2024-03-09

كان حاسماً منذ بداية الموسم : غياب الصرارفي يعيد قرب إلى الواجهة

من المفترض أن يكون آدم قرّب أساسيا اليوم في مواجهة الاتحاد المنستيري، ليُعيد تألقه السابق في البطولة ذلك أن دخوله أمام النادي الصفاقسي كان موفقا إلى أبعد حد حيث قدّم مستوى جيدا وأثبت أنه كان يستحق المشاركة في المقابلات السابقة والمدرب سعيد السايبي تعسّف عليه، عندما استبعده من خوض المقابلات فترة طويلة وهو ما أثر في معنويات اللاعب.

ومن الواضح أن قرّب سيكون المستفيد الأول من قدوم منذر الكبير الذي فضّله على الطيب المزياني في المقابلة السابقة وبالفعل فقد كان ناجحا عندما قاد الكثير من العمليات الهجومية، وقد يكون اللاعب قد أخطأ في تنفيذ آخر كرة ثابتة في اللقاء غير أنه أظهر رغبة كبيرة في اللعب والمشاركة وتقديم الإضافة، وحرص المهاجم الواعد على التعويض والتدارك سيكون أفضل حافز له في المرحلة القادمة وسيشجع المدرب الكبير على منحه الفرصة مجدداً ليكون أساسياً.

ويعتبر غياب الصرارفي مؤثرا بما أنه كان متألقا منذ بداية الموسم، وقد غاب عن لقاء وحيد في المباريات الحاسمة كان أمام قوافل قفصة بسبب جمعه 3 إنذارات وانتصر الإفريقي 1ـ0 ولكن مقابلة اليوم أصعب بكثير وقد تظهر قيمة هذا اللاعب والفراغ الذي سيتركه لا سيما وأنه يخوض المباريات بروح معنوية عالية.

بين العرفاوي والمزياني

تراجعت أسهم الطيب المزياني بسبب فشله القاري ووجد نفسه بديلا في اللقاء الماضي، وهو مرشح لمواصلة البقاء على دكة الاحتياط إلا في حال قرّر الكبيّر استغلال حضوره البدني الجيد من أجل منحه فرصة التعويض وبالتالي يبقى رشاد العرفاوي احتياطياً ولكن منطقيا يبدو هذا الأمر صعبا للغاية لأن العرفاوي نجح تكتيكا في المقابلة الماضية وبالتالي قد يلعب أساسيا وبعدها يدخل اللاعب الجزائري من أجل منح الفريق قوة هجومية أكثر ذلك أن المزياني أفضل من العرفاوي من هذه الناحية.

هامش مناورة محدود

لن يكون المدرب منذر الكبير قادراً على المناورة في هذه المقابلة ومبدئيا فإن معظم العناصر التي شاركت في المقابلة السابقة ستكون حاضرة اليوم باعتبار أن الفريق لن يستعيد اللاعبين المصابين كما أن الأداء الجماعي في لقاء النادي الصفاقسي كان ناجحا وموفقا إلى أبعد حدّ وبالتالي سيكون المدرب أمام خيار وحيد وهو تجديد الثقة في اللاعبين وتعويض الصرارفي فقط بما أنه معاقب، حيث يتوقع أن يواصل بن يحيى الظهور أساسيا بعد الإضافة التي قدمها في المقابلة السابقة، كما أن ثنائي محور الدفاع سيواصل الظهور طالما أن الفريق قدم مردودا مقنعا دفاعيا في اللقاء السابق، ولهذا فإن الإفريقي سيعتمد أساسا على قوة المجموعة وتماسكها خلال هذه المقابلة في رحلة البحث عن الانتصار الأول وكسب أول 3 نقاط في مرحلة البلاي أوف ما سيغير طموحات الفريق بشكل كامل ويحفز لاعبيه أكثر فأكثر على التدارك والتعويض وإسعاد الجماهير التي تنتظر منهم ردة فعل قوية لتعويض الخيبة القارية في المقام الأول.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

هدفه الأخير كان ضد الإفريقي : صـَمتُ الجويني أفسد الحسابات

منذ آخر لقاء أمام النادي الإفريقي يوم 26 ديسمبر الماضي، فشل المهاجم هيثم الجويني في تسجيل …