2024-03-22

القاهرة : تزامنا مع جولة بلينكن في المنطقة..اجتماع عربي لبحث وقف النار في غزّة

الصحافة اليوم (وكالات الانباء) أعلنت وزارة الخارجية المصرية، أمس الخميس، بدء اجتماع وزاري عربي يضم 5 وزراء ومسؤولا فلسطينيا لبحث جهود التوصّل إلى وقف لإطلاق النار بين الاحتلال وحركة «حماس» في غزة.

ووفقاً للمتحدث باسم الخارجية المصرية أحمد أبو زيد يشارك في الاجتماع وزراء خارجية مصر والسعودية وقطر والأردن، ووزيرة الدولة الإماراتية لشؤون التعاون الدولي، وأمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية.

وأضاف أبو زيد أنّ الهدف من الاجتماع هو «بحث جهود وقف الحرب الصهيونية ضد غزة، وحتمية تحقيق وقف إطلاق النار، والنفاذ الكامل للمساعدات».

ويلي هذا الاجتماع لقاء بين المسؤولين العرب ووزير الخارجية الأميركي انتوني بلينكن، الذي بدأ اول أمس جولة في المنطقة استهلها من السعودية قبل أن يصل إلى مصر، ومن المقرر أن يتوجّه اليوم إلى الأراضي المحتلة لبحث الهدنة والمساعدات الإنسانية وحلّ الدولتين.

وكشف مصدر فلسطيني مقرب من دوائر صنع القرار الرسمي، الأربعاء، تفاصيل اللقاء السداسي في القاهرة، وقال المصدر إن الاجتماع سيتناول مسألة اليوم التالي للحرب في قطاع غزة، وسيحمل الموقف الرسمي الفلسطيني الرافض لبعض الطروحات التي تدعو إلى إدخال أطراف فلسطينية من خارج السلطة في إدارة القطاع.

وأضاف: «اللجنة السداسية العربية ستجتمع مع وزير الخارجية الأميركي لنقاش مسألة اليوم التالي في غزة، والطريقة التي سيدار بها القطاع».

وقال إن كافة التفاصيل التي يتم نقاشها لم تصل لنقطة واضحة، إذ تطالب دول عربية بدمج عناصر فلسطينية أخرى والاستعانة بها ضمن ملف اليوم التالي، «بما يجعل مسمى الجهة التي سيتم التعامل معها (هو) السلطة الوطنية الفلسطينية المتجددة»، بحسب وصفه.

وفي وقت سابق، استقبل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بلينكن والوفد المرافق له، بحضور وزير الخارجية المصري سامح شكري ورئيس المخابرات المصرية اللواء عباس كامل.

وقال المتحدث باسم رئاسة الجمهورية المصرية المستشار أحمد فهمي إنّ اللقاء تناول الأوضاع الراهنة في قطاع غزة، إذ تم استعراض آخر مستجدات الجهود المشتركة للوساطة بهدف التوصل إلى وقف لإطلاق النار وتبادل الأسرى.

وشدد السيسي على ضرورة الوقف الفوري لإطلاق النار، مشيراً إلى ما يتعرض له القطاع وسكانه من كارثة إنسانية ومجاعة تهدد حياة المدنيين الأبرياء، ومحذراً من العواقب الخطيرة لأي عملية عسكرية في مدينة رفح.

من جانبه، أشاد الوزير الأميركي بالجهود المصرية للدفع تجاه التهدئة، مؤكداً حرص الولايات المتحدة على التنسيق والتشاور بهدف استعادة الاستقرار والأمن بالمنطقة.

كما توافق الجانبان، بحسب البيان، على «أهمية استمرار الجهود المشتركة في هذا الصدد، وضرورة اتخاذ كافة الإجراءات لضمان نفاذ المساعدات الإنسانية لأهالي القطاع، ورفض تهجير الفلسطينيين خارج أراضيهم بأي شكل أو صورة».

والجمعة، ينتقل بلينكن إلى إسرائيل التي لم تكن في البداية على جدول أعمال جولته الإقليمية التي تأتي على وقع توتر في العلاقة بين الرئيس الأميركي جو بايدن ونتنياهو.

وأعلن المتحدث باسم الخارجية الأميركية ماثيو ميلر أن الأراضي المحتلة ستكون محطة في هذه الزيارة، فيما كانت طائرة بلينكن تصل إلى جدة.

وقال إنّ الوزير الأميركي سيزور تل أبيب، لإجراء محادثات مع مسؤولين صهاينة بشأن «المفاوضات الجارية لتأمين إطلاق سراح جميع الرهائن» و»الجهود لزيادة إيصال المساعدات إلى غزة».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

استشهاد 42 فلسطينياً: مجزرة في مخيم الشاطئ والاحتلال يعلن بدء المرحلة الثالثة

الصحافة اليوم (وكالات الأنباء) استشهد ما يزيد على 50 فلسطينيا في غارتين للاحتلال على مدينة…