2024-01-27

أكثر من 26 ألف شهيد : دولة الاحتلال تُواصل ارتكاب المجازر في غزة

الصحافة اليوم (وكالات الانباء) استمر الجيش الصهيوني بارتكاب المجازر واستهداف المدنيين في مختلف أرجاء غزة، وذلك في اليوم الـ112 لعدوانه على القطاع.
وفي السياق، أعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة أمس الجمعة ارتفاع عدد ضحايا العدوان الإسرائيلي إلى 26,083 و64,487 مصاباً.
وأوضحت أن «الاحتلال ارتكب 19 مجزرة راح ضحيتها 183 شهيداً و377 مصاباً خلال الساعات الـ24 الماضية».
وفي آخر المستجدات الميدانية، نسفت القوات الإسرائيلية منشآت ومنازل غرب مدينة خان يونس جنوبي قطاع غزة.
وركز جيش الاحتلال قصفه على خان يونس خلال الأيام الماضية، كما استهدف المستشفيات فيها، وقصف قبل يومين مركزاً لإيواء النازحين تابعاً للأونروا، مما خلف عشرات الضحايا والجرحى، ولقي إدانات أممية ودولية واسعة.
وأفادت تقارير صحافية، بسقوط 70 ضحية على الأقل في قصف صهيوني على مدينتي رفح وخان يونس جنوبي قطاع غزة خلال الساعات الـ24 الماضية.
كما أدى قصفٌ صهيوني استهدف منزلاً غرب مخيم النصيرات وسط قطاع غزة إلى مقتل 11 شخصاً، بينهم صحافي وأفراد من عائلته.
وفي سياق عمليات الفصائل الفلسطينية المستمرة ضد جيش الاحتلال، أعلنت «كتائب القسام»- الجناح العسكري لحركة «حماس»- أنها استهدفت قوة صهيونية متحصنة في منزل غرب خان يونس بقذيفة مضادة للأفراد، وأوقعتها بين قتيل وجريح.
وأعلنت «سرايا القدس»- الجناح العسكري لـ«حركة الجهاد الإسلامي»- أن مجاهدينا قنصوا جندياً صهيونيا في محور التقدم غرب مدينة خان يونس، وقصفوا جنود جيش الاحتلال وآلياته في محاور التقدّم غرب المدينة وجنوب غربها بوابل من قذائف الهاون.
وقالت: «قصفنا برشقات صاروخية عسقلان وسديروت ونير عام ومستوطنات غلاف غزة الشمالي».
أمّا «كتائب القسّام» – الجناح العسكري لـ«حماس» فأشارت إلى استهداف دبّابة «ميركافا» بقذائف الياسين 105 غرب خان يونس.

حياةٌ مهددة

من جهته، أشار الدفاع المدني في غزة إلى أن حياة آلاف النازحين الفلسطينيين مهددة بسبب البرد القارس والأمطار التي أغرقت خيامهم.
وطالب الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية بإدخال أجهزة ومعدات إنقاذ للقطاع بشكل عاجل.
بدورها، أوضحت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «الأونروا» أن الشوارع المكتظة في قطاع غزة تشهد انتشاراً مقلقاً وقاتلاً للأمراض وسوء التغذية.
كذلك حذّر مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة أمس من أن الطقس البارد والممطر في غزة يهدد بجعل القطاع الفلسطيني الذي مزقته الحرب «غير صالح للعيش على الإطلاق».
وقال مدير مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية المحتلة أغيث سونغاي: «إنَّنا قلقون جداً أيضاً إزاء تأثير الطقس الممطر والبارد في غزة».
وأضاف: «إنه أمر متوقع تماماً في هذا الوقت من السنة، ويهدد بجعل الوضع غير الصحي أصلاً غير صالح لحياة الناس على الإطلاق. ومعظمهم ليس لديه ما يكفي من الملابس أو الأغطية».
إلى ذلك، أعلن جيش الاحتلال مقتل ضابط برتبة رائد من لواء غفعاتي يُدعى إليران ييغار في معارك جنوب قطاع غزة.
وأفاد بارتفاع عدد الجنود والضباط الصهاينة الذين أصيبوا بمعارك قطاع غزة إلى 47 خلال 24 ساعة.
وأشار جيش الاحتلال إلى أن 396 ضابط وجندي ما زالوا يعالجون في المستشفيات، من بينهم 38 مصاباً بجروح خطيرة.
من جهة أخرى، قالت صحيفة «يديعوت أحرونوت» إنَّ المجلس الوزاري الصهيوني المصغر بحث اليوم التالي في غزة ما بعد الحرب من دون اتخاذ قرارات.
وأضاف: «في نهاية المطاف، ما لم يتحقّق حتى الآن لن يتحقّق غداً. قطع الخسائر التسوية السياسية وحدها ستؤدي إلى نوع من النصر وهو عودة الأسرى والمحتجزين والمهجّرين من مستوطنات الحدودية مع غزة ولبنان».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

ترقب وخوف من كارثة في الأفق: الاحتلال يستكمل قصف النصيرات ويستعدّ لعملية رفح

الصحافة اليوم (وكالات الأنباء) يتواصل حديث المسؤولين الصهاينة عن العملية العسكرية المتوقّع…