2024-02-24

تواصل مؤشرات الغيث النافع نهاية الأسبوع : تداعيات إيجابية على السدود وعلى موسم الزراعات الكبرى والقطاع الفلاحي عموما

وفق نشراته التحيينية لحالة الطقس والتغيرات المناخية المرتقبة، أفاد المعهد الوطني للرصد الجوي أن حالة الطقس نهاية الأسبوع ستكون ملائمة لنزول كميات هامة من الأمطار إضافة إلى تساقط الثلوج في بعض الولايات على غرار ولايتي القصرين وسليانة .

ومن المتوقع أن يتراوح المجموع اليومي بين 30 و50 مليمتر .

وفي نفس الإطار أكد عضو المكتب التنفيذي بالإتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري مكلف بالموارد الطبيعية والتنمية المستدامة طارق المخزومي لـ«الصحافة اليوم» أن نزول الأمطار خلال هذه الفترة من شأنه أن يعزز مخزونات السدود التي مازالت تقبع في دائرة الخطر بالرغم من التطور الذي حققته حيث كانت نسبة الامتلاء خلال شهر أكتوبر الماضي في حدود 22 % لتصل خلال الفترة الحالية الى حدود 800 مليون متر مكعب  اي بنسبة إمتلاء في حدود 35 % بزيادة بنسبة 50 % وهي نسبة معتبرة وفق قوله .

واوضح محدثنا ان الأمطار التي ستشهدها بلادنا بداية من اليوم وإلى غاية يوم الخميس المقبل تندرج ضمن توقعات النموذج الامريكي والأوروبي حول وضعية المناخ بتونس والجزائر ، حيث ستعرف بلادنا والقطر الجزائري زوبعة متوسطية قطبية باردة وممطرة حيث من المتوقع تسجيل كميات هامة وهامة جدا من الأمطار.

كما أنه حسب النموذج الأمريكي والأوروبي المتعلق بحالة الطقس في تونس على المدى المتوسط والبعيد ، فإنه من المتوقع ان تكون درجات الحرارة خلال شهر مارس المقبل أقل من المعدلات العادية خلال السنوات الماضية وأن يكون أكثر امتطارا مقارنة بالأعوام السابقة.

وبخصوص إمكانية تجاوز مرحلة الشح المائي أو الجفاف شدد المخزومي على أن ذلك لن يكون إلا في حالة بلوغ 60 و70 % من نسبة امتلاء السدود ،علما أن هناك سدودا حققت نسبة امتلاء بين 90 و100 % لكنها سدود صغيرة في حين أن سد سيدي سالم وهو أكبر سد بالبلاد التونسية لم تتجاوز نسبة إمتلائه 35 % مقابل 17 % خلال شهر اكتوبر الماضي .

موسم الزراعات الكبرى جيد جدا

وقد ثمن محدثنا تطور موسم الزراعات الكبرى وذلك بفضل نزول الغيث النافع خلال الأشهر الماضية والذي ساهم في إنقاذ الموسم بعد الانطلاقة المتعثرة نتيجة شح الأمطار .

وتوقع عضو المكتب التنفيذي بالمنظمة الفلاحية مكلف بالموارد الطبيعية والتنمية المستدامة أن يكون موسم الزراعات الكبرى واعدا وأن تكون صابة الحبوب قياسية وهو ما من شأنه أن يحقق الأمن الغذائي والسيادة الغذائية الوطنية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

في ظل تواصل انحباس الأمطار وتراجع إيرادات السدود : كيف يمكن مجابهة الطلب على الماء خلال الموسم الصيفي ؟

قال عضو المكتب التنفيذي بالاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري مكلف بالموارد الطبيعية والت…