2024-05-28

رئيس الجمهورية في زيارة رسمية إلى الصين : ملفات كبرى على طاولة المنتدى الصيني العربي..

يتجه رئيس الجمهورية قيس سعيد اليوم إلى الصين تلبية لدعوة رسمية وجهها له نظيره الصيني شي جين بينغ وذلك حسب ما أعلنت عنه وزارة الخارجية الصينية أمس الاثنين وسيشارك رئيس الجمهورية خلال هذه الزيارة في افتتاح المؤتمر الوزاري العاشر للمنتدى الصيني العربي.

كما يشارك في أشغال هذا المنتدى قادة كل من مصر والإمارات والبحرين ،وتأتي هذه الزيارة في ظل وضع إقليمي ودولي متوتر ومتسارع الأحداث.

وحول هذه الزيارة وانعكاساتها على المنطقة العربية وعلى الدول المشاركة وفي مقدمتها تونس تحدثت «الصحافة اليوم» إلى وزير الخارجية الأسبق والديبلوماسي السابق أحمد ونيس الذي أوضح أن مجموعة الدول المشاركة مختارة من القاعدة العربية تمثل المغرب العربي ومنطقة الخليج العربي والقلعة الافريقية في إشارة إلى جمهورية مصر العربية.

وهي زيارة تضع نقطة استفهام أمام المنظومة العالمية الحالية التي تفتقد إلى الانسجام مع المبادئ الكونية خاصة في علاقة بما يحدث في فلسطين المحتلة وهو ما يستوجب قيام قوة دولية صلب هذا النظام العالمي  قادرة على وضع حد للتصرفات الهمجية والعدائية ضد الشعب الفلسطيني والذي هو أيضا ضحية تحالفات دول غربية  تزود إسرائيل  بالسلاح وبغطاء دولي لجرائمها البشعة مشيرا إلى أننا أمام تعنت دولي في تنفيذ أحكام محكمة الجنايات الدولية ومحكمة العدل وهو ما يعكس الفراغ الموجود في المنظومة العالمية إزاء حماية الضحايا من الدول الضعيفة على مستوى الدعم العالمي.

وأضاف ونيّس أنه أمام هذا الفراغ تعمل الصين على خلق توازن في النظام العالمي والتصدي للغطرسة الغربية كما أنها الأكثر جدارة لقيادة قوى إقليمية لا فقط لتنفيذ الأحكام الصادرة عن المحكمات الدولية وإنما لحماية الشعوب الضعيفة معتبرا ان هذا اللقاء يمثل خطوة مهمة أمام استرجاع العالم لقطبيته المتعددة ولتوازنه في الدفاع على حقوق الشعوب المهضومة.

كما ستكون هذه الزيارة فرصة أمام تونس لبسط رؤيتها تجاه عديد الملفات الإقليمية وتنويع شراكاتها وعلاقاتها ودفع فرص التعاون المشتركة بينها وبين الدول المشاركة في هذا المنتدى الصيني العربي وفي مقدمتها الصين التي تمثل قبلة استثمارية هامة لعديد دول المنطقة.

وكانت وزارة الخارجية الصينية قد أعلنت أن الرئيس قيس سعيد وملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والرئيس الاماراتي محمد زايد آل نهيان سيزورون الصين الاسبوع الجاري بدعوة من الرئيس الصيني شي جين بينغ.

كما نقلت وكالة الانباء الصينية عن المتحدثة باسم الخارجية الصينية هوا تشون يينغ قولها إنه من المقرر أن تستمر الزيارة من 28 ماي الجاري الى 1 جوان المقبل مشيرة الى ان الزعماء سيحضرون حفل افتتاح المؤتمر الوزاري العاشر لمنتدى التعاون الصيني العربي. وقال دينغ لي نائب وزير الخارجية خلال مؤتمر صحفي في بكين، إن الرئيس شي جين بينغ سيحضر المنتدى ويُلقي خطابا مضيفا أن شي «سيجري أيضا محادثات مع رؤساء الدول الأربعة لتبادل وجهات النظر حول العلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك».

وذكر دينغ أن المنتدى يهدف إلى تعميق «التوافق بين الصين والدول العربية»  وانه سيشارك في رئاسته كبير الدبلوماسيين وانغ يي ونظيره الموريتاني مشيرا إلى أنه سيكون للزعماء موقف مشترك بين الصين والدول العربية بشأن القضية الفلسطينية.

ويأتي ذلك في وقت تسعى فيه الصين للتموقع بصفتها وسيطا في التفاوض بين المقاومة والاحتلال الإسرائيلي، ودائما ما كانت الصين تدعم القضية الفلسطينية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

على هامش زيارة وكيل الأمم المتحدة لمهام السلام الأممية إلى تونس : تونس تجدّد تمسّكها ومشاركتها في عمليات حفظ السلام

أدى وكيل الأمين العام للأمم المتحدة المكلف بمهمات السلام الأممية «جون بيار لاكروا» والوفد …