2024-03-03

الكبير في ورطة : الإصابات تقلب المعادلــــــــــــــــة

يواجه مدرب النادي الإفريقي منذر الكبير العديد من الصعوبات بسبب الإصابات التي تعرض لها عدد من اللاعبين في الأيام الماضية والتي تجعله في موقف لا يحسد عليه في تحديد التشكيلة خاصة وأن الإصابات طالت الدفاع بشكل أساسي.

وتعرض محمد أمين الحمروني إلى إصابة ستبعده عن الملاعب فترة طويلة نسبيا قياسا بحجم المقابلات التي تنتظر الفريق في المرحلة القادمة، ولسوء حظ الكبير، فإن آدم الطاوس تعرّض بدوره إلى إصابة في التدريبات ولا يبدو في أفضل حالاته من أجل رفع التحدي في المقابلة، ولهذا فإن المدرب فكّر في بيكورو ليلعب على اليسار ثم في آدم قرّب، ولم يستقر بعد على قرار نهائي رغم أنه من الناحية المنطقية يبدو بيكورو الأقرب بلا شك ليشغل هذا المركز ويساعد الفريق على التعامل مع القابلة التي ستكون صعبة للغاية على الإفريقي دفاعياً.

كما أن عامر العمراني يعاني بدوره من إصابة تجعل فرصه في المشاركة ضعيفة ولسوء حظ الكبيّر فإن البديل المحتمل وهو رامي البدوي يعاني بدوره من إصابة وبالتالي سيكون مجبراً على الاعتماد على إسكندر العبيدي في حال تأكدت استحالة مشاركة العمراني أو البدوي بما أن الكبير لا يمكنه أن يجازف خلال هذه المقابلة ويعتمد على لاعبين يعانون من إصابات خوفا من تعقد وضعهم الصحي لاحقا ويخسرهم الفريق لفترة طويلة، وعليه فإن ثنائيا فقط متأكد من المشاركة أساسياً في خط الدفاع في هذه المقابلة والأمر يهم كل من توفيق الشريفي وغيث الزعلوني، وهذه الغيابات ستقلب المعادلة حتما وتترك المدرب أمام هامش اختيار محدود عند الطوارئ.

تعديلات في الوسط

لا يبدو غيث الصغير قادرا على اللعب منذ البداية ذلك أنه خلال التدريبات في هذا الأسبوع لم يكن في أفضل حالاته وبالتالي وجد المدرب نفسه أمام حتمية عدم التفكير في منحه الفرصة بما أنه لن يكون قادرا على مساعدة الفريق وقد يغيب أيضا عن مواجهة النادي الصفاقسي القادمة وبالتالي فإن تركيبة وسط الميدان ستعرف مجددا غيابات جديدة وتعديلات اضطرارية.

وسيستعيد أحمد خليل مكانه الأساسي بعد غيابه عن المقابلة السابقة بداعي الإصابة وسيلعب إلى جانبه شهاب العبيدي وهو الثنائي الكلاسيكي، أما اللاعب الثالث فإن الأمر مرتبط بعديد الخيارات، حيث يفكر المدرب في خطة 4ـ4ـ2 وبالتالي فإن حمدي العبيدي سيلعب إلى جانب كنغسلاي إيدوه في الخط الأمامي وهي تركيبة جديدة غير أنها قد تفيد الفريق كثيرا باعتبار خصوصية الرصيد البشري باعتبار وجود كل من بسّام الصرارفي والطيب المزياني والمدرب لا يمكنه في الوقت الراهن الاستغناء عن أي من اللاعبين بما أن الفريق في حاجة إلى خدماتهما.

ورغم أن وسام بن يحيى يبدو خيارا مناسبا، فإن المدرب لا ينوي منحه الفرصة بما أنه يفكر مثل سعيد السايبي ولا يعتقد أن بن يحيى قادر على خوض 90 دقيقة وبالتالي سيلجأ إليه في الفترة الثانية عند الطوارئ وهو تصور يبدو غريبا ولكن طالما أن المنافس ضعيف فمن الطبيعي أن يحاول الكبير أن يجرب خيارات جديدة تساعد فريقه في هذه المرحلة الصعبة بما أن الفرصة لن تتوفر مستقبلا من أجل تجربة بعض الخطط أو اللاعبين، فهذه المقابلة قد تقدم للمدرب خيارا جديدا في الدفاع فاللاعب الذي سيشغل خطة ظهير أيسر ستكون مهمته صعبة ولكنه سيكون خيارا مهما في الفترة القادمة وذلك طوال غياب محمد أمين الحمروني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

دلهوم في ورطة : إصـابـات فـي الــدفاع وخـيـارات مـحـدودة فــي الـوســط

لن تكون مهمة النادي الصفاقسي سهلة في مواجهة النجم الساحلي، ذلك أن الوضع العام الذي يحاصر ا…