2023-12-29

غدا ملاقاة الملعب التونسي : «بروفة» قوية لاختبار حلول جديدة

ينهي النجم الساحلي عام 2023 بخوض مباراة يمكن اعتبارها بمثابة الاختبار القوي والجدي لتحديد مدى أحقية الفريق في لعب الأدوار الأولى خلال مرحلة «البلاي أوف» فرغم أن التأهل مؤكد إلا أن الهدف حاليا هو إنهاء المرحلة الأولى في الصدارة، لكن تحقيق هذا الأمر يتطلب النجاح في مباراة الغد ضد منافس يمر بفترة انتعاش قصوى جسمها بالفوز خلال خمس مباريات متتالية.

وفي هذا السياق يمكن القول إن هذا اللقاء يبدو بمثابة الفرصة المواتية أمام الإطار الفني بقيادة عماد بن يونس من أجل التعويل على عناصر جديدة وإجراء بعض التغييرات الضرورية التي سيكون هدفها تحسين قدرات الفريق وخاصة من الناحية الهجومية.

الجزيري والبرهومي مرشحان قويان

ويتطلب إيجاد حلول للمشاكل الهجومية إحداث تغييرات على المستوى الفني أو على مستوى تركيبة الخط الأمامي، وبما أن أداء يوسف العبدلي وياسين الشماخي لم يكن مؤثرا بالشكل المطلوب خلال المباريات الأخيرة وتحديدا ضمن المسابقة القارية، فإنه من غير المستبعد أن تكون مباراة الغد فرصة لظهور الثنائي أصيل الجزيري وصالح البرهومي في التشكيلة الأساسية عوضا عن العبدلي والشماخي، وهذا الخيار يبدو مطروحا بشدة خاصة وأن هذين اللاعبين قادا النجم إلى العودة بنقطة التعادل في المقابلة الأخيرة في رابطة الأبطال ضد الهلال السوداني.

كما يظل راقي العواني معنيا بدوره بالمشاركة ضمن الأساسيين في هذه المقابلة، خاصة وأن الإطار الفني لديه قناعة تامة بأن هذا اللاعب قادر على التألق أكثر والمساعدة بشكل فعال في تجاوز كل المشاكل التي يعاني منها هجوم النجم منذ بداية الموسم.

الخميري والجبالي ضمن المرشحين

وفي سياق متصل يمكن القول إن الإطار الفني قد يجري عديد التعديلات على مستوى التشكيلة الأساسية سواء في الدفاع أو وسط الميدان، إذ يبدو جاسر الخميري من بين المرشحين للعب منذ البداية وبالتالي مواجهة فريقه السابق، حيث يتوقع أن يكون أساسيا على حساب صلاح الغدامسي، أما في ما يتعلق بتركيبة وسط الميدان فإن إمكانية منح الفرصة من جديد لمحمد أمين الجبالي على حساب أسامة عبيد تبقى مطروحة خاصة وأن أداء عبيد شهد بعض التراجع في الفترة الأخيرة رغم أنه كان «رجل» مباراة الذهاب ضد الملعب التونسي بعد أن سجل هدف الفوز.

لا جديد في مسألة المنع من الانتداب

لم يعد يفصلنا عن بداية العام الجديد سوى أيام معدودة، حيث سيتم فتح الميركاتو الشتوي، وفي هذا الإطار لا يبدو أن الوضع داخل الفريق قد يتغير ومن الصعب للغاية وفقا للمعطيات أن يتم رفع عقوبة المنع من الانتداب المسلطة على النجم الساحلي، حيث أن الفريق مطالب بتوفير مبلغ مالي كبير للغاية من أجل غلق بعض الملفات وفي مقدمتها ملف مستحقات اللاعب الجزائري حسين بن عيادة، وفي ظل عدم وجود حلول واضحة من أجل إنعاش خزينة النادي، يبدو أن توجه إدارة النجم حاليا يقضي بضرورة التعويل على العناصر الموجودة على ذمة الإطار الفني، كما أن تأهب عدد من العناصر الغائبة منذ فترة طويلة على غرار أمين بن عمر وزياد بوغطاس وياسين الشيخاوي إضافة إلى وجود لاعبين شبان قادرين على تقديم الإضافة قد يكون من بين الأسباب التي تدفع الإدارة إلى تأجيل النظر في مسألة رفع عقوبة المنع من الانتداب إلى الصائفة المقبلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

الفريق شرع في التحضيرات الدّو يعد بمشروع متميز.. فهل يتحقق مبتغاه؟

عندما تأكد رحيل المدرب حمادي الدّو عن الملعب التونسي مباشرة بعد نهائي كأس تونس، وقع ربط هذ…