2024-02-23

بعد تعزيز الصفوف بلاعبين جديدين : كـــاردوزو يــــراهـــــن عــلـــى ورقـــة الأجـــانــب ضــد النجم

ينهي الترجي الرياضي تحضيراته لمواجهة الغد ضد النجم الساحلي ضمن منافسات الجولة الخامسة من دور المجموعات لكأس رابطة الأبطال الافريقية والتي سيكون شعارها قطع خطوة هامة نحو ربع النهائي، ويفترض أن يكون المدرب البرتغالي ميغيل كاردوزو قد حسم جانبا هاما من اختياراته في انتظار وضع آخر اللمسات على التشكيلة الأساسية والخطة التكتيكية في الحصة التدريبية الأخيرة التي ستقام اليوم بعد أن ركّز في الحصص الماضية التي دارت دون حضور الجماهير على النواحي الفنية.
وبعد أن تعزّزت المجموعة بلاعبين جديدين في نهاية «الميركاتو» الشتوي وهما الكونغولي أندري بوكيا والطوغولي روجي أهولو، من المنتظر أن يراهن الاطار الفني على إضافة العناصر الأجنبية التي قد تكون حاضرة بقوة وطاغية على تشكيلة الترجي من خلال الدفع بخمسة لاعبين على أقل تقدير بحكم أن الجزائري محمد أمين توغاي والبرازيليين يان ساس ورودريغو رودريغاز من الركائز الثابتة وبالتالي سيكون هامش الاختيار كبيرا ومساعدا للمدرب كاردوزو على حسن التعامل مع مجريات «الكلاسيكو» الأول له مع الترجي والذي يريد أن يكون بوابة نحو التألق في تجربته الجديدة.

خمسة أساسيين؟

عكس المسابقة المحلية التي يقتصر فيها حضور الأجانب على الميدان بأربعة مقاعد، فإن الترجي قادر على التعويل على عدد أكبر من عناصره الخارجية في رابطة الأبطال وهو ما سيساعده على تنويع خياراته وخاصة في المراكز التي تشكو نقصا على غرار وسط الميدان أو الهجوم حيث يعوّل الاطار الفني على الوافد الجديد روجي أهولو من أجل إضفاء الصلابة المطلوبة في «الارتكاز» كما يحمل البرازيلي يان ساس الآمال في دور صانع ألعاب، كما تلوح حظوظ الكونغولي بوكيا وافرة لخوض أولى مبارياته مع الترجي ليهيمن الأجانب على الظهور في خطي الوسط والهجوم طالما أن رودريغاز الأقرب لقيادة الخط الأمامي.
ومن المستبعد أن يجازف المدرب كاردوزو بإحداث تغيير في وسط الدفاع ليواصل محمد أمين توغاي على الأرجح معاضدة ياسين مرياح وهو الثنائي الذي أمّن في الموسم الفارط التأهل دون صعوبات لدور الثمانية كما أن أرقام الخط الخلفي في النسخة الحالية جيدة بتفادي قبول أهداف في ثلاث مباريات من مجموع أربع وبالتالي سيطغى الاستقرار على تركيبة الخط الخلفي باستثناء الغياب الاضطراري لمحمد بن علي ويتكوّن العمود الفقري للترجي من الأسماء الأجنبية.

أثناء اللعب

مازالت مشاركة الجزائري حسام الدين غشة غير مؤكدة بسبب عودته من الاصابة والتي حرمته من المشاركة في نهاية المرحلة الأولى من البطولة وفي أغلب منافسات دور المجموعات للمسابقة القارية، وسيزيد التعاقد مع بوكيا في تعقيد موقف الجناح الجزائري الذي سيكون في منافسة مباشرة مع أسامة بوقرة الأوفر حظا للظهور في الرواق الأيسر ليصبح التعويل على غشة أثناء اللعب الخيار الأقرب خاصة وأن المباريات الودية أكدت أنه مازال غير جاهز تماما حيث لم يشارك بانتظام ما قد يجعل عودته إلى التشكيلة الأساسية مؤجلة.
وعلى غرار غشة، قد يخسر الثنائي أوناشي أغبيلو وكيبا سو مكانه بعد أن كان اللاعبان أســاسيين فـــي الجولة الـــفارطة ضـــد بيترو أتلتـــيكو لكن الاعتماد عليهما أثنــــاء اللعب وارد لإعــــطاء نفس جديد في وسط المــــيدان والهجوم ومحاولة الاستفادة القصوى من العناصر الأجنبية المطالبة بتقديم المطلوب منها ومساعدة الفريق على الذهاب بعيدا في المسابقة القارية التي تبقى الهدف الأبرز رغم القناعة بكون التتويج باللقب صعب في ظل المرحلة الانتقالية التي يعيشها الترجي لكن التجارب السابقة تؤكد القدرة على التألق في صورة الظهور بالمستوى المعهود وخاصة من الناحية الهجومية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

الــتــرجـي يحقـــــــــــق المهم ضد صان داونز : الـمنظومة الدفاعية بوابة النجاح

حقّق الترجي الرياضي المهم في الشوط الأول من حواره مع صان داونز في انتظار الأهم في مواجهة ا…