2024-03-01

برز في اللقاء الودي الأخير : هل نجح فال في كسب ثقة الكوكي؟

رغم اكتفاء الاتحاد المنستيري بالتعادل ضد ضيفه الملعب التونسي في اللقاء الودي الذي جمع بينهما مؤخرا، إلا أن حالة من الرضا سادت في صفوف الفريق خاصة بعد أن نجح زملاء المناعي في تقديم عرض مقنع  وأفضل مما قدّمه الاتحاد في مباراته الودية ضد الترجي، وهذا المعطى الهام قد يؤشر إلى وجود تحسن مستمر في أداء الفريق قبل أيام قليلة من موعد انطلاق منافسات «البلاي أوف».

وفي هذا السياق يبدو أن المهاجم الجديد عمر فال قد يكون نجح في قلب المعادلة وتمكن مبدئيا من تبديد الشكوك حول مدى قدرته على خلافة بوبكر تراوري في مقدمة الخط الأمامي، فهذا اللاعب الذي لم يكن الخيار الأول لدى المدرب محمد الكوكي خلال الميركاتو الشتوي، بل إن التعاقد معه كان بهدف تعويض المهاجم الاحتياطي السابق زياد العلوي، استطاع أن يظهر بأداء أفضل بكثير مما قدمه في الاختبارات الودية السابقة ونجح في مواجهة الملعب التونسي في تسجيل ثنائية فريقه، وكان قادرا على تسجيل هدف ثالث لو أحسن تنفيذ ضربة جزاء، والثابت أن هذا التحسن سيساعد اللاعب على كسب ثقة الإطار الفني الذي قد يتجه نحو التعويل على فال أساسيا في اللقاء المرتقب يوم الأربعاء القادم ضد النجم الساحلي في مفتتح المرحلة الحاسمة من البطولة.

الدريدي يعود.. وبكار بحاجة إلى وقت أطول

في سياق متصل شهدت الودية الأخيرة عودة لاعب الوسط علاء الدين الدريدي للمشاركة أساسيا، بعد أن تخلف عن اللقاء الودي السابق لأسباب صحية، ونجح هذا اللاعب في تقديم أداء جيد ومقنع للغاية وساهم بشكل واضح في عملية البناء الهجومي، وتبعا لذلك من المؤكد أنه سيكون ضمن حسابات الإطار الفني خلال المواعيد القادمة، حيث يبدو مرشحا بقوة تماما مثل زميله مصطفى صامب وموزاس أوركوما لتشكيل ثالوث وسط الميدان. ومن جهة أخرى لم يشارك الظهير الأيسر هشام ضمن التشكيلة الأساسية، حيث ارتأى المدرب محمد الكوكي تمكينه من قسط إضافي من الراحة بما لم يتجاوز نهائيا مخلفات الإصابة، لكن حسب المعطيات الراهنة فإن ظهوره ضد النجم الساحلي يبدو مؤكدا.

تغيير وارد في الرسم التكتيكي

رغم أن الإطار الفني يميل إلى اعتماد رسم تكتيكي يقتضي وجود ثلاثة لاعبين في محور الدفاع، إلا أن فرضية العودة للتعويل على لاعبين فقط في المحور تظل واردة، وهو ما بينته  الودية الأخيرة بما أن تركيبة الدفاع شهدت ظهور كل من فابريس زيغي وفرات السلطاني في وسط الدفاع مقابل التعويل على مصطفى سامب في يمين الدفاع محمد علي بن سالم في الجهة اليسرى، ولئن اهتزت شباك الحارس البشير بن سعيد في مناسبتين إلا أن فرضية الاستمرار في التعويل على هذه التركيبة تبقى واردة خاصة وأن الظهير الأيمن الموريتاني ياسين وايلي لا يبدو جاهزا لأسباب صحية لاستعادة مكانه ضمن حسابات المدرب محمد الكوكي في أولى مباريات منافسات «البلاي أوف».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

اليوم في مواجهة الصفاقسي : العواني جاهز.. لكن هل يكون جرتيلة ضمن الحسابات؟

يدرك الجميع في النجم الساحلي أن مباراة اليوم ستكون بمثابة الفرصة الأخيرة من أجل التمسك بال…