2024-03-08

تقرير : 98 صفقة أسلحة أمريكية سرية للاحتلال منذ 7 أكتوبر..!

الصحافة اليوم (وكالات الانباء) كشف تقرير نشرته صحيفة «واشنطن بوست» الأمريكية «مدى دعم واشنطن للحرب في غزة، من خلال دعم الاحتلال بمائة صفقة سلاح سرية لم تعلن منها سوى عن صفقتين فقط منذ السابع من أكتوبر الماضي.

وقال التقرير إن الولايات المتحدة وافقت على أكثر من 100 صفقة بيع أسلحة منفصلة سرية لإسرائيل منذ بداية الحرب على غزة على الرغم من شكوى المسؤولين من أن القادة الصهاينة لم يفعلوا ما يكفي لحماية المدنيين وتزايد القلق الدولي بشأن سلوك الحرب.

وأوضح أن الولايات المتحدة قامت في هدوء بتمرير صفقات الأسلحة التي تضمنت تسليم الاحتلال آلاف الذخائر الموجهة بدقة، والقنابل ذات القطر الصغير، والدروع الخارقة للتحصينات، والأسلحة الصغيرة وغيرها من المساعدات الفتاكة.

وأشارت الصحيفة إلى تناقض هذه الصفقات مع تعبير كبار المسؤولين والمشرعين الأميركيين بشكل متزايد عن تحفظاتهم العميقة بشأن التكتيكات العسكرية الصهيونية في حرب غزة.

وأكدت أنه لم يتم الإعلان سوى عن اثنتين فقط من المبيعات العسكرية المعتمدة للاحتلال منذ بداية الصراع، تتعلقان بذخيرة دبابات بقيمة 106 ملايين دولار، و147.5 مليون دولار من المكونات اللازمة لصنع قذائف عيار 155 ملم.

وقد استرعت هذه المبيعات وقتها طلب التدقيق العام لأن إدارة الرئيس جو بايدن “تجاوزت الكونغرس” للموافقة على هذه الحزم من خلال اللجوء إلى سلطة الطوارئ، وفقا لـ”واشنطن بوست”.

ونقلت الصحيفة تفاصيل حول “الصفقات السرية” عن مسؤولين ومشرعين أميركيين قالت إنهم اشترطوا عدم الكشف عن هويتهم بسبب مناقشة “مسألة عسكرية حساسة”.

وأوضحت، وفقا للمتحدثين، أنه في حالة المعاملات الأخرى، المعروفة باللغة الحكومية باسم “المبيعات العسكرية الأجنبية”، تمت معالجة عمليات نقل الأسلحة دون أي نقاش عام، لأن كلا منها يقع تحت مبلغ محدد بالدولار يتطلب من السلطة التنفيذية إخطار الكونغرس بشكل فردي.

وأضافت أن صفقات الأسلحة مجتمعة ترقى إلى حد «نقل هائل للقوة النارية»، في الوقت الذي أعرب فيه مسؤولون أميركيون كبار عن قلقهم من أن المسؤولين الصهاينة فشلوا في تلبية نداءاتهم للحد من الخسائر في صفوف المدنيين، والسماح بدخول المزيد من المساعدات إلى غزة، والامتناع عن الخطاب الداعي إلى التهجير الدائم للفلسطينيين.

وفي السياق نفسه، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية مات ميلر، إن إدارة بايدن “اتبعت الإجراءات التي حددها الكونغرس نفسه لإبقاء الأعضاء على اطلاع جيد وإحاطة الأعضاء بانتظام حتى عندما لا يكون الإخطار الرسمي شرطًا قانونيًا”.

وأضاف أن “المسؤولين الأميركيين تواصلوا مع الكونغرس بشأن عمليات نقل الأسلحة إلى الاحتلال أكثر من 200 مرة منذ أن شنت حماس هجوم “طوفان الأقصى” المباغت عبر الحدود على الأراضي المحتلة والذي أدى إلى مقتل 1200 شخص واحتجاز أكثر من 240 أسيراً”.

وذكرت الصحيفة أن الحكومة الصهيونية لم تعلق على تلك الصفقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

جندوبة: مزارعو الحبوب ببوسالم يستنكرون قطع مياه الري ويحذّرون من مخاطر تلف الصابة

استنكر عدد من مزارعي الحبوب خلال وقفة احتجاجية انتظمت، أول أمس الجمعة، أمام مقر معتمدية بو…