2024-06-16

إثر‭ ‬توقعات‭ ‬الرصد‭ ‬الجوي‭ ‬بتسجيل‭ ‬ارتفاع‭ ‬قياسي‭ ‬لدرجات‭ ‬الحرارة‭ ‬خلال‭ ‬عيد‭ ‬الأضحى‭ :‬ تجنب‭ ‬الخروج‭ ‬خلال‭ ‬أوقات‭ ‬الذروة‭ ‬من‭ ‬أهم‭ ‬توصيات‭ ‬وزارة‭ ‬الصحة

ماتزال‭ ‬التغيرات‭ ‬المناخية‭ ‬تلقي‭ ‬بظلالها‭ ‬على‭ ‬البلاد‭ ‬التونسية‭ ‬وعلى‭ ‬العالم‭ ‬أجمع‭ ‬،‭ ‬فقد‭ ‬أدت‭ ‬ظاهرة‭ ‬الانحباس‭ ‬الحراري‭ ‬التي‭ ‬برزت‭ ‬في‭ ‬السنوات‭ ‬الأخيرة‭ ‬الى‭ ‬تسجيل‭ ‬صيف‭ ‬حار‭ ‬وحار‭ ‬جدا‭ ‬مقارنة‭ ‬بالسنوات‭ ‬الماضية‭ ‬حيث‭ ‬تم‭ ‬تسجيل‭ ‬درجات‭ ‬حرارة‭ ‬تجاوزت‭ ‬40‭ ‬درجة‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬الولايات‭ ‬خلال‭ ‬الصيف‭ ‬الماضي‭ .‬

وعلى‭ ‬ما‭ ‬يبدو‭ ‬فإن‭ ‬توقعات‭ ‬المعهد‭ ‬الوطني‭ ‬للرصد‭ ‬الجوي‭ ‬خلال‭ ‬نهاية‭ ‬الاسبوع‭ ‬الحالي‭ ‬والتي‭ ‬توافق‭ ‬عطلة‭ ‬عيد‭ ‬الأضحى‭ ‬تنبئ‭ ‬بتسجيل‭ ‬ارتفاع‭ ‬قياسي‭ ‬لدرجات‭ ‬الحرارة‭ ‬مقارنة‭ ‬بنفس‭ ‬الفترة‭ ‬من‭ ‬السنة‭ ‬الماضية‭ ‬حيث‭ ‬من‭ ‬المنتظر‭ ‬ان‭ ‬يبلغ‭ ‬معدل‭ ‬درجة‭ ‬الحرارة‭ ‬خلال‭ ‬يوم‭ ‬العيد‭ ‬مستوى‭ ‬46‭ ‬درجة‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬ولايات‭ ‬الوسط‭ ‬والجنوب‭ ‬وان‭ ‬تستقر‭ ‬في‭ ‬حدود‭ ‬33‭ ‬و34‭ ‬درجة‭ ‬في‭ ‬ولايات‭ ‬الشمال‭. ‬

‭ ‬وللتوقي‭ ‬من‭ ‬ضربات‭ ‬الشمس‭ ‬خلال‭ ‬فترة‭ ‬العيد‭ ‬دعت‭ ‬وزارة‭ ‬الصحة‭ ‬المواطنين‭ ‬الى‭ ‬عدم‭ ‬الخروج‭ ‬خلال‭ ‬أوقات‭ ‬الذروة‭ ‬من‭ ‬الساعة‭ ‬الحادية‭ ‬عشرة‭ ‬صباحا‭ ‬الى‭ ‬حدود‭ ‬الساعة‭ ‬الرابعة‭ ‬مساء‭ ‬خاصة‭ ‬بالنسبة‭ ‬لكبار‭ ‬السن‭ ‬والحاملين‭ ‬لأمراض‭ ‬مزمنة‭ ‬مثل‭ ‬أمراض‭ ‬السكري‭ ‬وضغط‭ ‬الدم‭ ‬وأمراض‭ ‬القلب‭ ‬والشرايين‭ ‬والنساء‭ ‬الحوامل‭ ‬مع‭ ‬التأكيد‭ ‬على‭ ‬شرب‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الماء‭ ‬تجنبا‭ ‬للاصابة‭ ‬بالجفاف‭ .‬

وحال‭ ‬ظهور‭ ‬علامات‭ ‬الاصابة‭ ‬بضربة‭ ‬الشمس‭ ‬شددت‭ ‬وزارة‭ ‬الصحة‭ ‬على‭ ‬ضرورة‭ ‬القيام‭ ‬بالاسعافات‭ ‬الأولية‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬وضع‭ ‬المصاب‭ ‬في‭ ‬غرفة‭ ‬باردة‭ ‬ونزع‭ ‬ثيابه‭ ‬المضبوطة‭ ‬ورش‭ ‬المصاب‭ ‬بالماء‭ ‬الفاتر‭ ‬ووضع‭ ‬مناديل‭ ‬مبللة‭ ‬على‭ ‬رأسه‭ ‬وكافة‭ ‬أطرافه‭ ‬وإعانته‭ ‬على‭ ‬شرب‭ ‬الماء‭ ‬ومراجعة‭ ‬الطبيب‭ ‬،‭ ‬الى‭ ‬جانب‭ ‬مساعدة‭ ‬الأشخاص‭ ‬المسنين‭ ‬خاصة‭ ‬الذين‭ ‬يقيمون‭ ‬بمفردهم‭ ‬للوقاية‭ ‬من‭ ‬مضاعفات‭ ‬ارتفاع‭ ‬درجات‭ ‬الحرارة‭ .‬

تجنب‭ ‬الاصابة‭ ‬بالتسممات‭ ‬الغذائية

‭ ‬كما‭ ‬أن‭ ‬ارتفاع‭ ‬درجات‭ ‬الحرارة‭ ‬من‭ ‬شأنه‭ ‬أن‭ ‬يتسبّب‭ ‬في‭ ‬تعفّن‭ ‬الأطعمة‭ ‬وبالتالي‭ ‬تكثر‭ ‬حالات‭ ‬التسمم‭ ‬خلال‭ ‬الأعياد‭ ‬والمناسبات‭ ‬لذلك‭ ‬فان‭ ‬وزارة‭ ‬الصحة‭ ‬وبالتنسيق‭ ‬مع‭ ‬الهيئة‭ ‬الوطنية‭ ‬لسلامة‭ ‬المنتجات‭ ‬الغذائية‭  ‬تؤكد‭ ‬على‭ ‬ضرورة‭ ‬تطبيق‭ ‬قواعد‭ ‬حفظ‭ ‬الصحة‭ ‬وعدم‭ ‬ترك‭ ‬الاطعمة‭ ‬الحساسة‭ ‬خارج‭ ‬الثلاثة‭ ‬وحفظها‭ ‬في‭ ‬أوان‭ ‬صحية‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬لحوم‭ ‬الأضاحي‭ .‬

ويؤكد‭ ‬أهل‭ ‬الاختصاص‭ ‬أن‭ ‬حالات‭ ‬التسمم‭ ‬الغذائي‭ ‬تعد‭ ‬من‭ ‬أهم‭ ‬المشكلات‭ ‬الصحية‭ ‬التي‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تصيب‭ ‬الانسان‭ ‬في‭ ‬أشهر‭ ‬الصيف‭ ‬،‭ ‬حيث‭ ‬تزداد‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الفترة‭ ‬من‭ ‬السنة‭ ‬مع‭ ‬ارتفاع‭ ‬درجات‭ ‬الحرارة‭ ‬حالات‭ ‬تلوث‭ ‬الطعام‭ ‬بالجراثيم‭ ‬لا‭ ‬سيما‭ ‬وأن‭ ‬هذه‭ ‬الاخيرة‭ ‬تتكاثر‭ ‬بشكل‭ ‬أسرع‭ ‬في‭ ‬الأجواء‭ ‬الدافئة‭ ‬والرطبة‭ .‬

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

حفاظا على صابة التمور: حملات توعوية للتوقّي من عنكبوت الغبار

يوفر قطاع التمور سنويا ايرادات مالية هامة لخزينة الدولة حيث ارتفعت عائداته بنسبة 19,1 % لت…