2024-03-02

الجولة الأخيرة من دوري الأبطال : الترجي للتأهل أولاً والثأر ثانياً

تختــتم منافسات دوري مجـــموعات أبطال إفـــريقيا، بلقاء الترجي الرياضي والهلال السوداني، في نهائي من أجل مرافقة بترو الأنغولي إلى الدور ربع النهائي، حيث يبدو الترجي في موقف أفضل من منافسه بحكم انتصاره الأخير ولكن الفريق السوداني لم يرم المنديل بعد، ويمكنه التأهل في حال انتصر على الترجي ولهذا فإن اللقاء سيكون مشتعلاً والترجي ليس في مأمن من المفاجآت، إن ارتكب أخطاء قد يستغلها المنافس المتحفز لتحقيق أفضل نتيجة في ملعب رادس. وبعد أن فقد النجم الساحلي آماله في التأهل، فمن الضروري أن يرفع الترجي مستواه بما يضمن له بطاقة العبور في انتظار أن يحصل على هدية من النجم رغم أنه واقعياً يبدو من شبه المستحيل على النجم الصمود أمام النادي الأنغولي.
1: يمكن للترجي أن يتأهل في صدارة المجموعة في حال انتصر على الهلال وتعادل بترو أمام النجم الساحلي.

التأهل يحتاج مجهودا مضاعفا

الفريق السوداني، يملك قدرات لا يستهان بها وقد أظهر ذلك في عديد المباريات، غير أنه لا يقدم مستويات جيدة في مواجهة جماهير الفرق المنافسة، لأنه تعوّد باللعب خارج ميدانه وخاض كل المباريات بعيدا عن جماهيره، غير أنه لعب مقابلتين في البطولة في مواجهة جماهير الفرق التي استضافته فخسر أمام النجم وقبل ذلك خسر في أنغولا وبالتالي فإن الهلال لا يبدو قويا بعيدا عن ميدانه، غير أن الوضع الان مختلف بشكل كامل، لسبب بسيط وهو أن الفريق مجبر على الدفاع عن فرصه في التأهل حتى إن تلاشت ذلك أنه قدم مستوى جيدا في اللقاء الأخير أمام بترو وكان قريباً من الانتصار وأضاع الكثير من الفرص وفي هذه المقابلة سيرمي بكل ما يملكه من أسلحة بهدف إرباك الترجي.

الثأر الجماعي والفردي

خلال مقابلة الذهاب انقاد الترجي إلى خسارته الأولى والوحيدة في هذا الدور، ولهذا فإنه سيحاول أن يتدارك ويثأر من منافسه الذي كاد أن يعصف بفرص الترجي في التأهل وأربك حساباته بشكل كبير، وأدخل الترجي في أزمة حقيقية، ولهذا فإن الترجي يريد أن ينتصر على الفريق الذي هزمه وهو أمر طبيعي، فالترجي مجبر على رفع التحدي أمام منافسه القوي من أجل تعويض نتيجة الذهاب 3ـ1، التي كانت صادمة.
كما أن عدداً من لاعبي الترجي سيحاولون التعويض بعد فشلهم في الذهاب ذلك أن ياسين مرياح سجل هدفاً بالخطأ في مرمى فريقه، ومحمد لمين توغاي ارتكب خطأ كلف الترجي ركلة جزاء، وهو ما يعني أن المهمة ستكون مضاعفة اليوم من أجل تأمين الدفاع في مرحلة أولى ومحاولة التعويض في مرحلة ثانية وتسجيل الأهداف، والترجي قادر بفضل دفاعه على حسم التأهل بما أن التعادل السلبي يخدمه ولكن لا نتوقع أن الترجي سيلعب بفكر دفاعي وبحثا عن تحقيق التأهل بأخف الأضرار فهو يعلم جيدا أن الفريق السوداني يمكنه صنع الفارق إن توفرت له الفرصة ولهذا

سيكون اللقاء صعبا للغاية.

3: خاض الترجي الرياضي 3 مباريات في ملعب رادس في هذه النسخة لم يقبل خلالها أهدافا.
وفي اللقاء الثاني في أنغولا، سيحاول النجم تقليص حجم خسائره في هذه البطولة وتويع المسابقة الإفريقية بأفضل نتيجة ممكنة بعد أن ابتعد عن المنافسة على التأهل ولكنه لا يبدو قادرا على الصمود خاصة وأنه سيحاول ادخار مجهوداته لمقابلة البطولة أمام الاتحاد المنستيري وهو اللقاء الأهم بالنسبة إلى الفريق، ومن الصعب على النجم أن يلحق الهزيمة الأولى بالفريق الأنغولي الذي صنع الحدث خلال هذه النسخة بعد أن تغلب على الفرق العربية وأمن التأهل منذ الجولة الخامسة، واللقاء سيكون فرصة للعناصر الاحتياطية في النجم والمواهب الشابة من أجل التألق.
1: حقق النجم الساحلي انتصارين في الدور الأول خارج ميدانه في الجزائر والمغرب ولكنه في دور المجموعات لم ينتصر في أي لقاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

هدفه الأخير كان ضد الإفريقي : صـَمتُ الجويني أفسد الحسابات

منذ آخر لقاء أمام النادي الإفريقي يوم 26 ديسمبر الماضي، فشل المهاجم هيثم الجويني في تسجيل …