2024-05-07

الرئيس السابق لجمعية النادي الأفريقي و رئيس الملعب التونسي يقومان باجراءات الصلح الجزائي مع الدولة…

نظرت  ظهر  يوم امس الإثنين 6 ماي 2024 هيئة الدائرة الجنائية في القضية التي رفعتها هيئة تسييرية لجمعية النادي الافريقي ضد الرئيس الأسبق للفريق سليم الرياحي اتهمته فيها بالخيانة الموصوفة وتبييض الأموال…

بالمناداة على سليم الرياحي لم يحضر الجلسة ،وتبين انه محال بحالة فرار .

وحضر محامي في حق  الرياحي وقدم للمحكمة  نسخة من مطلب في إجراء صلح جزائي وطلب التاخير لانتظار مأل الصلح ملاحظا ان موكله طلب مطلب صلح جزائي …

وبين محامي في حق جمعية النادي الأفريقي ان القضية طال نشرها  و تمسك بالتتبع الجزائي …

وقد قررت الدائرة تأجيل المحاكمة لجلسة جويلية المقبل لانتظار مأل الصلح الجزائي …

وللتذكير فقد تم اجراء الاختبارات الفنية المأذون بها من طرف الجهة القضائية المتعهدة بملف القضية ولم تجهز بعد.

وللاشارة فأن رجل الأعمال سليم الرياحي تم ايقافه في دبي وقد حوكم بعدم سماع الدعوى ورفض القضاء الإماراتي تسليمه لتونس ….

واثر ذلك باشرت  هيئة الدائرة الجنائية  النظر في ملف قضية فساد مالي شملت الأبحاث فيها الرئيس السابق للملعب التونسي جلال بن عيسى،في حين حفظت التهمة في حق بن علي.

ولم يحضر المتهم وتبين للدائرة انه سبق وان نبه عليه بالحضور لكنه لم يحضر في حين حضر محاميه وبين ان موكله يقوم باجراءات الصلح الجزائي مع الدولة طالبا التاخير لانتظار مأل الصلح فقررت المحكمة تأجيل المحاكمة لجلسة جويلية المقبل

وللتذكير فقد قررت  دائرة الاتهام المختصة بالنظر في قضايا الفساد المالي لدى محكمة الاستئناف بتونس احالة الرئيس السابق للملعب التونسي ورجل الأعمال جلال بن عيسى بحالة سراح على أنظار الدائرة الجنائية لقضايا الفساد المالي من أجل الحصول على قرض من بنك عمومي دون احترام التراتيب الجاري بها العمل.

وقررت دائرة الاتهام ايقاف التتبعات تطبيقا لقانون المصالحة الادارية في حق مسؤول سابق بالبنك العمومي المذكور مع حفظ التهم في حق أحد أقارب جلال بن عيسى وذلك لعدم كفاية الحجة في حقه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

ملف الفساد المالي والاداري بشركة الخطوط التونسية : محاكمة  متفقد بالتونيسار ورجل أعمال وزوجة وزير نقل اسبق

باشرت صباح أمس الخميس 23 ماي 2024 هيئة الدائرة الجنائية المختصة في النظر في قضايا الفساد ا…