2023-12-16

هل هي بداية تراجع ايطالي عن الاتفاقات السابقة ؟ معاملة لا إنسانية للتونسيين في مراكز الاحتجاز.. وطوابير طويلة لطالبي الفيزا..!

مواقع‭ ‬إعلامية‭ ‬عديدة‭ ‬بدأت‭ ‬تتساءل‭ ‬هذه‭ ‬الأيام‭ ‬عن‭ ‬سرّ‭ ‬التغيّر‭ ‬الذي‭ ‬طرأ‭ ‬على‭ ‬سياسة‭ ‬الايطاليين‭ ‬تجاه‭ ‬تونس،‭ ‬خاصة‭ ‬وأنهم‭ ‬في‭ ‬الأشهر‭ ‬الأخيرة‭ ‬كانوا‭ ‬أكثر‭ ‬مرونة‭ ‬وانفتاحا‭ ‬وتعاونا،‭ ‬ومن‭ ‬أحسن‭ ‬المعاملات‭ ‬مقارنة‭ ‬بباقي‭ ‬دول‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأوروبي‭.‬

شهود‭ ‬عيان‭ ‬تحدثوا‭ ‬لوسائل‭ ‬اعلام‭ ‬عن‭ ‬طوابير‭ ‬بالمئات‭ ‬تتكدس‭ ‬أمام‭ ‬السفارة‭ ‬الايطالية،‭ ‬من‭ ‬الطلبة‭ ‬بالخصوص‭ ‬الذين‭ ‬كانت‭ ‬اجراءاتهم‭ ‬ميسرّة‭ ‬وكانوا‭ ‬يحصلون‭ ‬على‭ ‬التأشيرة‭ ‬بمجرد‭ ‬ملء‭ ‬الاستمارات‭ ‬وتكوين‭ ‬الملف‭ ‬للدراسة‭ ‬في‭ ‬ايطاليا،‭ ‬واذا‭ ‬بهم‭ ‬يتحدثون‭ ‬اليوم‭ ‬عن‭ ‬مقابلات‭ ‬لا‭ ‬تنتهي‭ ‬داخل‭ ‬السفارة،‭ ‬ومعاملة‭ ‬لا‭ ‬انسانية،‭ ‬وأسئلة‭ ‬عن‭ ‬الانتماءات‭ ‬وعن‭ ‬الموقف‭ ‬من‭ ‬العدوان‭ ‬على‭ ‬غزة‭ ‬والانتماءات‭ ‬السياسية‭ ‬لطالب‭ ‬التأشيرة،‭ ‬وتضييقات‭ ‬لا‭ ‬حصر‭ ‬لها،‭ ‬ومعاملة‭ ‬أقل‭ ‬ما‭ ‬يقال‭ ‬عنها‭ ‬انها‭ ‬لا‭ ‬ترتقي‭ ‬الى‭ ‬المستوى‭ ‬الانساني،‭ ‬حسب‭ ‬ما‭ ‬صرح‭ ‬به‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الطلبة‭ ‬ممن‭ ‬يخوضون‭ ‬حرب‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬التأشيرة‭ ‬حاليا‭ ‬لمواصلة‭ ‬الدراسة‭ ‬في‭ ‬جامعات‭ ‬ايطاليا‭.‬

على‭ ‬الجانب‭ ‬الاخر،‭ ‬وفي‭ ‬ايطاليا‭ ‬تحديدا،‭ ‬تبدو‭ ‬الوضعية‭ ‬أكثر‭ ‬سوءا‭ ‬بالنسبة‭ ‬للتونسيين‭ ‬الذين‭ ‬يقعون‭ ‬في‭ ‬فكّ‭ ‬الاحتجاز‭ ‬داخل‭ ‬المراكز‭ ‬الامنية،‭ ‬حيث‭ ‬تمارس‭ ‬عليهم‭ ‬أنواع‭ ‬شتى‭ ‬من‭ ‬صنوف‭ ‬المضايقات‭ ‬والهرسلة‭ ‬والاعتداءات‭ ‬التي‭ ‬تصل‭ ‬الى‭ ‬حدود‭ ‬التعذيب‭ ‬الجسدي،‭ ‬دون‭ ‬ان‭ ‬يستطيع‭ ‬احد‭ ‬ان‭ ‬يتدخل‭ ‬أو‭ ‬يجد‭ ‬حلولا‭ ‬لهؤلاء‭ ‬الضحايا‭ ‬الذين‭ ‬ألقت‭ ‬بهم‭ ‬الظروف‭ ‬الاقتصادية‭ ‬السيئة‭ ‬للارتماء‭ ‬في‭ ‬البحر‭ ‬بحثا‭ ‬عن‭ ‬لقمة‭ ‬العيش،‭ ‬وألقى‭ ‬بهم‭ ‬الحظ‭ ‬العاثر‭ ‬للوقوع‭ ‬بين‭ ‬أيدي‭ ‬الشرطة‭ ‬الايطالية‭ ‬التي‭ ‬غيّرت‭ ‬من‭ ‬طرق‭ ‬معاملاتها‭ ‬في‭ ‬الفترة‭ ‬الاخيرة‭ ‬وباتت‭ ‬مثالا‭ ‬سيئا،‭ ‬بل‭ ‬الأسوأ‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬القارة‭ ‬الاوروبية‭ ‬في‭ ‬ما‭ ‬يتعلق‭ ‬بالمعاملة‭ ‬مع‭ ‬المهاجرين‭ ‬غير‭ ‬النظاميين‭.‬

هذه‭ ‬المعاملة‭ ‬غير‭ ‬الانسانية‭ ‬دفعت‭ ‬ثلاثين‭ ‬منظمة‭ ‬وجمعية‭ ‬حقوقية‭ ‬لاصدار‭ ‬بيان‭ ‬مشترك‭ ‬دعت‭ ‬فيه‭ ‬تونس‭ ‬للتدخل‭ ‬لحماية‭ ‬مواطنيها‭ ‬في‭ ‬مراكز‭ ‬الاحتجاز‭ ‬الايطالية،‭ ‬معتبرة‭ ‬ان‭ ‬مراكز‭ ‬الاحتجاز‭ ‬الإيطالية‭ ‬اهي‭ ‬رحلة‭ ‬الحياة‭ ‬والموت‭ ‬للتونسيات‭ ‬والتونسيين،‭ ‬كما‭ ‬جاء‭ ‬في‭ ‬عنوان‭ ‬البيان‭ ‬المشترك‭. ‬

يقول‭ ‬البيان‭ ‬افي‭ ‬إيطاليا،‭ ‬المراكز‭ ‬الدائمة‭ ‬للترحيل‭ (‬CPR‭) ‬هي‭ ‬مراكز‭ ‬احتجاز‭ ‬للمواطنين‭ ‬الأجانب‭ ‬الذين‭ ‬وصلوا‭ ‬أو‭ ‬يقيمون‭ ‬بشكل‭ ‬غير‭ ‬نظامي‭ ‬في‭ ‬إيطاليا،‭ ‬تهدف‭ ‬بالأساس‭ ‬لإعادتهم‭ ‬في‭ ‬أسرع‭ ‬وقت‭ ‬ممكن‭ ‬إلى‭ ‬بلدهم‭ ‬الأصلي‭ ‬أو‭ ‬إلى‭ ‬بلد‭ ‬ثالث‭. ‬وبما‭ ‬أن‭ ‬الأمر‭ ‬يتعلق‭ ‬باعتقال‭ ‬إداري،‭ ‬لا‭ ‬يستفيد‭ ‬المعتقلون‭ ‬حتى‭ ‬من‭ ‬حقوق‭ ‬وضمانات‭ ‬نظام‭ ‬العدالة‭ ‬الجنائية‭. ‬توجد‭ ‬حاليًا‭ ‬تسعة‭ ‬مراكز‭ ‬دائمة‭ ‬للترحيل‭ ‬عاملة‭ ‬في‭ ‬إيطاليا‭ ‬تتسع‭ ‬نظريًا‭ ‬لاستقبال‭ ‬1000‭ ‬شخص،‭ ‬وفقها‭.‬

وقد‭ ‬تمت‭ ‬إدانة‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المخالفات‭ ‬والانتهاكات‭ ‬التي‭ ‬تحصل‭ ‬بالمراكز‭ ‬الدائمة‭ ‬للترحيل‭ ‬عبر‭ ‬الزمن،‭ ‬على‭ ‬غرار‭: ‬الزنزانات‭ ‬المكتظة،‭ ‬والظروف‭ ‬غير‭ ‬الصحية،‭ ‬وغياب‭ ‬الأنشطة‭ ‬الترفيهية،‭ ‬والمساحات‭ ‬الضيقة،‭ ‬وسوء‭ ‬المرافق‭ ‬الصحية،‭ ‬نقص‭ ‬المعلومات‭ ‬وغياب‭ ‬الدفاع‭ ‬إذ‭ ‬لا‭ ‬يتمكن‭ ‬المحتجزون‭ ‬من‭ ‬الاتصال‭ ‬بمحاميهم،‭ ‬وعدم‭ ‬توفر‭ ‬شهادة‭ ‬القدرة‭ ‬على‭ ‬العيش‭ ‬في‭ ‬مجتمع‭ ‬مضيق(‬شرط‭ ‬أساسي‭ ‬للاحتجاز‭ ‬في‭ ‬المراكز‭ ‬الدائمة‭ ‬للترحيل)‬،‭ ‬وقصر‭ ‬جلسات‭ ‬المصادقة‭ ‬والتمديد‭ ‬التي‭ ‬تستمر‭ ‬في‭ ‬المتوسط‭ ‬بين‭ ‬5‭ ‬و10‭ ‬دقائقب‭. ‬اضافة‭ ‬إلى‭ ‬الاستخدام‭ ‬المفرط‭ ‬للمؤثرات‭ ‬العقلية‭ ‬والمهدئات‭ ‬في‭ ‬أغلب‭ ‬المراكز‭ ‬الدائمة‭ ‬للترحيل،‭ ‬أين‭ ‬يتم‭ ‬استخدامها‭ ‬لتنويم‭ ‬وتهدئة‭ ‬المعتقلين‭.‬

ووفق‭ ‬نفس‭ ‬البيان‭ ‬فان‭ ‬التونسيين‭ ‬يمثلون‭ ‬الجنسية‭ ‬الرئيسية‭ ‬المحتفظ‭ ‬بها‭ ‬في‭ ‬مراكز‭ ‬الترحيل‭ ‬الإيطالية،‭ ‬حيث‭ ‬بلغ‭ ‬عددهم‭ ‬حوالي‭ ‬9506‭ ‬تونسي‭ ‬خلال‭ ‬السنوات‭ ‬الأربع‭ ‬الماضية‭ ‬من‭ ‬إجمالي‭ ‬17767‭ ‬مهاجرً،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يمثل‭ ‬٪53‭. ‬وكجزء‭ ‬من‭ ‬اتفاقيات‭ ‬إعادة‭ ‬القبول،‭ ‬يعد‭ ‬المواطنون‭ ‬التونسيون‭ ‬أيضًا‭ ‬الجنسية‭ ‬الرئيسية‭ ‬التي‭ ‬سيتم‭ ‬ترحيلها‭ ‬من‭ ‬إيطاليا،‭ ‬بحوالي‭ ‬6758‭ ‬شخصً‭ ‬أي‭ ‬٪57‭ ‬من‭ ‬العدد‭ ‬الجملي‭ ‬للمرحلين‭.‬

وبالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬ممارسات‭ ‬العنف‭ ‬والانتهاكات‭ ‬التي‭ ‬ترتكب‭ ‬أثناء‭ ‬عمليات‭ ‬الاحتجاز‭ ‬والترحيل‭ ‬القسري،‭ ‬تم‭ ‬تسجيل‭ ‬حالات‭ ‬وفاة‭. ‬فمنذ‭ ‬افتتاح‭ ‬هذه‭ ‬الهياكل‭ ‬في‭ ‬إيطاليا،‭ ‬تم‭ ‬تسجيل‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬30‭ ‬حالة‭ ‬وفاة‭ ‬داخلها،‭ ‬كما‭ ‬أن‭ ‬معدل‭ ‬حدوث‭ ‬أعمال‭ ‬إيذاء‭ ‬النفس‭ ‬مرتفع‭ ‬للغاية‭. ‬

وازاء‭ ‬هذه‭ ‬الاعتداءات‭ ‬الموثقة،‭ ‬وهذه‭ ‬المعاملة‭ ‬اللاإنسانية‭ ‬للمهاجرين‭ ‬التونسيين‭ ‬في‭ ‬مراكز‭ ‬الاحتجاز‭ ‬بايطاليا‭ ‬فان‭ ‬الدولة‭ ‬التونسية،‭ ‬بكل‭ ‬أجهزتها،‭ ‬مطالبة‭ ‬بوقفة‭ ‬حازمة‭ ‬للدفاع‭ ‬عن‭ ‬مواطنيها‭ ‬هناك،‭ ‬وهي‭ ‬مطالبة‭ ‬أيضا‭ ‬بتفعيل‭ ‬الاتفاقات‭ ‬الممضاة‭ ‬مع‭ ‬ايطاليا‭ ‬ومع‭ ‬باقي‭ ‬أعضاء‭ ‬الاتحاد‭ ‬الاوروبي،‭ ‬خاصة‭ ‬وان‭ ‬تونس‭ ‬تعتبر‭ ‬شريكا‭ ‬متقدما‭ ‬للايطاليين‭ ‬خاصة‭ ‬وللاوروبيين‭ ‬عموما‭ ‬في‭ ‬مجالات‭ ‬عدة،‭ ‬ولها‭ ‬وسائل‭ ‬كثيرة‭ ‬وامكانيات‭ ‬كبيرة‭ ‬لاستغلالها‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الضغط‭ ‬على‭ ‬الاوروبيين‭ ‬كي‭ ‬يحسّنوا‭ ‬معاملتهم‭ ‬لأبنائها‭ ‬في‭ ‬المعتقلات‭ ‬الادارية‭ ‬هناك،‭ ‬وكي‭ ‬يتعاطوا‭ ‬مع‭ ‬المهاجرين‭ ‬وفق‭ ‬المعايير‭ ‬الدولية‭ ‬لحقوق‭ ‬الانسان،‭ ‬التي‭ ‬يتباهون‭ ‬بها‭ ‬ليلا‭ ‬نهارا،‭ ‬ويشهرونها‭ ‬سلاحا‭ ‬في‭ ‬وجه‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬تخول‭ ‬له‭ ‬نفسه‭ ‬انتقادهم،‭ ‬دون‭ ‬ان‭ ‬يمارسوا‭ ‬ولو‭ ‬الحد‭ ‬الادنى‭ ‬منها‭ ‬في‭ ‬معاملتهم‭ ‬للتونسيين‭ ‬وعموم‭ ‬المهاجرين‭ ‬المحتجزين‭ ‬لديهم‭.‬

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

اجتماعات متتالية اختتمت باجتماع مجلس الامن القومي : من أجل وضع حدّ «للإنفلات الإجرامي»..!

بدت كلمات رئيس الجمهورية في مفتتح اجتماع مجلس الامن القومي، شديدة وواضحة وذات نسق مرتفع، ي…