2024-06-11

فرضتها التغيرات المحلية والدولية : تونس تشرع في تطبيق الاستراتيجية الوطنية للانتقال الإيكولوجي

صرحت وزيرة البيئة ليلى الشيخاوي المهداوي أن تونس انخرطت في منظومة النظام البيئي ، وأعدت استراتيجية وطنية للانتقال الايكولوجي، وذلك بمناسبة تنظيم فعاليات الحدث التطوعي والخيري «زرع شجرة السلام» نهاية الأسبوع المنقضي  باحدى ضواحي تونس العاصمة .

وأشارت إلى أن الدولة أفردت قوانين المالية بأقسام ذات طابع ايكولوجي ضمن قوانين المالية السنوية منذ سنة 2022  وتتضمن هذه الاستراتيجية، عدة محاور تتعلق بالمجال الايكولوجي في كل جهات البلاد بالشراكة بين القطاعين العام والخاص وإحداث مشاريع صديقة للبيئة يتمتع أصحابها بامتيازات جبائية وتسهيلات تفاضلية مع مساندة البلديات والجماعات المحلية من أجل إحداث مشاريع تهدف إلى حماية البيئة كالمناطق الخضراء .

وتعد استراتيجية الانتقال الايكولوجي ، مجموعة من الخطط والسياسات التي تهدف إلى تحقيق التنمية المستدامة وحماية البيئة . وتشمل هذه الاستراتيجية تعزيز الاقتصاد الأخضر ، تشجيع استخدام مصادر الطاقة المتجددة ، تعزيز التوعية البيئية  والابتكار التكنولوجي لتقليل الآثار السلبية على البيئة والهدف من ذلك تحسين جودة حياة المواطنين وضمان بيئة سليمة وتوفير رؤية وبرنامج وطني للزراعة المستديمة والمرنة علاوة على حماية واستعادة وتجديد النظم الإيكولوجية.

كما تتضمن هذه الاستراتيجية تحسين كفاءة استعمال الموارد وتنمية الثقافة البيئية والعلوم والمعارف والقضاء على النقاط الساخنة للتلوث إلى جانب حماية المياه الصالحة للشرب والري ومكافحة التلوث البحري . ويمكّن الانتقال الايكولوجي  كعملية ناجعة من التحول التدريجي نحو نمط حياة واقتصاد يعتمد على موارد متجددة ويحترم التوازن البيئي ويشمل ذلك تغييرات في الاستهلاك والإنتاج والتكنولوجيا .

ويعد مفهوم الانتقال الايكولوجي أمرا ملحا اليوم في مواجهة التحديات البيئية مثل تغير المناخ ونضوب الموارد الطبيعية من خلال سنّ السياسات والتشريعات التي تفعّل الانتقال الايكولوجي ، سواء على الصعيد الوطني أو الدولي، وكيفية تأثيرها على الاقتصاد والمجتمع باعتماد التقنيات الحديثة والابتكار كالطاقة المتجددة والتقنيات الخضراء والتحسينات في كفاءة استخدام الموارد الطبيعية المتاحة مع التأكيد على دور الفرد والمجتمع الذي يمكن أن يلعبانه في دعم الانتقال الايكولوجي من خلال تغيير سلوكياتهم واختياراتهم الاستهلاكية .

كما يتقاطع هذا المفهوم مع الاقتصاد الأخضر  الذي يعتبر نموذجاً اقتصادياً يهدف إلى تحقيق التنمية الاقتصادية بشكل مستدام مع الحفاظ على البيئة والموارد الطبيعية ويتضمن استخدام الموارد بكفاءة ، وتحفيز الابتكار التكنولوجي لتطوير حلول بيئية ، وتشجيع الاستثمار في الطاقة المتجددة وتكنولوجيا الإعادة والتدوير في الصناعة والمشاريع الفلاحية والسياحة بالأساس .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

واقع وآفاق الأزمة المائية في بلادنا : تأثيرات سلبية على مستوى رفاهية عيش المواطن …وهذه أهم التوجهات في قطاع المياه

تشكل ندرة الموارد المائية تحديا كبيرا لبلادنا باعتبارها تتميز بمحدودية مواردها المائية بحك…