2024-02-20

دخل حيز التطبيق منذ يوم أمس : الترفيع في أسعار 280 نوع من الأدوية

قال رئيس الغرفة الوطنية لصناعة الأدوية طارق الحمامي لـ«الصحافة اليوم» أنه تم الترفيع في أسعار 280 نوع من الأدوية التي سعرها أقل من 5000 مي بزيادة تتراوح ما بين 1000و500 مي وقد انطلق العمل بهذه التسعيرة الجديدة منذ يوم أمس الإثنين .
وأوضح الحمامي أن الأدوية التي تم الترفيع في أسعارها هي أدوية محلية الصنع، مشيرا الى أن قرار الترفيع في سعرها كان نتيجة لعدة أسباب متعلقة أساسا بغلاء أسعار المواد الأولية على المستوى العالمي خاصة بعد جائحة كوفيدـ19 إلى جانب إرتفاع أسعار المواد المستعملة في صنع الأدوية إضافة إلى تراجع قيمة الدينار التونسي مما خلق مشكلة في كلفة الإنتاج الأمر الذي جعل وزارة التجارة وبالتنسيق مع وزارة الصحة تقرّر الترفيع في أسعار بعض الأدوية خاصة وأن آخر زيادة كانت في جوان 2021 .

أسباب نقص الأدوية

وفي ما يتعلق بفقدان بعض الأدوية في الصيدليات بيّن رئيس الغرفة الوطنية لصناعة الأدوية ان النقص يقتصر بالأساس على الأدوية المستوردة ، أما الأدوية المحلية والتي تغطي 60 % من حاجيات السوق فهي موجودة ولا يوجد أي إشكال فيها .
إن الوضعية المالية الصعبة للصيدلية المركزية وما تمر به من صعوبات في مستوى توفير السيولة اللازمة لعمليات توريد الأدوية هي التي تمثل عائقا في عدم توفرها في الصيدليات حسب ما أفاد به محدثنا وحتى تراجع قيمة الدينار مقابل العملات الاجنبية لم يؤثر على أسعار الدواء لأن الصيدلية المركزية تناقش سعر الدواء بسعر الدينار القار.
ولفت ذات المصدر أن قائمة الأدوية المفقودة تختلف وتتغير في كل مرة ولا يمكن حصرها ، مؤكدا أنه بالإمكان تعويضها بأدوية جنيسة لكن المواطن لا يقبلها بالشكل المطلوب لانها ليست مدعومة من الدولة .
وشدد محدثنا انه مع تحسن الوضعية المالية للصيدلية المركزية حيث بدأ ضخ أموال لفائدتها من أجل تحسين خدماتها وتأمين مختلف الأدوية اللازمة عبر التسريع بعمليات التوريد وخلاص ديونها لدى المخابر الأجنبية التي يقع التوريد منها وبالتالي فإنه لن نشهد نقصا في التزود بالأدوية مستقبلا ، لا سيما الأدوية الحياتية التي تهم الأمراض المزمنة على غرار السكري وضغط الدم وأدوية القلب والشرايين والقصور الكلوي علما وانه يتم توفير هذه الادوية بنسبة 60 % والنسبة المتبقية يتم توفيرها كأدوية جنيسة .
تجدر الإشارة إلى أنه يوجد في بلادنا أكثر من 40 مصنعا للأدوية ويضم كفاءات وخبرات عالية معترف بها عالميا. وتوفر تونس بفضل صناعتها الصيدلانية 70 % من حاجياتها من الدواء وتستورد 30 %منها .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

للحدّ‭ ‬من‭ ‬انتشار‭ ‬رقعة‭ ‬داء‭ ‬الكلب ‭ :‬ تواصل‭ ‬حملات‭ ‬مقاومة‭ ‬وقنص‭ ‬الكلاب‭ ‬السائبة

تواصل‭ ‬بلدية‭ ‬تونس‭ ‬حملاتها‭ ‬لقنص‭ ‬الكلاب‭ ‬السائبة‭ ‬وذلك‭ ‬على‭ ‬إثر‭ ‬انتشارها‭ ‬ا…