2024-06-15

الموسم السياحي 2024 : تونس‭ ‬تهدف‭ ‬لاستقبال‭ ‬10‭ ‬ملايين‭ ‬سائح‭ ‬هذا‭ ‬العام

صرح‭  ‬المدير‭ ‬العام‭ ‬للديوان‭ ‬الوطني‭ ‬التونسي‭ ‬للسياحة‭ ‬حلمي‭ ‬حسين‭ ‬على‭ ‬هامش‭ ‬منتدى‭ ‬تونس‭ ‬للاستثمار‭ ‬2024‭ ‬أن‭ ‬تونس‭ ‬تهدف‭ ‬لاستقبال‭ ‬10‭ ‬ملايين‭ ‬سائح‭ ‬في‭ ‬2024‭ ‬مقابل‭ ‬9.37‭ ‬مليون‭ ‬سائح‭ ‬في‭ ‬سنة‭ ‬2023‭. ‬وأكد‭ ‬خلال‭ ‬ندوة‭ ‬حول‭ ‬موضوع‭ ‬االسياحة‭ ‬محرك‭ ‬النمو‭ ‬في‭ ‬إفريقيا‭ ‬وموقع‭ ‬تونسب‭ ‬أن‭ ‬عدد‭ ‬السياح‭ ‬من‭ ‬السوق‭ ‬الأوروبية‭ ‬التقليدية‭ ‬سجل‭ ‬ارتفاعا‭ ‬بنسبة‭ ‬تتجاوز‭ ‬22%‭ ‬خلال‭ ‬الأشهر‭ ‬الخمسة‭ ‬الأولى‭ ‬من‭ ‬سنة‭ ‬2024‭ ‬مقارنة‭ ‬بنفس‭ ‬الفترة‭ ‬من‭ ‬السنة‭ ‬الماضية‭. ‬وفي‭ ‬ما‭ ‬يتعلق‭ ‬بالسياحة‭ ‬من‭ ‬البلدان‭ ‬المجاورة‭ ‬تم‭ ‬تسجيل‭ ‬رقما‭ ‬قياسي‭ ‬في‭ ‬السياح‭ ‬الجزائريين‭ ‬سنة‭ ‬2023‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬توافد‭ ‬ثلاثة‭ ‬ملايين‭ ‬سائح‭ ‬بما‭ ‬يتجاوز‭ ‬قليلا‭  ‬مستوى‭ ‬سنة‭ ‬2019‭ ‬وتقدر‭ ‬هذه‭ ‬الزيادة‭ ‬بنسبة‭ ‬16%‭. ‬أمام‭ ‬السياح‭ ‬الليبيين‭ ‬فتأثر‭ ‬عددهم‭ ‬بسبب‭ ‬إغلاق‭ ‬معبر‭ ‬أس‭ ‬جدير‭ ‬الحدودي‭ ‬الذي‭ ‬تواصل‭ ‬لعدة‭ ‬اشهر‭  ‬وتم‭ ‬اعادة‭ ‬افتتاحه‭ ‬مؤخرا‭ ‬بشكل‭ ‬جزئي‭.‬

وفي‭ ‬نفس‭ ‬السياق‭ ‬أكد‭  ‬المدير‭ ‬العام‭ ‬الجديد‭ ‬للديوان‭ ‬الوطني‭ ‬التونسي‭ ‬للسياحة‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬اتجاه‭ ‬إيجابي‭ ‬آخر‭ ‬يتعلق‭ ‬بالاستثمار‭ ‬الأجنبي‭ ‬في‭ ‬قطاع‭ ‬السياحة‭ ‬مؤكدا‭ ‬اهتمام‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬السلاسل‭ ‬الدولية‭ ‬بالفنادق‭ ‬المغلقة‭ ‬ومن‭ ‬المقرر‭ ‬أن‭ ‬يفتح‭ ‬فندقان‭ ‬جديدان‭ ‬أبوابهما‭ ‬خلال‭ ‬الأيام‭ ‬المقبلة‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬المنستير‭ ‬وتونس‭. ‬كما‭ ‬أشار‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬الجهات‭ ‬الفاعلة‭ ‬في‭ ‬القطاع‭ ‬السياحي‭ ‬تعمل‭ ‬بشكل‭ ‬خاص‭ ‬على‭ ‬تسريع‭ ‬الاستثمارات‭ ‬الجديدة‭ ‬ومراقبة‭ ‬جودة‭ ‬المنتوجات‭ ‬السياحية‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬برمجة‭ ‬1700‭ ‬عملية‭ ‬مراقبة‭.‬

وتجدر‭ ‬الأشارة‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬عائدات‭ ‬القطاع‭ ‬السياحي‭ ‬بلغت‭ ‬مع‭ ‬موفى‭ ‬شهر‭ ‬ماي‭ ‬2024‭ ‬2,1‭  ‬مليار‭ ‬دينار‭ ‬أي‭ ‬بزيادة‭ ‬بنسبة‭ ‬7,8‭ ‬بالمائة‭ ‬مقارنة‭ ‬بالفترة‭ ‬ذاتها‭ ‬من‭ ‬سنة‭ ‬2023‭ ‬وفق‭ ‬معطيات‭ ‬البنك‭ ‬المركزي‭. ‬

وأدى‭ ‬تراكم‭ ‬ديون‭ ‬القطاع‭ ‬السياحي‭ ‬خلال‭ ‬السنوات‭ ‬الاخيرة‭ ‬إلى‭ ‬إغلاق‭ ‬عديد‭ ‬النزل‭ ‬لعدم‭ ‬قدرتها‭ ‬على‭ ‬خلاص‭ ‬القروض‭ ‬البنكية‭ ‬الممنوحة‭ ‬لهذا‭ ‬القطاع‭ ‬حيث‭ ‬يظهر‭ ‬وضع‭ ‬قطاع‭ ‬السياحة‭ ‬بوضوح‭ ‬قيمته‭ ‬المضافة‭ ‬الاقتصادية‭ ‬المنخفضة‭ ‬للغاية‭ ‬وأنه‭ ‬لم‭ ‬يعد‭ ‬قطاعا‭ ‬مربحا‭ ‬للدولة‭ ‬على‭ ‬الأقل‭ ‬بصورته‭ ‬الحالية‭ . ‬وبالرغم‭ ‬من‭ ‬ذلك‭ ‬فإن‭ ‬السلطات‭ ‬تبذل‭ ‬قصارى‭ ‬جهدها‭ ‬لدعم‭ ‬وتمويل‭ ‬القطاع‭ ‬لأسباب‭ ‬اجتماعية‭ ‬مثل‭ ‬معظم‭ ‬القطاعات‭ ‬الاقتصادية‭ ‬التي‭ ‬تشهد‭ ‬تدهورًا‭ ‬حادا‭ ‬بدعوى‭ ‬المساهمة‭ ‬في‭ ‬الحفاظ‭ ‬على‭ ‬مواطن‭ ‬الشغل‭ ‬الهشة‭.‬

لكن‭ ‬ارتفاع‭ ‬مديونية‭ ‬السياحة‭ ‬لا‭ ‬يرتبط‭ ‬فقط‭ ‬بالمشاكل‭ ‬الهيكلية‭ ‬أو‭ ‬الظرفية‭ ‬التي‭ ‬تمر‭ ‬بها‭ ‬البلاد‭ ‬بل‭ ‬كذلك‭ ‬بسبب‭ ‬سوء‭ ‬كبير‭ ‬في‭ ‬إدارة‭ ‬الوحدات‭ ‬السياحية‭. ‬وكان‭ ‬وزير‭ ‬السياحة‭ ‬الحبيب‭ ‬عمار‭ ‬قد‭ ‬أعلن‭ ‬أنه‭ ‬ينبغي‭ ‬إعطاء‭ ‬الأولوية‭ ‬لدعم‭ ‬شركات‭ ‬السياحة‭ ‬المتضررة‭ ‬من‭ ‬تداعيات‭ ‬وباء‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تفعيل‭ ‬خط‭ ‬الاعتمادات‭ ‬المخصصة‭ ‬لهذا‭ ‬القطاع‭ ‬والتي‭ ‬تهدف‭ ‬إلى‭ ‬الحفاظ‭ ‬على‭ ‬400‭ ‬ألف‭ ‬وظيفة‭ ‬مباشرة‭ ‬ومليون‭ ‬وظيفة‭ ‬غير‭ ‬مباشرة‭. ‬لكن‭ ‬من‭ ‬الواضح‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬التصرح‭ ‬يعني‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬الديون‭ ‬البنكية‭ ‬لاصحاب‭ ‬النزل‭  ‬دون‭ ‬أي‭ ‬رؤية‭ ‬أو‭ ‬منهجية‭ ‬أو‭ ‬خطة‭ ‬اصلاح‭ ‬شاملة‭ ‬للقطاع‭ ‬تأخذ‭ ‬بعين‭ ‬الاعتبار‭ ‬تقييم‭ ‬مخاطر‭ ‬تمويل‭ ‬الشركات‭ ‬السياحية‭ ‬المتعثرة‭ ‬وتأثير‭ ‬ذلك‭ ‬على‭ ‬البنوك‭ ‬سي‭ ‬صورة‭ ‬عدم‭ ‬قدرتها‭ ‬على‭ ‬سداد‭ ‬الحجم‭ ‬ألهم‭ ‬من‭ ‬الديون‭ ‬المتخلدة‭ ‬في‭ ‬ذمتها‭ ‬أي‭ ‬أن‭ ‬تواصل‭ ‬هذا‭ ‬التوجه‭ ‬سيضر‭ ‬كذلك‭ ‬بالقطاع‭ ‬البنكي‭ ‬في‭ ‬آخر‭ ‬المطاف‭.‬

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

معبر راس الجدير: بطء في تنفيذ الاتفاق..

لم يتمكن التجار والمواطنون التونسيون القادمون من ليبيا عبر معبر راس الجدير من نقل السلع رغ…