2024-05-24

ماذا سيغير كاردوزو بين الذهاب والاياب؟ الـمــناورة الــتـــكــتـيـكـيـة مـسـتـبعدة .. وســرعــة بــوقـــرة قـــد تــكــون الـمـفاجأة

ساعات قليلة تفصل الترجي الرياضي عن الموعد الحاسم الذي سيجمعه بالأهلي المصري في طريق الحصول على اللقب الخامس في رابطة الأبطال حيث انطلق العدّ العكسي للقاء الاياب الذي يبدو متكافئا رغم الأفضلية النسبية لحامل اللقب حيث يعوّل كثيرا على عاملي الأرض والجمهور لتدعيم رقمه القياسي في المسابقة غير أن فريق باب سويقة الذي يجري مرانه الأخير اليوم في القاهرة يرنو الى العودة بالكأس الخامسة في تاريخه والأولى خارج تونس ليعود إلى منصة التتويجات من الباب الكبير. وسيحدّد المدرب ميغيل كاردوزو اليوم اختياراته النهائية والتي قد لا تعرف تحويرات كبيرة في انتظار التعرف على مدى قدرة الظهير الأيسر محمد أمين بن حميدة على المشاركة لكن تحوله مع المجموعة الى القاهرة وكذلك تواصل إبعاد أسامة السهيلي عن المجموعة مؤشران يؤكدان قرب تعافيه من الاصابة التي تعرّض لها في مباراة الذهاب، في حين قد يعمد الإطار الفني إلى إدخال تحوير في وسط الميدان أو الهجوم لمفاجأة الأهلي المصري.

استقرار تكتيكي

من المستبعد أن يجازف كاردوزو بتغيير الرسم 4-3-3 الذي راهن عليه منذ توليه مهامه في الشطر الثاني من الموسم وساهم بشكل كبير في تحقيق أغلب أهدافه مع تلاؤمه مع قدرات اللاعبين وكذلك الفلسفة الفنية للمدرب البرتغالي القائمة على الانضباط التكتيكي والتعويل على صلابة المنظومة الدفاعية التي قادته إلى تحقيق نتائج باهرة، ولئن سيكون الترجي مطالبا بعدم التقوقع في المنطقة الخلفية تفاديا لقبول اللعب ضد منافس سيلعب ورقة الهجوم فإن نتيجة الذهاب تحتّم اعتماد خطة متوازنة تمكّن زملاء غيلان الشعلالي من التوفيق بين الواجبات الدفاعية والهجومية وامتصاص ضغط الأهلي الذي سيكون كبيرا وخاصة في بداية المواجهة. ويعكس إصرار كاردوزو على نفس المنهج التكتيكي في مباراة الذهاب سعيه الى الاستفادة من الثوابت الموجودة والتي جعلته يتخطى عقبات صعبة في الأدوار الفارطة وأبرزها صان داونز حيث راهن على نفس الطريقة في اياب نصف النهائي ووفّق في تحقيق فوز لم يكن منتظرا قياسا بقوة المنافس الذي كان المرشح الأبرز لحصد اللقب وبالتالي سيحافظ المدرب البرتغالي على نفس الخيارات الفنية دون البحث عن مناورات قد تكون عواقبها وخيمة طالما أن قيمة الرهان تفرض عدم تجربة رسوم جديدة كالاعتماد على ثلاثي في المحور في صورة عدم قدرة محمد أمين بن حميدة على الظهور وهو ما ستكشف عنه حصة اليوم.

البحث عن المباغتة

لعب عنصر المباغتة دورا هاما في وصول الترجي الى الدور النهائي عندما سجّل رائد بوشنيبة هدفا ضد مجرى اللعب في مباراة بريتوريا ضد صان داونز ليؤمن ترشحا مستحقا قياسا بالواقعية التي ميّزت الترجي وسيحاول تأكيدها في موقعة القاهرة التي ستكون مغايرة لسابقتها والتي طغى عليها الحذر والتخوف من الجانبين وسيطرت عليها الحسابات التكتيكية من كاردوزو وكولر ليكون التعادل نتيجة منطقية قياسا بما قدمه الفريقان. وسيلعب كل مدرب جميع أوراقه والتي قد تكون من ضمنها من جانب الترجي أسامة بوقرة الذي يعتبر من العناصر القادرة على صنع الفارق كلّما كان في أوج عطائه بفضل سرعته الكبيرة وكذلك قدرته على إيجاد الثغرات في دفاع المنافس ليهدّد عرش الجزائري حسام غشة الذي اكتفى بتأمين الناحية الدفاعية في لقاء الذهاب ولم يظهر كثيرا في الشق الهجومي ليفتقد الترجي مخالبه المعتادة، وسيراهن فريق باب سويقة على سلاح الهجومات السريعة والمعاكسة من أجل مباغتة الأهلي وهو ما يستوجب حضور عناصر جاهزة من الناحيتين البدنية سواء منذ البداية أو أثناء اللعب ليكون أسامة بوقرة بالتالي من الأسماء التي ستحمل الرهان خاصة وأنه متعود على التألق في المواعيد الحاسمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

اجتماع مرتقب للمكتب الجامعي نحو حسم نظام البطولات خلال هذا الاسبوع

ينتظر أن يعقد المكتب الجامعي في الأسبوع الجاري اجتماعا حاسما لتحديد نظام البطولات في الموس…