2024-04-18

تفاقم التوتر في المنطقة : الكيان الصهيوني قرر الرد على إيران في انتظار حل الخلاف حول التوقيت

الصحافة اليوم (وكالات الانباء) وجه رئيس وزراء الاحتلال الصهيوني بنيامين نتنياهو الشكر لوزيرة الخارجية الألمانية ووزير الخارجية البريطاني، اللذين يزوران الكيان، على دعمهما أمس الأربعاء لكنه قال إن الكيان الصهيوني سيتخذ قراراته الخاصة في ما يتعلق بأمنه.

وأضاف في بيان صادر عن مكتبه “أريد أن أوضح أننا سنتخذ قراراتنا بأنفسنا، ودولة الاحتلال ستفعل كل ما يلزم للدفاع عن نفسها”.

وقال وزير الخارجية البريطاني ديفيد كاميرون خلال زيارة للكيان أمس الأربعاء إن من الواضح أن الكيان قرر الرد على هجوم إيران عليه، في أقوى تحذير حتى الآن من موجة أخرى من التصعيد في الشرق الأوسط.

وتسعى القوى العالمية جاهدة إلى منع اندلاع صراع أوسع نطاقا في المنطقة بعد الهجمات الإيرانية مساء السبت بمئات الصواريخ والطائرات المسيرة، وهي المرة الأولى التي تهاجم فيها طهران الكيان الصهيوني مباشرة بعد المواجهات بينهما على مدى عقود من خلال فصائل موالية لإيران.

وبعد مرور أكثر من ستة أشهر على اندلاع الحرب بين الاحتلال وحركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) المدعومة من إيران، والتي صاحبها تصاعد أعمال العنف في أنحاء المنطقة، يبحث الدبلوماسيون عن سبيل لتجنب معركة مباشرة بين الكيان وإيران.

وأسقطت دولة الاحتلال وحلفاؤها معظم الصواريخ والطائرات المسيرة التي أطلقتها طهران مطلع الأسبوع، ولم تتسبب في أي وفيات ولم تحدث سوى أضرار طفيفة. لكن الكيان الصهيوني يقول إن عليه الرد للحفاظ على مصداقية وسائل الردع التي يمتلكها. وتقول إيران إنها تعتبر الأمر منتهيا في الوقت الحالي لكنها سترد مرة أخرى إذا أقدم الكيان على شن هجوم جديد.

وقال كاميرون للصحفيين في مستهل زيارته للقدس “من الواضح أن الصهاينة يتخذون قرارا بالتحرك… نأمل أن يفعلوا ذلك بطريقة لا تؤدي إلا إلى أقل قدر ممكن من تصعيد الأمر”.

وتأمل واشنطن وحكومات غربية أخرى أن تساعد العقوبات الاقتصادية الجديدة على إيران في إقناع دولة الاحتلال بالحد من نطاق ردها على الهجوم الإيراني. وقال كاميرون إن بريطانيا تأمل في فرض عقوبات منسقة على إيران من دول مجموع السبع التي تجتمع هذا الأسبوع في إيطاليا.

ومن المتوقع أن تناقش دولة الاحتلال ردها على إيران في اجتماع لحكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، التي تضم أيضا منافسين من تيار الوسط جرى ضمهم إلى الحكومة في استعراض للوحدة بعد أن هاجمت حماس الكيان في السابع من أكتوبر.

وعلى الرغم من تأكيد دولة الاحتلال أنها سترد على الهجمات الإيرانية التي طالت أراضيها ليل السبت الأحد، مازال الغموض سيد الموقف حول التفاصيل…فقد أعلنت هيئة البث الصهيونية، أمس الأربعاء، أن تل أبيب قررت كيفية الرد على الهجوم الإيراني، إلا أن الخلافات ما تزال قائمة حول التوقيت.وأضافت أن وزير الدفاع يوآف غالانت اجتمع ليلا مع القادة العسكريين لبحث الرد على إيران.كما أن وزراء في الحكومة طالبوا نتنياهو باستهداف منشآت حساسة في إيران.

وأتى ذلك بينما أعلنت البحرية الإيرانية أن قواتها سترافق سفن البلاد في البحر وقال القائد البحري، شهرام إيراني، أمس الأربعاء، إن البحرية سترافق السفن التجارية إلى البحر الأحمر في ظل التوتر القائم، حسب ما نقلت وكالة تسنيم شبه الرسمية.

ويذكر أن دولة الاحتلال ما تزال تدرس الخيارات للرد على الهجمات الإيرانية التي شهدتها أراضيها ليل السبت الأحد، والتي أتت رداً على الهجوم الصهيوني الذي استهدف السفارة الإيرانية في دمشق مطلع أفريل الحالي.

فيما رجح بعض المراقبين والمسؤولين الأميركيين أن يكون الرد مباشرة من الكيان نحو الداخل الإيراني، بحيث يستهدف مواقع محددة من دون أن يشعل حرباً أوسع، أو مصالح إيرانية في الخارج قد تكون سفناً أيضا، أو مواقع تخزين أسلحة أو مراكز لميليشيات مدعومة سواء في العراق أو سوريا أو لبنان.كما رأى بعض المحللين أن الرد الصهيوني قد يأتي على شكل هجمات سيبرانية.

وكذلك رجح مسؤولون أميركيون أن يحصل الرد الصهيوني نهاية هذا الأسبوع، إلا أن دولة الاحتلال لم تعلن بطبيعة الحال أي تفاصيل لا من قريب أو بعيد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

في‭ ‬دفعة‭ ‬من‭ ‬القضايا‭ : ‬محاكمة‭ ‬شفيق‭ ‬جراية‭…‬

نظرت‭ ‬أمس‭  ‬هيئة‭ ‬الدائرة‭ ‬الجناحية‭  ‬مكرر‭ ‬المختصة‭ ‬في‭ ‬النظر‭ ‬في‭ ‬قضايا‭  ‬الف…