2024-06-09

ثبّت أقدامه ضمن التشكيلة الأساسية للمنتخب: بن سعيد ملك «الكلين شيت» في اختبار ردّ الدين

رغم‭ ‬أن‭ ‬المشاركة‭ ‬الأخيرة‭ ‬للحارس‭ ‬البشير‭ ‬بن‭ ‬سعيد‭ ‬في‭ ‬نهائيات‭ ‬كأس‭ ‬إفريقيا‭ ‬في‭ ‬بداية‭ ‬العام‭ ‬الحالي‭  ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬حسم‭ ‬الصراع‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬حراسة‭ ‬مرمى‭ ‬االنسورب‭ ‬لم‭ ‬تكن‭ ‬سعيدة‭ ‬بما‭ ‬أن‭ ‬منتخبنا‭ ‬خرج‭ ‬من‭ ‬الباب‭ ‬الصغير‭ ‬وغادر‭ ‬المسابقة‭ ‬منذ‭ ‬الدور‭ ‬الأول،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬الحارس‭ ‬استمر‭ ‬في‭ ‬مكانه‭ ‬ضمن‭ ‬التشكيلة‭ ‬الأساسية‭ ‬وحافظ‭ ‬على‭ ‬مكانه‭ ‬بوصفه‭ ‬الحارس‭ ‬الأول‭ ‬حتى‭ ‬بعد‭ ‬التغيير‭ ‬الحاصل‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬الإطار‭ ‬الفني‭ ‬حيث‭ ‬رحل‭ ‬المدرب‭ ‬جلال‭ ‬القادري‭ ‬ووقع‭ ‬الاستنجاد‭ ‬بمنتصر‭ ‬الوحيشي‭ ‬الذي‭ ‬سار‭ ‬على‭ ‬خطى‭ ‬سلفه‭ ‬وثبّت‭ ‬بن‭ ‬سعيد‭ ‬في‭ ‬مركزه‭ ‬رغم‭ ‬الصعود‭ ‬الصاروخي‭ ‬لحارس‭ ‬الترجي‭ ‬الرياضي‭ ‬أمان‭ ‬الله‭ ‬مميش‭ ‬الذي‭ ‬برهن‭ ‬على‭ ‬أنه‭ ‬يعتبر‭ ‬من‭ ‬أبرز‭ ‬حراس‭ ‬المرمى‭ ‬في‭ ‬تونس‭ ‬إثر‭ ‬تألقه‭ ‬اللافت‭ ‬مع‭ ‬فريقه‭ ‬خلال‭ ‬منافسات‭ ‬دوري‭ ‬الأبطال‭ ‬هذا‭ ‬الموسم‭.‬

نجاح‭ ‬لافت‭ ‬متواصل‭ ‬

من‭ ‬المهم‭ ‬للغاية‭ ‬التأكيد‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬البشير‭ ‬بن‭ ‬سعيد‭ ‬لم‭ ‬ايحرقب‭ ‬المراحل،‭ ‬بل‭ ‬إنه‭ ‬انتظر‭ ‬كثيرا‭ ‬وثابر‭ ‬واجتهد‭ ‬طويلا‭ ‬حتى‭ ‬يبرهن‭ ‬على‭ ‬أحقيته‭ ‬بأن‭ ‬يكون‭ ‬الحارس‭ ‬الأول‭ ‬للمنتخب،‭ ‬ذلك‭ ‬أن‭ ‬الجميع‭ ‬يعلم‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬الحارس‭ ‬بدأ‭ ‬تقريبا‭ ‬من‭ ‬الصفر،‭ ‬حيث‭ ‬لعب‭ ‬عندما‭ ‬كان‭ ‬في‭ ‬سن‭ ‬مبكّرة‭ ‬مع‭ ‬مستقبل‭ ‬قابس‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬ينضم‭ ‬بعد‭ ‬ذلك‭ ‬إلى‭ ‬الاتحاد‭ ‬المنستيري،‭ ‬ومع‭ ‬هذا‭ ‬الفريق‭ ‬انطلقت‭ ‬رحلة‭ ‬الصعود‭ ‬االهادئب‭ ‬والمتزن‭ ‬نحو‭ ‬القمة،‭ ‬بما‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬الحارس‭ ‬نجح‭ ‬سريعا‭ ‬في‭ ‬تقديم‭ ‬عروض‭ ‬مقنعة‭ ‬جعلته‭ ‬يساعد‭ ‬فريقه‭ ‬في‭ ‬تحقيق‭ ‬عديد‭ ‬المكاسب‭ ‬والإنجازات‭ ‬الجيدة‭ ‬على‭ ‬امتداد‭ ‬السنوات‭ ‬الخمس‭ ‬الأخيرة،‭ ‬وهذا‭ ‬الحارس‭ ‬استحق‭ ‬تبعا‭ ‬لذلك‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬ضمن‭ ‬قائمة‭ ‬المدعوين‭ ‬لتعزيز‭ ‬صفوف‭ ‬المنتخب‭ ‬الوطني‭ ‬منذ‭ ‬فترة‭ ‬طويلة،‭ ‬لكنه‭ ‬لم‭ ‬يقدر‭ ‬سريعا‭ ‬على‭ ‬حسم‭ ‬المنافسة‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬حراسة‭ ‬المرمى،‭ ‬إذ‭ ‬برز‭ ‬في‭ ‬فترات‭ ‬سابقة‭ ‬الحارس‭ ‬السابق‭ ‬للنادي‭ ‬الصفاقسي‭ ‬أيمن‭ ‬دحمان‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬الحارس‭ ‬الأول‭ ‬للمنتخب‭ ‬خلال‭ ‬كأس‭ ‬العالم‭ ‬الأخيرة،‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬كان‭ ‬البشير‭ ‬بن‭ ‬سعيد‭ ‬الحارس‭ ‬الثاني،‭ ‬لكنه‭ ‬لم‭ ‬ييأس‭ ‬ولم‭ ‬يتذمّر‭ ‬بل‭ ‬كان‭ ‬مثالا‭ ‬يحتذى‭ ‬في‭ ‬الانضباط‭ ‬والتحلي‭ ‬بروح‭ ‬المسؤولية‭ ‬الجماعية،‭ ‬وبالتوازي‭ ‬مع‭ ‬ذلك‭ ‬استمر‭ ‬هذا‭ ‬الحارس‭ ‬في‭ ‬تقديم‭ ‬عروض‭ ‬قوية‭ ‬للغاية‭ ‬مع‭ ‬الاتحاد‭ ‬المنستيري‭..‬

فرغم‭ ‬أن‭ ‬فريق‭ ‬عاصمة‭ ‬الرباط‭ ‬عرف‭ ‬على‭ ‬امتداد‭ ‬المواسم‭ ‬الأخيرة‭ ‬عديد‭ ‬التغييرات‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬الإطار‭ ‬الفني‭ ‬وكذلك‭ ‬الرصيد‭ ‬البشري‭ ‬وخاصة‭ ‬في‭ ‬ما‭ ‬يتعلق‭ ‬بتركيبة‭ ‬الدفاع،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬ابن‭ ‬قابس‭ ‬أثبت‭ ‬على‭ ‬الدوام‭ ‬على‭ ‬أنه‭ ‬ملك‭ ‬االكلين‭ ‬شيتب‭ ‬في‭ ‬المنافسات‭ ‬المحلية‭ ‬وكان‭ ‬دائما‭ ‬أسدا‭ ‬يدافع‭ ‬بشراسة‭ ‬على‭ ‬حماية‭ ‬عرين‭ ‬فريقه،‭ ‬وهذا‭ ‬التألق‭ ‬الكبير‭ ‬والنجاح‭ ‬الملحوظ‭ ‬في‭ ‬تفادي‭ ‬قبول‭ ‬الأهداف‭ ‬مع‭ ‬الاتحاد‭ ‬انسحب‭ ‬على‭ ‬تجربة‭ ‬بن‭ ‬سعيد‭ ‬مع‭ ‬المنتخب‭ ‬الوطني،‭ ‬بما‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬الحارس‭ ‬أحسن‭ ‬جيدا‭ ‬استغلال‭ ‬كل‭ ‬الفرص‭ ‬التي‭ ‬منحت‭ ‬له‭ ‬في‭ ‬السابق‭ ‬للمشاركة‭ ‬في‭ ‬مباريات‭ ‬المنتخب،‭ ‬حيث‭ ‬حافظ‭ ‬على‭ ‬نظافة‭ ‬شباكه‭ ‬في‭ ‬عدد‭ ‬كبير‭ ‬من‭ ‬المقابلات،‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬يؤكد‭ ‬هذا‭ ‬النجاح‭ ‬اللافت‭ ‬منذ‭ ‬أن‭ ‬أصبح‭ ‬الحارس‭ ‬الأساسي‭ ‬للمنتخب‭ ‬هذا‭ ‬الموسم‭ ‬على‭ ‬حساب‭ ‬دحمان،‭ ‬ليقدّم‭ ‬في‭ ‬المجمل‭ ‬عروضا‭ ‬قوية‭ ‬ومقنعة‭ ‬للغاية،‭ ‬وخاصة‭ ‬خلال‭ ‬آخر‭ ‬المباريات‭ ‬على‭ ‬حيث‭ ‬على‭ ‬نظافة‭ ‬شباكه‭ ‬في‭ ‬مباريات‭ ‬قوية‭ ‬أهمها‭ ‬مواجهة‭ ‬كرواتيا‭ ‬في‭ ‬الدورة‭ ‬الدولية‭ ‬الودية‭ ‬التي‭ ‬أقيمت‭ ‬في‭ ‬شهر‭ ‬مارس‭ ‬الماضي‭.‬

وفي‭ ‬المحصلة‭ ‬فإن‭ ‬البشير‭ ‬بن‭ ‬سعيد‭ ‬استطاع‭ ‬خلال‭ ‬مسيرته‭ ‬المستمرة‭ ‬مع‭ ‬المنتخب‭ ‬الوطني‭ ‬أن‭ ‬يحافظ‭ ‬على‭ ‬نظافة‭ ‬شباكه‭ ‬في‭ ‬15‭ ‬مباراة‭ ‬من‭ ‬مجموع‭ ‬20‭ ‬مقابلة،‭ ‬كما‭ ‬أنه‭ ‬نجح‭  ‬خلال‭ ‬المباريات‭ ‬الخمسة‭ ‬عشر‭ ‬الأخيرة‭ ‬في‭ ‬تفادي‭ ‬قبول‭ ‬الأهداف‭ ‬في‭ ‬13‭ ‬مقابلة،‭ ‬وهذه‭ ‬الأرقام‭ ‬تؤكد‭ ‬أنه‭ ‬جدير‭ ‬بأن‭ ‬يكون‭ ‬الحارس‭ ‬الأول‭ ‬للمنتخب‭ ‬رغم‭ ‬قوة‭ ‬المنافسة‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬وجود‭ ‬حارسين‭ ‬متألقين‭ ‬آخرين‭ ‬ونعني‭ ‬بذلك‭ ‬أيمن‭ ‬دحمان‭ ‬وأمان‭ ‬الله‭ ‬مميش‭.‬

في‭ ‬مهمة‭ ‬خاصة‭ ‬

خلال‭ ‬مشاركته‭ ‬الأولى‭ ‬أساسيا‭ ‬في‭ ‬منافسات‭ ‬كأس‭ ‬إفريقيا‭ ‬لم‭ ‬ينجح‭ ‬بن‭ ‬سعيد‭ ‬في‭ ‬مساعدة‭ ‬المنتخب‭ ‬على‭ ‬الوصول‭ ‬إلى‭ ‬الأدوار‭ ‬المتقدمة،‭ ‬حيث‭ ‬أن‭ ‬منتخبنا‭ ‬دفع‭ ‬غاليا‭ ‬ثمن‭ ‬هزيمته‭ ‬المدوية‭ ‬والمفاجئة‭ ‬في‭ ‬مباراته‭ ‬الأولى‭ ‬ضمن‭ ‬المنتخب‭ ‬الناميبي‭ ‬الذي‭ ‬وضعته‭ ‬قرعة‭ ‬المونديال‭ ‬ضمن‭ ‬مجموعة‭ ‬تونس،‭ ‬وفي‭ ‬هذا‭ ‬السياق‭ ‬فإن‭ ‬الفرصة‭ ‬تبدو‭ ‬مواتية‭ ‬لردّ‭ ‬الدين‭ ‬ضد‭ ‬هذا‭ ‬المنتخب‭ ‬الذي‭ ‬سيكون‭ ‬منافس‭ ‬منتخبنا‭ ‬اليوم‭ ‬ضمن‭ ‬مباريات‭ ‬الجولة‭ ‬الرابعة‭ ‬لتصفيات‭ ‬كأس‭ ‬العالم،‭ ‬وهذه‭ ‬المباراة‭ ‬ستقام‭ ‬خارج‭ ‬تونس‭ ‬لكن‭ ‬رغم‭ ‬ذلك‭ ‬سيعمل‭ ‬منتخبنا‭ ‬على‭ ‬مواصلة‭ ‬حصد‭ ‬النتائج‭ ‬الإيجابية‭.‬

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

المباراة الودية الأخيرة أكدت ذلك : الـجـبـالي يـُـقـــــــــــدّم نـفـسـه بـديـلا لأسـامـة عـبـيــد

ضمن استعداداته للمواعيد القادمة وخاصة المقابلتين المتبقيتين في مرحلة «البلاي أوف» استغل ال…