2024-04-26

المصحة المتنقلة  «مامو الحياة» تواصل أنشطتها في مختلف الربوع : عيادات توعوية حول أهمية التقصّي المبكّر للأمراض السرطانية

في إطار انشطتها المتواصلة في مختلف ربوع الجمهورية من أجل تأمين عيادات للتقصي المبكر لسرطان الثدي عبر الفحص الشعاعي(الماموغرافيا) تحط القافلة الصحّية المتنقلة التي ينظمها الديوان الوطني للأسرة والعمران البشري بالشراكة مع جمعية«نوران» و تحت إشراف وزارة الصحة العمومية  الرحال بمعتمديتي بن قردان وجرجيس  و ذلك يومي الجمعة والسبت 26 و27 أفريل 2024 بالمستشفيين الجهويين ببـن قردان و ذلك في ثالث مرة تتجه فيها القافلة إلىولاية مدنين .

وسيتم خلال هذه القافلة التي تعدّ تجربة جديدة من نوعها في تونس بشراكة ثلاثية الأطراف بين القطاعين العمومي والخاص والمجتمع المدني تقديم خدمات توعية وتحسيس حول أهمية الوقاية وضرورة القيام بعيادات مبكرة لفائدة نساء الجهة.

هذا وستواصل هذه القافلة جولتها عبر  مختلف  ولايات الجمهورية وذلك وفق برنامج عمل يمتد على كامل السنة الجارية ويهدف إلى تسخير الخبرات والموارد من أجل تقريب خدمات التقصي المبكر لسرطان الثدي عبر الفحص الشعاعي للثدي- (الماموغرافيا) من النساء بالمناطق الداخلية النائية والأوساط الريفية المنعزلة.

و كانت هذه القافلة الصحّية حول تقصي سرطان الثدي بواسطة المصحة المتنقلة (مامو الحياة) قد انطلقت في تقديم خدماتها الصحية لفائدة النساء بالمناطق الريفية ذات الأولوية يوم الخميس 18 جانفي 2024، بمركز الصحة الأساسية بالمنطقة الحدودية ملولة من ولاية جندوبة حيث تولى الطاقم الطبي وشبه الطبي والتثقيفي التابع للديوان ولجمعية نوران للوقاية من الأمراض السرطانية ومخابر تأمين عيادات للتقصي المبكر لسرطان الثدي عبر الفحص الشعاعي(الماموغرافيا) لفائدة نساء الجهة وخدمات توعية وتحسيس حول أهمية ذلك وبضرورة القيام بعيادات مبكرة.كما توقفت هذه القافلة الصحّية خلال جولتها في العديد من المناطق ومنها الدائرة الصحية بحاسي الفريد من ولاية القصرين خلال شهر مارس المنقضي اذ شهدت هذه القافلة إقبالا كثيفا من نساء الجهة حيث توافدن على العيادات المخصصة للتقصي المبكر لسرطاني الثدي وعنق الرحم وعيادات الكشف بالصدى والماموغرافيا التي تولى الطاقم الطبي وشبه الطبي والتثقيفي التابع للديوان ولجمعية نوران ومخابر ميديس تأمينها. كما استفدن من حصص توعية وتثقيف قدّمها الإطار التثقيفي للمندوبية الجهوية للأسرة والعمران البشري بالقصرين ومن إدارة الاتصال بالديوان حول أهمية التقصي المبكر والفحص الذاتي لسرطان الثدي.

وقد بلغ عدد المستفيدات من هذه العيادات حوالي 86 امرأة في عيادات فحص الثدي، كما تمتعت 38 امرأة بالفحص الشعاعي (ماموغرافيا) و 45 بالفحص بالصدى و67 امرأة بعيادات أمراض النساء و27 امرأة بمسحة عنق الرحم.

و يعد سرطان الثدي من أهم السرطانات التي تمس النساء في العالم ولا سيما في تونس أين تشير الإحصائيات إلى معدل إصابة يبلغ عشر حالات من كل مائة امرأة وهو سرطان سريع الانتشار في الجسم لذلك يعتبر المختصون أن  التقصي المبكر من أهم الوسائل الفعالة لمقاومته . ويصيب سرطان الثدي النساء بصفة كبيرة كما يمكن أن يصيب الذكور وتعتبر الفئة العمرية التي ترتفع فيها احتمالية الإصابة به من خمسين إلى سبعين سنة دون أن ينفي المختصون وجود حالات إصابة في سن مبكرة أو في سن متقدمة جدا بعد السبعين سنة .

لذلك تأتي أهمية التقصي المبكر في الحد من ارتفاع نسب هذه الاصابات حيث يؤكد المختصون أن أهمية التقصي المبكر لسرطان الثدي تكمن  في كونه يساعد على اكتشاف المرض منذ بداية تكونه وأحيانا قبل تحوله إلى سرطان وفي هذه الحالة يتم القيام بعملية لاستئصاله مع ضمان نسبة شفاء تامة دون الحاجة إلى القيام بحصص علاج كيميائي أو بالأشعة ولكن بتطور المرض وتقدمه يصبح علاجه أصعب على المريض نفسيا وماديا وتصبح نسبة الشفاء النهائي منه منخفضة ولذلك يجب على النساء عند  بلوغ سن الأربعين القيام بتقص مبكر دوري عبر التصوير الشعاعي للثدي مرة كل سنتين إذا كانت لدى المرأة أحد العوامل التي ترفع من خطر إصابتها كالعامل الوراثي أو الهرموني فإنه يجب أن يتم التقصي دوريا بمعدل مرة كل سنة. ويحدث تشخيص المرض أولا عن طريق الفحص السريري الذي يقوم به المختص وأيضا عن طريق التصوير الشعاعي للثدي والفحص بالموجات فوق الصوتية وفي بعض الحالات التي لا يستطيع فيها المختص تحديد الإصابة بسرطان الثدي من عدمها يتم القيام بفحص بالرنين المغناطيسي كما يتم في حال وجود كتلة سحب عينة وعرضها على الفحص لتحديد نوع السرطان .

و يمكن أن يعالج سرطان الثدي إذا تم اكتشافه في مراحل مبكرة عن طريق عملية جراحية يتم فيها استئصال الورم والغدد اللمفاوية المتضررة كما يمكن في حالات أخرى إزالة الثدي كاملا ويمكن أن يتم إرفاق الجراحة بحصص علاج كيميائي أو علاج بالأشعة حسب حالة المريضة وفي بعض أنواع السرطانات الخاصة يتم اتباع العلاج الهرموني بعد الجراحة وتختلف طرق العلاج باختلاف نوع السرطان ومدى انتشاره».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

حماية المنظومات البيئي: التنوع البيولوجي ضمن أولويات الانتقال الايكولوجي

تنفيذا للمحور الثالث المتعلق بالإجراء الـ24 من الاستراتيجية الوطنية للانتقال الايكولوجي بح…