2024-07-06

الدورة الثامنة والخمسون لمهرجان الحمامات الدولي مسرحية «عطيل وبعد..» في الافتتاح ونجوم تونسية وعربية في الموعد

تحت شعار” الحمامات ديما ضاوية” انطلقت فعاليات الدورة 58 لمهرجان الحمامات الدولي يوم أمس الموافق لـ 05 جويلية لتتواصل الى غاية يوم 03 أوت 2024، وستشمل هذه الدورة 30 عرضا على إمتداد 28 سهرة من بينها 18 عرضا محليا و5 عروض عربية و7 عروض من مختلف دول العالم على غرار إيطاليا وفرنسا واسبانيا ، وتنقسم هذه العروض الى 6 عروض مسرحية وعرض كوريغرافي و11 عرضا موسيقيا تونسيا و11 عرضا موسيقيا أجنبيا .

وقد إختارت الهيئة المديرة لمهرجان الحمامات الدولي أن تكون سهرة الإفتتاح بعرض مسرحية من إنتاج المركز الثقافي الدولي بالحمامات وتحمل عنوان” عطيل وبعد..” من اخراج حمادي الوهايبي وعن نص لبوكثير دومة، ويأتي هذا الإختيار من الهيئة المديرة للمهرجان بمناسبة مرور 60 سنة على عرض مسرحية « عطيل» التي قام بإخراجها المسرحي الراحل علي بن عياد في إفتتاح أول دورة من مهرجان الحمامات الدولي سنة 1964 وهي سنة تأسيسه، وسيقدمها الوهايبي خلال عرض الافتتاح برؤية إخراجية معاصرة، ويشارك في مسرحية «عطيل وبعد..»  كل من مهذب الرميلي و فاتن الشوابي ومحمد شوقي خوجة وإباء الجملي ونور الدين الهمامي وغيرهم وبمساهمة الفنان أحمد الماجري.

وتحيي الفنانة التونسية ألفة بن رمضان سهرة يوم  غد السبت6 جويلية في حين يلتقي الثنائي نور وسليم عرجون ومجموعة يوما بجمهور مهرجان الحمامات الدولي يوم الأحد 07 جويلية، وأول المشاركات الفنية اللبنانية خلال هذه الدورة ستمضيها الفنانة رنين الشعار في سهرة الاثنين 08 جويلية إضافة الى عرض الفنانة كارول سماحة يوم 20 جويلية ويخصص يوم 23 جويلية لعرض الثنائي تانيا صالح و برجر بدوي (سوريا/لبنان) ويسجل الفنان رامي عياش مشاركته في سهرات الدورة 58 لمهرجان الحمامات الدولي يوم غرة أوت.

ويشارك المسرحي عزيز الجبالي يوم 9 جويلية بعرض مسرحية «بينوميسS+1» وهي من إخراجه وتمثيله ويؤدي خلال هذا العمل الشخصية الرئيسية “حميدو” الذي يصطدم بعائلته والمجتمع بسبب اختلافه وشغفه بعالم الأزياء والموضة ويقرر التمرد ليحافظ على موهبته واستقل بنفسه ومن ثمة سافر الى فرنسا والولايات المتحدة الأمريكية قبل عودته الى تونس.

ونبذ العنصرية وقبول الآخر والتعايش السلمي هي الرسائل التي ينثرها هذا العمل الذي يحضر فيه عدد من ضيوفه الممثلين وهم محمد صابر الوسلاتي وعبد الكريم البناني وعصام عيسى ونجلاء بن عبد الله وجهاد الشارني وعبد الحميد بوشناق .

وتتواصل عروض مهرجان الحمامات الدولي من خلال عرض الفنان وعازف القيتار الاسباني تومايتو في سهرة يوم 10 جويلية ، في حين يقدم زياد الزواري يوم 11 جويلية عرض “مايد ات افريكا” و” البوابة 52” هو عنوان العرض المسرحي لدليلة المفتاحي المبرمج في سهرة 12 جويلية. ويخصص يوم 13 جويلية لعازف البيانو الإيطالي دانيلوريا ليلتقي جمهور الدورة 58 في سهرة 14 جويلية بالمغنية والملحنة وعازفة الفلوت الفلسطينية ناي البرغوثي ، و تشارك مجموعة لاباس الجزائرية في هذه البرمجة من خلال عرضها الخاص بسهرة يوم 15 جويلية، كما تؤثث مجموعة تيناريوين من مالي سهرة يوم 16 جويلية، ليكون الموعد يوم 17 جويلية مع صوت الفنانة التونسية ليلى حجيج من خلال عرض “ نجمات في الكون”.

وتسجل الفنانة أمينة فاخت حضورها خلال هذه الدورة بعرض يؤمنه موسيقيا المايسترو يوسف بالهاني في سهرة 18 جويلية، وتحيي الفرقة البلجيكية هو فرفونيك سهرة 19 جويلية في حين يكون لجمهور الحمامات الدولي موعد مع سي المهف في سهرة يوم 21 جويلية.

ومن انتاج المسرح الوطني التونسي بالشراكة مع المركز الوطني للفنون الدرامية والركحية بالكاف والمركز الوطني للفنون الدرامية والركحية بزغوان تعرض يوم 22 جويلية مسرحية “ رقصة سما” للمخرج الطاهر عيسى بن العربي ومن أداء كل من منى نور الدين وهاجر حمودة وخالد الزيدي وايمان المناعي وغيرهم، و” البخارة” هو عنوان العرض المسرحي للمخرج صادق الطرابلسي وتمثيل رمزي عزيز ومريم حسين وعلي بن سعيد وبليغ مكي وبلال سلاطنية وهو عمل يعالج مشكلة التلوث البيئي الذي تعاني منه مدينة قابس.

وتتواصل عروض الدورة 58 لمهرجان الحمامات الدولي من خلال سهرة الأغنية التونسية التي يحييها كل من غازي العيادي ومهدي العياشي وأسماء بن أحمد في سهرة الخميس 25 جويلية، ومن إنتاج مسرح أوبرا تونس يعرض يوم الجمعة 26 جويلية النورس “الألباتروس” من اخراج الشاذلي العرفاوي وأداء كل من فاطمة بن سعيدان وعبد القادر سعيد وملاك الزوايدي وتطرح المسرحية موضوع الهجرة غير النظامية برؤية جديدة غير مستهلكة، في حين يحيي الفنان مرتضى الفتيتي سهرة الأحد 28 جويلية وتعرض يوم 30 جويلية كوريغرافيا الفصول الأربعة أو “ عرس الذيب” وهي كوريغرافيا لايميليو كالكانيو من أداء باليه أوبرا تونس بمرافقة الأوركستر السمفوني التونسي وهي مجموعة من اللوحات تعبر الزمان والمكان وتغوص في الحياة اليومية للتونسيين .

وتلتقي الفنانة التونسية يسرى محنوش في سهرة 2 أوت بجمهور مهرجان الحمامات ليكون الإختتام يوم 03 أوت مع عرض “تخيل”لكريم ثليبي من تونس وهو عمل فني متكامل  يعتمد على معالجة درامية ونفسية للموسيقى وهو نتاج بحث علمي ومخبري وكتابة اركسترالية معاصرة تحاول رسم مختلف وجهات النظر النفسية لمفهوم الصراع مع الآخر.

وستتطرق النسخة الجديدة من العرض الى القضية الفلسطينية وتحاول في ذلك تقديم قراءة موسيقية متطورة ومعاصرة تنبع من جماليات الموروث الموسيقي التونسي لتخلق تجليات تدعو الى التفكير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

في القائمة القصيرة لجائزة الأدب العربي : «نازلة دار الأكابر » و«أخبار الرازي» من تونس

كشف معهد العالم العربي في باريس ومؤسسة «جان لوك لاغاردير» عن اختيار 7 كتب مرشحة للفوز بجائ…