2024-02-14

أستئناف جلسة محاكمة المتهمين في قضية اغتيال الشهيد شكري بلعيد : استنطاق قائد الجناح العسكري لتنظيم انصار الشريعة المحظور

جلبت صباح أمس  الثلاثاء 13 فيفري 2024،  الوحدات الأمنية تحت حراسة مشددة الى هيئة الدائرة الجنائية المختصة في النظر في قضايا الارهاب بالمحكمة الابتدائية بتونس  المتهمين  في قضية الشهيد شكري بلعيد، ( مجموعة تنفيذ عملية الاغتيال ).

وقد استهلت هذه الجلسة باستنطاق محمد العوادي قائد الجناح العسكري لتنظيم أنصار الشريعة المصنف إرهابيا.

هذا ومثل الارهابي احمد المالكي المكنى بالصومالي لاول مرة امام هيئة الدائرة بعد أن رفض الصعود لاكثر من 9 سنوات  كما صعد معه ايضا المتهم عز الدين عبد اللاوي (أمني) …

وللاشارة فأنّ الجلسات السابقة قد شهدت استنطاق 7 متهمين بتنفيذ عملية اغتيال الشهيد شكري بلعيد الأمين العام لحزب الديمقراطيين الموحد، من جملة 23 متهما منهم من هو موقوف ومن هو في حالة سراح.

ويشار إلى أنّ أعضاء هيئة الدفاع عن الشهيد شكري بلعيد، كانوا قد صرحوا لـ< ” الصحافة اليوم “ بأنّ الملف لن يغلق بمحاكمة المتهمين بتنفيذ عملية الاغتيال، وإنما توجد ملفات أخرى أمام القضاء تتعلق بمن خطّط ونفذ ودبر ومول ووفر الحماية، سواء كانت سابقة أو لاحقة.

من هو محمد العكاري قائد الجناح العسكري لتنظيم انصار الشريعة

وفق المعطيات والجلسات التى واكبتها الصحافة اليوم فان الارهابي محمد العكاري قائد الجناح الأمني بتنظيم أنصار الشريعة المحظور مورط في العديد من القضايا الإرهابية أبرزها قضية اغتيال الشهيد شكري بلعيد وعدة قضايا أخرى منها قضية تعلقت برصد شخصيات سياسية تمهيدا لإغتيالها مثل خميس قسيلة وسفيان بن فرحات وابراهيم القصاص والطيب البكوش…

وقد اعترف العكاري خلال استنطاقه  أنه سافر في 2004 الى دولة العراق وشارك في الحرب القائمة هناك وفي 2005 ألقي عليه القبض وأودع بالسجن وفي شهر مارس 2010 أطلق سراحه ولما عاد الى تونس أودع بالسجن وأطلق سراحه يوم 22 جانفي 2011 بعد أن تمتع بالعفو التشريعي العام .

و في سنة 2003 تعرف على استاذ تعليم ثانوي يدعى طه الأطرش وأصبح يلتقيه باستمرار حتى أخبره طه الأطرش برغبته في السفر الى اليمن والإنضمام الى تنظيم القاعدة فاتصل بشخص ينتمي الى تنظيم القاعدة ويقيم في اليمن وطلب منه مساعدة طه الأطرش فسافر الأطرش الى اليمن أواخر 2011 ثم عاد الى تونس بعد قضاء فترة قصيرة هناك ، بايع فيها تنظيم القاعدة التي كلفته بتقبل مبايعة أي شخص تونسي يريد الإنضمام الى ذلك التنظيم فبايع تنظيم القاعدة عن طريق طه الأطرش وذلك بمصافحته وترديد كلمة “أبايعك على السمع والطاعة في المنشط والمكره وفي العسر واليسر وعلى أثرة علي ما أن أمرت بمعصية“.

واعترف العكاري بان طه الأطرش جلب معه من اليمن مبلغ 26 ألف دولار تسلمه من تنظيم القاعدة لإستغلاله في شراء الأسلحة وتخزينها بتونس وأمّن الأطرش المبلغ لديه، ولكن حصل بينهما سوء تفاهم لأن هذا الأخير أخبر البعض من الأشخاص عن المبلغ المالي الذي جلبه من اليمن وتفاديا لمزيد الخلافات بينهما أعاد اليه المبلغ المالي الى طه الأطرش ثم انصرف الى العمل الدعوي في تنظيم أنصار الشريعة الى حدود سنة 2012 تاريخ شروع بعض الوحدات الأمنية في البحث عنه لإتهامه بالمشاركة في احداث السفارة الأمريكية وكي لا يقبضون عليه اختفى بمنزل بحي الخضراء ثم بمنزل آخر برواد وهو نفس المحل الذي أقام فيه فيه معه محمد العوادي شهر الطويل (قائد الجناح العسكري) وزعيم تنظيم أنصار الشريعة سيف الله بن حسين وقد اخبره العوادي انه تم تكليفه بالإشراف على الجناح الأمني الذي يتفرع الى ثلاثة فروع الأول فرع جمع المعلومات والأرشيف لكل الشخصيات السياسية وذلك عن طريق تكليف أشخاص يحضرون الإجتماعات والملتقيات والمظاهرات ثم يتتبعون ويراقبون الشخصيات التي تحضر بها وتسجيل كل المعلومات الخاصة بأنواع سياراتهم وأرقامها المنجمية وعناوين محلات سكناهم ويتم تجميع كل المقالات التي تنشر بوسائل الإعلام والمتعلقة بتلك الشخصيات أما الفرع الثاني فهو فرع التنسيق والإتصالات وهو مكلف بالتنسيق بين الفروع الثلاثة وتأمين الإتصال بين المسؤولين عنها وأخذ الإحتياطات اللازمة لكي لا يتم كشف أمرهم من قبل المصالح الأمنية.

أما الفرع الثالث فهو فرع الإشاعة والإختراق ومكلف بنشر الإشاعات ومحاولة اختراق المؤسسات التابعة للدولة وهو الفرع الذي لم يشرع في العمل وأضاف العكاري أن هيكلة الجهاز الأمني اقتبسها من لقاء تم بين المتهم معه في القضية رياض اللواتي وشخص أخر على شبكة الأنترنات حيث كان رياض اللواتي يسأل ذلك الشخص عن كيفية احداث جهاز أمني.

وصرح العكاري أيضا من أن قائد الجناحي العسكري بتنظيم انصار الشريعة محمد العوادي ربط بينه وبين متهم آخر يدعى حسام المزليني وهو طالب جامعي كي يستعين به في عمل الجهاز الأمني الذي كلفه العوادي بالإشراف عليه وقد قبل المزليني العرض كما طلب العكاري من محمد الخياري وهو متهم في ذات القضية الإشراف على الفرع المكلف بجمع المعلومات فعبر عن استعداده القيام بذلك وتم الشروع في العمل مضيفا أن الجناح الأمني وفرع جمع المعلومات تمكنا من جمع عديد المعطيات حول بعض الشخصيات السياسية وقد أحال تلك المعطيات على محمد العوادي.  مشيرا أن الجناح العسكري مكلف بتوفير الأسلحة وتنفيذ عمليات الإغتيال والجناح الأمني مستقل عن الجناح العسكري ودوره جمع المعلومات اللازمة عن الشخصيات المزمع اغتيالها ثم احالتها الى محمد العوادي وهو من يختار الشخصية التي سيتم اغتيالها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

شملت الابحاث فيها عائلة واصهار بن علي ووزراء سابقين : جلسة العدالة الانتقالية في ملف الاعتداء على المال العام ونهبه

نظرت صباح  يوم  الإثنين 15 أفريل 2024 هيئة الدائرة الجنائية المختصة في النظر في قضايا العد…