على عدم التسرع في الاعتماد على الطاوس حتى لا يتورط أكثر خلال المقابلات الحاسمة التي تنتظر الفريق والتي سيحتاج خلالها إلى أفضل اللاعبين من أجل كسب التحدي.

دون تغيير الخطة

لن يغير المدرب الكبير الخطة أو طريقة تمركز اللاعبين فالإفريقي سيراهن مجدداً على قوّة الأجنحة من أجل صنع الفارق ومحاولة جرّ منافسه إلى الهجوم حيث تبدو السرعة السلاح الأساسي الذي يعتمد عليه الإفريقي من أجل كسب التحدي ذلك أن كل مدرب يفكر دائما في استغلال مصادر القوة في فريقه من أجل تحقيق الأهداف التي يريدها والإفريقي قوته أساسي في سرعة اللاعبين وقوة الأطراف بما أن غيث الزعلوني بدوره يوفر خيارات مهمة في النفس الهجومي.

ويملك المدرب خيارات عديدة في الشوط الثاني التي يمكن أن تخدم الإفريقي ولكن الإشكال الأساسي يهم الجانب الدفاعي حيث لا يبدو الإفريقي في وضع جيد من هذه الناحية رغم أنه لم يقبل أهدافا في المقابلات السابقة ولكن الفريق لا يملك خيارات بديلة في قيمة الأسماء التي ستلعب أساسية ودون ذلك فإن الوضع يبدو تحت السيطرة حيث سيدخل الفريق اللقاء بثقة في قدراته ورغبة في مواصلة الاستفاقة وتأكيد الانتصار الأخير الذي حققه على الاتحاد المنستيري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

“الفيفا” تمنح جليل تمديداً جديداً في انتظار تحديد موعد الانتخابات

من المتوقع أن تنظم الجامعة التونسية لكرة القدم، انتخابات خلال شهر ديسمبر القادم (منطقيا)، …