2024-04-27

بعد ظهور بعض الإيجابيات : نحـو الـتـعويل على تشكيلة اللقاء الفارط

ستزيد عقوبة «الويكلو» المسلطة  في أعقاب مباراة الكأس من متاعب اتحاد بن قردان حيث ستحرمه من دفع جماهيره في المنعرج الحاسم من الموسم كما ستحرمه من مداخيل من شأنها التقليل من تأثير شحّ الموارد والذي ألقى بظلاله على الفريق، وسيحاول المدرب محمد علي معالج البناء على مكتسبات لقاء الكأس رغم الخروج بالركلات الترجيحية ضد النادي الافريقي والذي عرف بعض الإيجابيات وخاصة على مستوى التنظيم الدفاعي حيث أضفى التعويل على غازي عبد الرزاق صحبة محمد أمين بالأكحل الصلابة المطلوبة ليواصل الاضطلاع بهذا الدور محاولا توظيف خبرته الطويلة من أجل المساهمة في تفادي قبول أهداف للمرة الأولى منذ أربع مباريات، وسيظهر جوهر بن حسن من جديد في الرواق الأيسر لتكون الفرصة مواتية أمام أيوب التليلي لمعاضدة الخط الأمامي ومحاولة صنع الفارق من الجهة اليمنى بينما يعطي وجود سيف الدين الشرفي الضمانات الكافية في حراسة المرمى بعد غيابه عن آخر مباراة في البطولة بداعي عقوبة الإنذار الثالث.

بين خيارين

يفاضل المدرب محمد علي معالج بين خيارين في وسط الميدان، الأول تثبيت العناصر التي كانت حاضرة ضد النادي الافريقي وهي محمود المسعي ومحمد أمين المسكيني وأيوب مشارك لإضفاء الصلابة المطلوبة، أما الخيار الثاني فيتعلق بتغيير تمركز حسام الحباسي الى صانع ألعاب ما يعني سحب لاعب «ارتكاز» والهدف منح أجنحة إضافية من الناحية الهجومية.

ويبدو الخيار الأول الأقرب نظرا للمستوى الطيب الذي أظهره ثلاثي وسط الميدان في لقاء الكأس وحاجة الفريق الى تفادي غياب التوازن في الحالة الدفاعية في ظل التحويرين الاضطراريين في المحور والرواق الأيسر ليكون دعم الاستقرار من العوامل التي سيرتكز عليها الاطار الفني لتجديد العهد مع الانتصارات وهو ما شأنه رفع الحالة المعنوية واستهلال مرحلة جديدة في السباق رغم المطبات الكبيرة وآخرها عقوبة اللعب دون حضور جمهور.

صيود لتأكيد التألق ضد القوافل

رفع الهدف الذي سجّله ضد النادي الافريقي من أسهم الجناح الأيسر أيوب شعبان الذي نال الثقة مع مختلف المدربين المتداولين على فريق الجنوب الشرقي حيث سيحافظ على مكانه رفقة أفضل لاعب حاليا في صفوف الاتحاد حسام الحباسي  في الوقت الذي يبدو فيه التنافس مفتوحا بين نسيم صيود ومحمد علي العُمري لقيادة الخط الأمامي بعد أن عاد الأخير يوم الأحد الفارط الى التشكيلة الأساسية ضد فريقه الأصلي قبل أن يغادر الميدان في الشوط الثاني بسبب بعض الأوجاع التي لن تحول دون ظهوره في مقابلة اليوم.

ويبحث صيود عن استعادة طريق الشباك بعد صيام عن التهديف منذ تسجيله رباعية كاملة في مرمى القوافل في الجولة الأخيرة من المرحلة الأولى ليعمل على تكرار السيناريو في صورة عودته الى الحسابات الأساسية حيث يحتاج الاتحاد الى مجهود إضافي من جميع ركائزه للخروج من أزمة النتائج التي تلاحقه في المرحلة الثانية وقد تزيد حدّتها في صورة التعثّر اليوم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

في الموعد الأهم : رودريغاز لــــــــكسر صيامـــــــه في رابـطـة الأبطال

مازال المهاجم البرازيلي رودريغو رودريغاز يلاحق هدفه الأول في رابطة الأبطال حيث رافقه الفشل…