تمر‭ ‬اليوم‭ ‬3‭ ‬أشهر‭ ‬منذ‭ ‬أعلنت‭ ‬إسرائيل‭ ‬إبادة‭ ‬جماعية‭ ‬لغزة‭… ‬اليوم‭ ‬بالتمام‭ ‬والكمال‭ ‬يكمل‭ ‬العدوان‭ ‬الإسرائيلي‭ ‬على‭ ‬غزة‭ ‬شهره‭ ‬الثالث‭.. ‬ربما‭ ‬يقيمون‭ ‬هناك‭ ‬في‭ ‬إسرائيل‭ ‬احتفالات‭ ‬بهذه‭ ‬المناسبة،‭ ‬ليس‭ ‬ذلك‭ ‬مستبعدا‭ ‬فالاحتفال‭ ‬على‭ ‬وقع‭ ‬الدماء‭ ‬من‭ ‬شيم‭ ‬الاحتلال‭ ‬ومشهد‭ ‬جنوده‭ ‬الذين‭ ‬يرقصون‭ ‬فوق‭ ‬جثث‭ ‬الشهداء‭ ‬المتراكمة‭ ‬صار‭ ‬مشهدًا‭ ‬تتناقله‭ ‬مواقع‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬ويكشف‭ ‬حجم‭ ‬وحشية‭ ‬ذلك‭ ‬الكيان‭ ‬الذي‭ ‬ربّما‭ ‬وإن‭ ‬كتب‭ ‬له‭ ‬أن‭ ‬ينجح‭ ‬في‭ ‬تدمير‭ ‬كل‭ ‬غزة‭ ‬ولم‭ ‬يبق‭ ‬فيها‭ ‬ولو‭ ‬غزاويا‭ ‬واحدا‭ ‬الا‭ ‬انها‭ ‬نجحت‭ ‬رغم‭ ‬كل‭ ‬شيء‭ ‬في‭ ‬فضحه‭ ‬وتعريته‭ ‬واسقاط‭ ‬آخر‭ ‬أوراق‭ ‬التوت‭ ‬عنه‭ ‬رغم‭ ‬أنها‭ ‬في‭ ‬الحقيقة‭ ‬ساقطة‭ ‬منذ‭ ‬سبعة‭ ‬عقود‭.‬

تمر‭ ‬اليوم‭ ‬3‭ ‬أشهر‭ ‬منذ‭ ‬بدأ‭ ‬التقتيل‭ ‬في‭ ‬غزة،‭ ‬وهناك‭ ‬تقول‭ ‬الأرقام‭ ‬الرسمية‭ ‬إن‭ ‬عدد‭ ‬الشهداء‭ ‬تجاوز‭ ‬22‭ ‬ألفا‭ ‬لكنه‭ ‬يظل‭ ‬عددا‭ ‬غير‭ ‬رسمي‭ ‬فالحصيلة‭ ‬أثقل‭ ‬من‭ ‬ذلك‭ ‬بكثير‭ ‬خصوصا‭ ‬مع‭ ‬استحالة‭ ‬مواصلة‭ ‬السلطات‭ ‬لعملية‭ ‬عدّ‭ ‬من‭ ‬فقدوا‭ ‬أرواحهم‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬العدوان‭ ‬ومع‭ ‬وجود‭ ‬آلاف‭ ‬المفقودين‭ ‬إما‭ ‬تحت‭ ‬الأنقاض‭ ‬أو‭ ‬مخطوفين‭ ‬قد‭ ‬تحوّل‭ ‬إسرائيل‭ ‬جلودهم‭ ‬وأعضاءهم‭ ‬إلى‭ ‬بنك‭ ‬جلودها‭ ‬وأعضائها‭ ‬الأكبر‭ ‬في‭ ‬العالم‭.‬

قبل‭ ‬ساعات‭ ‬من‭ ‬إطفاء‭ ‬العدوان‭ ‬الإسرائيلي‭ ‬اشمعة‭ ‬شهره‭ ‬الثالثب‭ ‬طلع‭ ‬المتحدث‭ ‬باسم‭ ‬الخارجية‭ ‬الامريكية‭ ‬ليؤكد‭ ‬في‭ ‬تصريحات‭ ‬إعلامية‭ ‬دون‭ ‬خجل‭ ‬أن‭ ‬بلده‭ ‬لا‭ ‬يملك‭ ‬خططا‭ ‬ولا‭ ‬إجابة‭ ‬عن‭ ‬سؤال‭ ‬متى‭ ‬قد‭ ‬تنتهي‭ ‬الحرب‭ ‬في‭ ‬غزة؟‭ ‬متناسيا‭ ‬أن‭ ‬بلده‭ ‬شريك‭ ‬لإسرائيل‭ ‬في‭ ‬جريمتها‭ ‬النكراء‭ ‬وأنها‭ ‬في‭ ‬النهاية‭ ‬من‭ ‬يقرر‭ ‬متى‭ ‬تبدأ‭ ‬الحرب؟‭ ‬ومتى‭ ‬يتوقف‭ ‬آخر‭ ‬جندي‭ ‬إسرائيلي‭ ‬عن‭ ‬اطلاق‭ ‬رصاصه‭ ‬على‭ ‬أطفال‭ ‬غزة‭ ‬وأمهاتهم؟

تقول‭ ‬التقارير‭ ‬الأممية‭ ‬أن‭ ‬80‭ ‬بالمائة‭ ‬من‭ ‬جوعى‭ ‬العالم‭ ‬اليوم‭ ‬في‭ ‬غزة‭ ‬ومعها‭ ‬غُرس‭ ‬آخر‭ ‬إسفين‭ ‬في‭ ‬ضمير‭ ‬إنسانية‭ ‬العالم‭ ‬الذي‭ ‬يقف‭ ‬عاجزا‭ ‬متفرجا‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬يحدث‭ ‬مع‭ ‬شعب‭ ‬ذنبه‭ ‬الوحيد‭ ‬أنه‭ ‬رفض‭ ‬ترك‭ ‬أرضه‭.‬

ربما‭ ‬لم‭ ‬تكن‭ ‬تلك‭ ‬الدماء‭ ‬التي‭ ‬سالت‭ ‬على‭ ‬أبواب‭ ‬المعابد‭ ‬والكنائس‭ ‬والمساجد‭ ‬والمدارس‭ ‬والمستشفيات‭ ‬كافية‭ ‬لإشباع‭ ‬نهم‭ ‬نتنياهو‭ ‬ومن‭ ‬ورائه‭ ‬بايدن‭ ‬للدماء‭ ‬فلكل‭ ‬منهما‭ ‬حساباته‭ ‬فالأول‭ ‬صارت‭ ‬الحرب‭ ‬في‭ ‬غزة‭ ‬بالنسبة‭ ‬له‭ ‬قضية‭ ‬حياة‭ ‬أو‭ ‬موت‭ ‬ووفقها‭ ‬سيتقرر‭ ‬مصيره‭ ‬أما‭ ‬الثاني‭ ‬فعينه‭ ‬على‭ ‬إدارة‭ ‬البيت‭ ‬الأبيض‭ ‬وليس‭ ‬مهما‭ ‬إن‭ ‬عبّدت‭ ‬دماء‭ ‬أبرياء‭ ‬غزة‭ ‬طريقه‭ ‬إليها‭…‬

‭ ‬وبين‭ ‬مخاوف‭ ‬الأول‭ ‬وطموحات‭ ‬الثاني‭ ‬يدفع‭ ‬الغزاويون‭ ‬الفاتورة‭ ‬باهظة‭.‬

منذ‭ ‬السابع‭ ‬من‭ ‬أكتوبر‭ ‬الماضي‭ ‬كان‭ ‬الكل‭ ‬يعلم‭ ‬أن‭ ‬الفاتورة‭ ‬التي‭ ‬ستدفعها‭ ‬غزة‭ ‬ستكون‭ ‬باهظة‭ ‬وأن‭ ‬ردّ‭ ‬فعل‭ ‬الآلة‭ ‬العسكرية‭ ‬الإسرائيلية‭ ‬لن‭ ‬يكون‭ ‬من‭ ‬السهل‭ ‬توقعه‭ ‬لكن‭ ‬الجميع‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬يتخيل‭ ‬أن‭ ‬يذهب‭ ‬بها‭ ‬الجنون‭ ‬إلى‭ ‬حد‭ ‬نسف‭ ‬شعب‭ ‬بأكمله‭ ‬دون‭ ‬أن‭ ‬يجرأ‭ ‬أحد‭ ‬على‭ ‬ادانة‭ ‬ما‭ ‬تقوم‭ ‬به‭.‬

3اشهر‭ ‬منذ‭ ‬بدأت‭ ‬عملية‭ ‬التطهير‭ ‬الواسعة‭ ‬ضد‭ ‬أبرياء‭ ‬غزة‭ ‬دون‭ ‬أن‭ ‬ينجح‭ ‬مجلس‭ ‬الامن‭ ‬في‭ ‬استصدار‭ ‬أمر‭ ‬يلزم‭ ‬إسرائيل‭ ‬بإيقاف‭ ‬الحرب‭ ‬أو‭ ‬على‭ ‬الأقل‭ ‬يدين‭ ‬ما‭ ‬تفعله‭ ‬بحق‭ ‬الأطفال‭ ‬والرضع‭ ‬والنساء‭ ‬والشيوخ‭ ‬مكتفيا‭ ‬بقرار‭ ‬مخجل‭ ‬يتعلق‭ ‬بتمرير‭ ‬المساعدات‭ ‬لم‭ ‬يجد‭ ‬طريقه‭ ‬للتطبيق‭ ‬رغم‭ ‬صبغته‭ ‬الأممية‭ ‬المستعجلة‭.‬

ربما‭ ‬يكون‭ ‬الجميل‭ ‬في‭ ‬آخر‭ ‬أقسى‭ ‬ثلاثة‭ ‬أشهر‭ ‬مرت‭ ‬على‭ ‬غزة‭ ‬وشعبها‭ ‬صمود‭ ‬الغزاويين‭ ‬في‭ ‬وجه‭ ‬االميركافاب‭ ‬والطائرات‭ ‬المسيّرة‭ ‬والذكاء‭ ‬الاصطناعي‭ ‬وتمسكهم‭ ‬بأرضهم‭ ‬ونجاحهم‭ ‬أيضا‭ ‬وخاصة‭ ‬في‭ ‬كشف‭ ‬وفضح‭ ‬الجميع‭ ‬وفي‭ ‬نزع‭ ‬المساحيق‭ ‬عن‭ ‬الوجوه‭ ‬الحقيقية‭ ‬لمن‭ ‬ظلوا‭ ‬يتباهون‭ ‬لعقود‭ ‬طويلة‭ ‬بأنهم‭ ‬حراس‭ ‬معبد‭ ‬الحريات‭ ‬وحقوق‭ ‬الانسان‭ ‬ومعلّمو‭ ‬الإنسانية‭ ‬قواعدها،‭ ‬من‭ ‬لم‭ ‬تتأخر‭ ‬بوارجهم‭ ‬وسفنهم‭ ‬وطائراتهم‭ ‬ودباباتهم‭ ‬عن‭ ‬شق‭ ‬آلاف‭ ‬الأميال‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬اتعليم‭ ‬الشعوب‭ ‬المتخلفة‭ ‬أصول‭ ‬الديمقراطيةب‭.‬

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

مع الأحداث | عودة العلاقات السورية التركية: هل اقترب اللقاء الكبير؟

في موقف جديد أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أول أمس استعداده لاستئناف العلاقات مع سوري…