2024-05-03

بعد غد دربي جديد ضد الترجي : المراهنة على ديالو واردة.. وخلفة مرشح لتعويض الحناشي 

تستمد مباراة هذا الأحد بين الملعب التونسي والترجي الرياضي أهمية كبيرة للفريقين على حد سواء، ذلك أن الفوز سيكون مطلبا ملحا بالنسبة إلى كلا الفريقين، فالملعب التونسي مازال يطارد فوزه الأول في مرحلة البلاي أوف، والجميع يعلم أنه مع بداية منافسات إياب هذه المرحلة من الضروري للغاية حصد نقاط الفوز حتى يغير الفريق تمركزه ويصبح فعليا مراهنا على المراكز الأولى، اما بالنسبة إلى الترجي وبعد تعادليه الأخيرين فإنه يسعى إلى تجديد العهد مع الانتصارات ليضرب بذلك عصفورين بحجر واحدة، بما أنه سيقترب من حسم مصير البطولة، ويستعد كما يجب لموعد مباراته الحاسمة في نهاية الأسبوع القادم ضد الأهلي المصري في ذهاب نهائي رابطة الأبطال.

في هذا السياق، وبعد الفشل الذي طبع الاداء الهجومي في المقابلة السابقة ضد الاتحاد المنستيري، فإن الإطار الفني قد يجري تغييرا واحدا على أقل تقدير في الخط الأمامي، وقد يستنجد بصاحب الهدف الوحيد للفريق في البلاي أوف، ونعني بذلك محمود ديالو الذي غاب عن اللقاء الأخير بسبب الاصابة، لكنه تمكن من تجاوز مخلفاتها ويبدو حاليا جاهزا من الناحية البدنية للمنافسة على الظهور في لقاء الدربي المرتقب ضد الترجي والذي سيقام هذه المرة في ملعب الهادي النيفر.

الحناشي قد يغيب 

على صعيد آخر من غير المستبعد أن يكون الظهير الأيمن ماهر الحناشي خارج التشكيلة الأساسية، بما أنه تعرض للإصابة في المقابلة الفارطة، َوتبعا لذلك فإن مشاركته من جديد ستكون مرتبطة بقدرته سريعا على تجاوز آثار الإصابة الأخيرة، لكن رغم ذلك فإن الإطار الفني ربما لن يجازف بالتعويل عليه في مباراة صعبة للغاية، بل من الوارد أن تكون هذه المقابلة فرصة مواتية للهادي خلفة من أجل اللعب أساسيا ضمن تركيبة الدفاع.

اماث ينافس

لم يكن مستوى لامين انداو مميزا للغاية في اللقاء الأخير، وهو ما فرض على المدرب حمادي الدو تعويضه في الشوط الثاني، لذلك يمكن التكهن بإمكانية خروج هذا اللاعب من الحساب خلال مواجهة الأحد، حيث قد يلعب الإطار الفني َورقة اماث انداو الذي يظل من العناصر القادرة على تقديم حلول جديدة على مستوى صنع اللعب وتنشيط الهجوم.

السعفي مؤهل 

بعد غياب دام طويلا حيث لم يشارك في اية مقابلة من مرحلة البلاي أوف، تمكن لاعب الوسط الهجومي أسامة السعفي من تجاوز مخلفات الاصابة وعاد للتدرب مع المجموعة خلال الفترة الأخيرة، وهذا المعطى يجعله يدخل بدوره ضمن حسابات المدرب حمادي الدو قبل مباراة الدربي الصغير، وتبعا لذلك يبدو ظهوره أثناء اللعب واردا خاصة في ظل حرص الإطار الفني على التخلص من المشاكل التي رافقت الفريق من الناحية الهجومية خلال المباريات الأخيرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

بعد الرضوخ لطلب الإفريقي ثم الاتحاد: هل باتت الرابطة الوطنية رهينة ضغوطات الأندية؟ 

حصل ما كان منتظرا من قبل عديد المتابعين لنشاط البطولة الوطنية، واستقر قرار الرابطة الوطنية…