2024-01-31

مع استمرار صمت إدارة النادي : سـيـف غـزال مــرشح لمواصلة تدريب الفريق إلـى آخر الموسم

لا تبدو الأوضاع السائدة حاليا في النجم الساحلي جيدة للغاية، كما لا توحي المؤشرات الحالية إلى بوجود رغبة قوية في التغيير والتقدم والتعاقد مع مدرب جديد، فبعد حوالي أسبوعين من استئناف التمارين والتأكد من رحيل المدرب عماد بن يونس، لم تحرك إدارة النجم ساكنا ولم تبادر مطلقا إلى إجراء مفاوضات جدية قصد التعاقد مع مدرب جديد، لذلك استمر سيف غزال بمساعدة محمد علي نفخة في الإشراف على تدريبات زملاء أسامة عبيد، حيث أجرى الفريق طيلة الأسبوع الماضي تربصا مغلقا بأحد نزل الجهة، قبل أن يشفع بخوض مباراة ودية ضد نادي بنبلة وانتهى بفوز النجم الساحلي بثلاثية.

في الأثناء استمر صمت القائمين على النادي، حيث شهدت المباراة الودية الأخيرة غيابا كليا لأغلب المسؤولين المؤثرين وفي مقدمتهم رئيس النادي عثمان جنيح الذي لا يبدو مستعدا بالمرة لمواصلة تحمل المسؤولية وقيادة النجم الساحلي إلى نهاية الموسم، ورغم حصول اتفاق بينه وبين لجنة الدعم والمساندة على البقاء في منصبه إلى نهاية الموسم، قبل الإعلان بعد ذلك عن موعد محدد لانعقاد جلسة انتخابية لاختيار رئيس جديد، إلا أن ذلك لا يعني بالضرورة أن جنيح متحمس للاستمرار في رئاسة النادي إلى هذا الموعد، ولعل غيابه عن آخر تحضيرات الفريق قد يكون مؤشرا واضحا وقويا على أنه قد يرمي المنديل وينسحب نهائيا خاصة إذا توصلت لجنة الدعم إلى اتفاق مع مسؤول آخر يتحمل المسؤولية في ما تبقى من منافسات هذا الموسم.

الاستمرارية الفنية واردة بشدة

وفي هذا السياق، وفي ظل ضبابية الوضع الذي يعيشه النادي على المستوى الإداري، لا تبدو احتمالات التعاقد مع مدرب جديد قبل عشرين يوما من موعد استئناف النشاط الرسمي واردة بشكل كبير، ولهذا السبب يعتقد بعض المؤثرين في النادي حاليا أنه من الممكن منح الفرصة كاملة لسيف غزال لمواصلة تدريب الفريق بمعية زميله محمد علي نفخة، ولعل صناع القرار الحاليين يدركون جيدا أن غزال الذي سبق له خوض بعض التجارب القصيرة في منصب مدرب أول لديه القدرة على تحمل المسؤولية، خاصة وأنه يعلم جيدا قدرات كل اللاعبين، وبالتالي فإن تثبيته على رأس الإطار الفني يظل خيارا مطروحا بشدة في صورة الاقتناع بعدم جدوى التعاقد مع مدرب جديد قد يحتاج إلى وقت طويل حتى يعاين اللاعبين عن كثب ويبدأ مرحلة إعادة البناء والتغيير.

الشيخاوي في الموعد

وشهدت المباراة الودية الأخيرة مشاركة عدد هام من اللاعبين الموجودين حاليا على ذمة الإطار الفني «المؤقت»، وفي مقدمتهم القائد المخضرم ياسين الشيخاوي الذي شارك منذ البداية، الأمر الذي يعني أنه بات جاهزا بشكل كبير للغاية ليكون ضمن خيارات الإطار الفني خلال المرحلة المقبلة من البطولة، والثابت أن بقاء فترة تناهز ثلاثة أسابيع لمواصلة التحضيرات والتدريبات يبدو أمرا جيدا وإيجابيا بالنسبة إلى هذا اللاعب حتى يتمكن من استعادة كافة مؤهلاته وقدراته ويكون قادرا على تقديم يد المساعدة للخط الأمامي الذي عانى كثيرا في المراحل السابقة وكان إحدى أهم نقاط ضعف النجم الساحلي سواء في البطولة أو في مناسبات رابطة الإفريقية.

مبي يواصل

على صعيد آخر عرفت التدريبات الأخيرة مشاركة اللاعب الكاميروني جاك مبي، فبعد الحديث عن اقترابه من فسخ عقده مع الفريق من طرف واحد بما أنه لم يحصل على كافة مستحقاته المتخلدة بذمة النجم الساحلي، بدّد وجود هذا اللاعب في التدريبات كل الشكوك وأثبت أنه مستمر في تجربته مع الفريق في انتظار توفر عرض مناسب يرضي طموحاته ويستجيب لحاجيات النادي من الناحية المالية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

بعد الفوز في جرجيس  : عودة النجاعة الهجومية أهم مكسب 

لم يخالف الملعب التونسي التوقعات خلال منافسات كأس تونس، واستطاع أن يمر إلى الدور الموالي ع…