2024-05-10

وزير الشّؤون الخارجية  في كلمته بمناسبة احتفال الاتحاد الأوروبي بيوم أوروبا : مايحدث في غزة إبادة جماعية

بمناسبة احتفال الاتحاد الأوروبي بيوم أوروبا ألقى وزير الشؤون الخارجية السيد نبيل عمار كلمة تونس وباعتبار أهمية ماورد بها من مواقف تعكس مبدئية الموقف التونسي خاصة في علاقة بحرب الابادة على غزة،ننشرها هنا كاملة.

السّيدة الوزيرة،

سعادة سفير الاتّحاد الأوروبي بتونس،

أصحاب السّعادة،

حضرات السّيدات والسّادة،

أتقدّم بجزيل الشّكر إلى السّيد ماركوس كورنارو على هذه الدّعوة الكريمة. وإنّه لمن دواعي سروري أن أشارك في هذا الاحتفال المهمّ بيوم أوروبا الذّي لا يُعتبر فقط مناسبة هامّة بالنسبة لكم كأعضاء في الاتّحاد الأوروبي وإنّما كذلك ذا دلالة كتونسيّين بصفتنا شركاءكم.

وإنّه كلّما ازدهر الاتّحاد الأوروبي انعكس ذلك على شراكتنا باعتبار ترابط مصالحنا وتحدّياتنا المُشتركة.

وسيكون للانتخابات الأوروبية التّي ستُجرى خلال شهر جوان المقبل ولنتائجها انعكاسات على الفترة القادمة وذلك توازيا مع أهميّة التّغيرات الجذرية التّي يشهدها العالم في الفترة الحالية.

وأغتنم هذه المناسبة لأعرب، باسم الحكومة التّونسية، عن تمنياتي بأن تكون هذه المحطّة السياسية طالع خير على كلّ دولكم وشعوبكم واتّحادكم وعلى القارّة الأوروبية الجارة بمزيد من السّلم والأمن والرّخاء ممّا من شأنه أن يُعزّز شراكتنا وحوارنا.

إنّ تونس لحريصة على المحافظة على العلاقات التّاريخية والطّبيعية التّي تجمعها بالاتّحاد الأوروبي لذلك سعينا إلى مواءمتها مسايرة للنّظام العالمي المتغيّر. وسنعمل على أن نكون شركاء فاعلين لتعزيز السّلم والحرية والتّمتع الكامل بالحقوق العامّة والخاصّة لكافة مواطنيكم دون التّدخل في الشّؤون الدّاخلية لبلدانكم.

وإنّني أجدّد التّذكير بأنّ هذه الشّراكة التّي تجمعنا هي بالأساس شراكة سياسية وتتجاوز بكثير جملة القروض والبرامج والهبات أو الإعلانات الخاصّة بها، حيث أنّ هذه الإنجازات الملموسة لا يمكن أن تُنفّذ إلاّ في إطار سياسي متناسق أساسه الحوار المتوازن والتّفاهم خدمة لأجيالنا القادمة حتّى تعيش في انسجام وازدهار.

وفي هذا السّياق، فإن الأصدقاء الحقيقيين هم الذين يؤسّسُون لمصالح محفوظة فيما بينهم، وليس بالعكس.

إنّ هذا المشروع هو سياسي بالأساس ولا يمكنه أن ينجح إلاّ في كنف التّفهّم والاحترام المتبادل. ولضمان ازدهار علاقات التّعاون التّي تجمعنا في المستقبل، يتوجّب أن يكون قوامها الشّراكة وليس المساعدة باعتبار أنّ الوقت حان لإجراء تقييم فعلي لما نجح في علاقاتنا ولما لم ينجح فيها.

وفي هذا الصّدد، ألاحظ برضا التّقدّم الذّي شهدناه منذ السّنة الفارطة من حيث طبيعة الحوار والتّمشي البّناء، والذي قُوبل بإشارات مُشجّعة من قبل عديد من دولكم الأعضاء. إلاّ أنّنا نعتقد بأنّه يجب علينا مواصلة بذل الجهود حتّى يقترب مزيد من الدّول الأعضاء في اتّحادكم في تحليلهم وقراءتهم الى شروط وآفاق التّطور الذّي شهدته شراكتنا.

لقد تأسّس اتّحادكم لوضع حدّ للرُّهاب الذّي عرفه القرن الماضي، ويجب عليه القيام بكل ما يلزم لإرساء السّلم وتعزيزه في الحاضر والمستقبل.

وكما ذكرتم في كلمتكم ، سعادة السفير ، فإنّ الحرب مستعرة إلى الآن في أوروبا، وإنّ المأساة في غزة ، التي يسميها البعض كارثة إنسانية ، في حين أنها إبادة جماعية متواصلة، ترتبط ارتباطا مباشرا بالدوافع التي أدت إلى إنشاء اتحادكم.

هذا ولا يمكن لعلاقتنا إلاّ أن تثرى بفضل اختلافاتنا التّاريخية والثقافية والسياسية شريطة اتّعاضنا بعجالة وفطانة لدروس الماضي.

أجدّد شكري على هذه الدّعوة.

وكلّ عام وأنتم بخير،

دامت صداقتنا والشّراكة التّونسية الأوروبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

القتال في غزة يحتدم : ارتفاع حصيلة الضحايا ومحاصرة مستشفى «العودة» لليوم الخامس

الصحافة اليوم (وكالات الأنباء) أكد متحدث باسم الحكومة الصهيون أمس الخميس أن الاحتلال لن يت…