2024-02-29

الكبير يُعيد ترتيب البيت : فهل يُعيد الصغير التوازن لوسط الميدان؟

نبّه المدرب منذر الكبير لاعبيه إلى أن مواجهة أكاديميكا لن تكون سهلة على الفريق لأن منافسهم دعم صفوفه في المرحلة السابقة بعدد من اللاعبين ولهذا فإن الانتصار عليه لن يكون سهلاً بل سيتعين عليهم الحذر، وكلمات المدرب بلا شك منطقية، فلا توجد مقابلة سهلة اليوم ولكن من الضروري أن لا يسقط الإفريقي في فخ سوء تقدير منافسه، فعدم احترام المنافس ليس أمرا جيداً وكذلك المبالغة في تقدير قدراته لا يعتبر أمرا جيدا ولهذا فإن المدرب حاول استباق الأحداث لأنه يريد انتصاراً سهلا يسمح له بأن يعد الفريق لانطلاق مرحلة البلاي أوف في الأسبوع القادم، حيث سيكون الفريق على موعد مع مباريات قوية يتطلب خلالها الوضع الانتصار ليعوّض الإفريقي فارق نقاط الحوافز التي تجعله مطالبا بعدم خسارة النقاط، ويبدو مصير التأهل محسوماً، بل إن الإفريقي يمكنه أن يعبر في صدارة المجموعة وفرصه لتحقيق ذلك كبيرة للغاية.

وخلال مقابلة الأحد القادم، سيكون المدرب قادراً على الاعتماد على غيث الصغير، الذي تعافى من الإصابة التي تعرض لها ومنعته من المشاركة في المقابلات الماضية وجعلت الإفريقي محروما من خدمات لاعب مؤثر، فقد انتظم الصغيّر في التدريبات بشكل طبيعي وبالتالي سيكون قادراً على اللعب ومدّ يد المساعدة إلى الفريق الذي يبحث عن الخيارات التي يمكنها أن تجعل أداء وسط الميدان أفضل من المباريات السابقة ذلك أن الصغير كان من بين أفضل اللاعبين خلال بداية الموسم وقدم إضافة كبيرة للمجموعة ولم ينجح أي لاعب في تعويضه إلى حدّ الان.

خليل قادر على اللعب

سيكون أحمد خليل بدوره قادراً على اللعب، والمدرب منذر الكبير يمكنه أن يقحمه منذ البداية إن أراد أو تركه ضمن البدلاء، حتى يستعين بخدماته خلال مقابلات البطولة الوطنية في الأسبوع القادم، إذ لن يكون من المنطقي الدفع بكل اللاعبين مرة واحدة، ومن الضروري أن يترك المدرب بعض الخيارات تحسباً للمقابلات التي تنتظر الفريق في مرحلة «البلاي أوف». والمقابلات العديدة التي سيخوضها رفاق وسام بن يحيى تتطلب حسن التعامل والحذر الشديد خوفا من الإصابات التي قد تطال اللاعبين.

وكان خليل قد غاب عن رحلة الفريق إلى غانا في الأسبوع الماضي بسبب إصابته ولكن الوضع الان اختلف والمدرب سيبحث عن التركيبة الأمثل في وسط الميدان التي تساعد الفريق على التعامل مع المباريات التي تنتظر الفريق، وسيكون الكبير في اختبار صعب من أجل اختيار التشكيلة الأساسية، باعتبار أن تعافي أحمد خليل قد يفرض على المدرب التخلي عن خدمات بيكورو كما أنه قد يختار أن يعتمد على الثنائي منذ البداية بحثا عن إعطاء وسط الميدان الدفع الذي يحتاجه بعد الفشل الكبير الذي رافق حسام السويسي في المقابلة الماضية عندما كان من بين نقاط ضعف الفريق.

العرفاوي في تراجع

شهد أداء رشاد العرفاوي تراجعاً كبيراً في المباريات الأخيرة، ولم يعد يستحق اللعب أساسيا بل إنه لم يعد قادراً على ضمان مكان ضمن العناصر الاحتياطية، وهو ما يؤكد أنه بات مهدداً بأن يعيش على وقع نهاية تجربته مع الترجي الرياضي عندما لم يعد لاعبا مؤثراً، وهذا التراجع في أداء العرفاوي كان متوقعا، لأن غيابه عن المباريات مع الترجي أثر في مستواه وجعله غير قادر على اللعب بشكل جيد، كما أن تغيير مركزه عبر عديد الخطط جعله يفقد ثوابت اللعب وهو أمر يحصل مع أي لاعب ولكن الوضع الان يتطلب من العرفاوي أن يستعيد مستواه خاصة وأن الكبير سيكون مجبراً على حسم بعض الاختيارات في المستقبل بعد العودة القوية لزهير الذوادي الذي سجل نقاطاً مهمة في المقابلة السابقة وبات بدوره مرشحاً ليكون أساسياً مع تتالي المباريات بما أن خبرته قادته إلى التألق خلال الدقائق التي شارك فيها في اللقاء الأخير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

بسبب فوزي البنزرتي هيكل دخيل في أول اختبار حقيقي

بعد أن كان التعاقد مع المدرب فوزي البنزرتي أول نجاجات هيكل دخيل على رأس الهيئة التسييرية ف…