2023-11-21

التعاطي الإعلامي مع موضوع الصحة النفسية ضمن الإستراتيجية الوطنية متعددة القطاعات للصحة النفسية

نظمت‭ ‬وزارة‭ ‬الصحة،‭ ‬ورشة‭ ‬عمل‭ ‬الخميس‭ ‬الفارط‭ ‬،‭ ‬لفائدة‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬ممثلي‭ ‬وسائل‭ ‬الإعلام،‭ ‬وبحضور‭ ‬خبراء‭ ‬وأطباء‭ ‬وأخصائيين‭ ‬نفسيين‭ ‬تمحورت‭ ‬حول‭   ‬موضوع‭ ‬االإستراتيجية‭ ‬الوطنية‭ ‬متعددة‭ ‬القطاعات‭ ‬للصحة‭ ‬النفسية‭ ‬في‭ ‬أفق‭ ‬2030ب‭ ‬وكانت‭ ‬هذه‭ ‬الورشة‭ ‬مناسبة‭ ‬حقيقية‭ ‬لتدارس‭ ‬كيفية‭ ‬التوصّل‭ ‬لعمل‭ ‬مشترك‭ ‬بين‭ ‬المختصين‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الصحة‭ ‬النفسية‭  ‬و‭ ‬الصحافيين‭  ‬حيث‭ ‬أكدت‭ ‬بهذه‭ ‬المناسبة‭ ‬الدكتورة‭ ‬فاطمة‭ ‬الشرفي‭ ‬طبيبة‭ ‬نفسية‭ ‬للأطفال‭ ‬المراهقين‭  ‬بمستشفى‭ ‬الرازي‭  ‬أن‭ ‬الهدف‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬الورشة‭ ‬هو‭ ‬العمل‭ ‬على‭ ‬بناء‭ ‬أرضية‭ ‬عمل‭ ‬مشترك‭ ‬بين‭ ‬الصحافيين‭ ‬والمختصين‭ ‬في‭ ‬الصحة‭ ‬النفسية‭  ‬لتحسين‭ ‬الصحة‭ ‬النفسية‭  ‬والنهوض‭ ‬بها‭  ‬ناهيك‭ ‬عن‭ ‬الدور‭ ‬التحسيسي‭ ‬الذي‭ ‬يضطلع‭ ‬به‭ ‬الطرفان‭ ‬لمساعدة‭ ‬الأشخاص‭ ‬الذين‭ ‬يمرّون‭ ‬بصعوبات‭ ‬نفسية‭ ‬على‭ ‬تجاوزها‭. 

وتعرضت‭ ‬طبيبة‭ ‬الأطفال‭ ‬النفسية‭ ‬ومنسقة‭ ‬اللجنة‭ ‬الفنية‭ ‬لمقاومة‭ ‬الانتحار‭ ‬فاطمة‭ ‬الشرفي‭ ‬خلال‭ ‬مداخلتها،‭ ‬إلى‭ ‬الأخطاء‭ ‬التي‭ ‬يتعرض‭ ‬لها‭ ‬بعض‭ ‬الصحفيين‭ ‬عند‭ ‬طرح‭ ‬حالات‭ ‬أو‭ ‬محاولات‭ ‬الانتحار‭ ‬من‭ ‬بينها‭ ‬التطرق‭ ‬إلى‭ ‬وسائل‭ ‬وطريقة‭ ‬الانتحار‭ ‬أو‭ ‬ذكر‭ ‬المعطيات‭ ‬الشخصية‭ ‬للضحية‭ ‬ومكان‭ ‬وقوع‭ ‬الحادثة،‭ ‬معتبرة‭ ‬أن‭ ‬مثل‭ ‬هذه‭ ‬الأخطاء‭ ‬قد‭ ‬تتسبب‭ ‬في‭ ‬مزيد‭ ‬انتشار‭ ‬هذه‭ ‬الظاهرة‭.‬

وقالت‭ ‬إنه‭ ‬من‭ ‬المستحسن‭ ‬أن‭ ‬يعتمد‭ ‬الصحفي‭ ‬على‭ ‬سرديات‭ ‬بديلة‭ ‬لأشخاص‭ ‬ناجين‭ ‬تغيرت‭ ‬حياتهم‭ ‬للأفضل‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تلقي‭ ‬العلاج‭ ‬النفسي‭ ‬والاعتماد‭ ‬على‭ ‬نظام‭ ‬حياتي‭ ‬صحي‭ ‬وذي‭ ‬جودة‭.‬كما‭ ‬دعت‭ ‬الشرفي‭ ‬الصحفيين‭ ‬إلى‭ ‬مزيد‭ ‬توعية‭ ‬المواطنين‭ ‬وتوجيههم‭ ‬بالاستناد‭ ‬إلى‭ ‬معلومات‭ ‬صحية‭ ‬من‭ ‬مصادر‭ ‬طبية‭ ‬موثوق‭ ‬فيها‭ ‬من‭ ‬الأطباء‭ ‬والأخصائيين‭ ‬النفسيين‭.‬

وتقول‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬السياق‭ ‬الدكتورة‭ ‬ماجدة‭ ‬شعور‭ ‬رئيسة‭ ‬قسم‭ ‬بمستشفى‭ ‬الأمراض‭ ‬العقلية‭ ‬الرازي‭ ‬وأستاذة‭  ‬الطب‭ ‬النفسي‭  ‬ان‭ ‬هذه‭ ‬الورشة‭  ‬تهدف‭ ‬إلى‭ ‬العمل‭ ‬المشترك‭ ‬على‭ ‬تعاط‭ ‬إعلامي‭ ‬ناجع‭ ‬ومسؤول‭ ‬مع‭ ‬موضوع‭ ‬الصحة‭ ‬النفسية‭ ‬مثال‭ ‬ذلك‭ ‬على‭ ‬سبيل‭ ‬الذكر‭ ‬لا‭ ‬الحصر‭ ‬موضوع‭ ‬الانتحار‭ ‬اذ‭ ‬يختلف‭ ‬تناول‭ ‬الموضوع‭ ‬من‭ ‬صحافي‭ ‬الى‭ ‬آخر‭ ‬حيث‭ ‬هناك‭ ‬مواضيع‭ ‬تحقق‭ ‬نتائج‭ ‬ايجابية‭  ‬وأخرى‭ ‬تكون‭ ‬لها‭ ‬تأثيرات‭ ‬سلبية‭  ‬ناهيك‭ ‬عن‭ ‬الدور‭ ‬التوعوي‭ ‬الذي‭ ‬يلعبه‭ ‬الصحفي‭ ‬في‭ ‬توجيه‭ ‬المصابين‭ ‬بالاكتئاب‭ ‬والمرضى‭ ‬إلى‭ ‬المختص‭ ‬وتقديم‭ ‬المساعدة‭ ‬في‭ ‬تجاوز‭ ‬الحالة‭ ‬المرضية‭ ‬وشدّدت‭ ‬على‭ ‬أهمية‭ ‬الدور‭ ‬الذي‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬يلعبه‭ ‬الإعلام‭ ‬في‭ ‬التوعية‭ ‬والتثقيف‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الصحة‭ ‬النفسية‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬الحث‭ ‬على‭ ‬مراجعة‭ ‬الأخصائيين‭ ‬النفسيين‭ ‬فقط‭ ‬عند‭ ‬التعرض‭ ‬إلى‭ ‬أزمات‭ ‬ومشاكل‭ ‬نفسية‭. ‬

من‭ ‬جهة‭ ‬أخرى‭ ‬أكدت‭ ‬الدكتورة‭ ‬شعور‭ ‬أن‭ ‬صحة‭ ‬التونسي‭ ‬النفسية‭ ‬تدهورت‭  ‬مما‭ ‬أدى‭ ‬إلى‭ ‬ارتفاع‭ ‬الأمراض‭ ‬النفسية‭  ‬على‭ ‬غرار‭ ‬الاكتئاب‭ ‬والقلق‭     ‬ويعود‭ ‬ذلك‭ ‬إلى‭ ‬أسباب‭ ‬كثيرة‭ ‬منها‭  ‬العوامل‭ ‬الاجتماعية‭ ‬والاقتصادية‭ ‬والتغيرات‭ ‬المناخية‭ ‬التي‭ ‬تعيشها‭ ‬البلاد‭. ‬

وابرز‭ ‬الخبير‭ ‬في‭ ‬استراتيجيات‭ ‬الصحة‭ ‬العقلية‭ ‬بالمنظمة‭ ‬العالمية‭ ‬للصحة‭ ‬جون‭ ‬لوك‭ ‬رولاند،‭ ‬إنه‭ ‬يتم‭  ‬العمل‭ ‬ضمن‭ ‬الإستراتيجية‭ ‬الوطنية‭ ‬متعددة‭ ‬القطاعات‭ ‬للصحة‭ ‬النفسية‭ ‬في‭ ‬تونس‭ ‬على‭ ‬إعداد‭ ‬دليل‭ ‬حول‭ ‬التعاطي‭ ‬الإعلامي‭ ‬مع‭ ‬مسألة‭ ‬الصحة‭ ‬النفسية،‭ ‬يعتمد‭ ‬على‭ ‬مقاربة‭ ‬حقوق‭ ‬الإنسان،‭ ‬ويشجع‭ ‬الصحفيين‭ ‬على‭ ‬التغطية‭ ‬المتوازنة‭ ‬والمسؤولة‭  ‬من‭ ‬خلال‭ ‬إعداد‭  ‬مقالات‭ ‬ومضامين‭ ‬تساهم‭ ‬في‭ ‬التثقيف‭ ‬وزيادة‭ ‬الوعي‭ ‬والفهم‭ ‬لدى‭ ‬الجمهور‭ ‬لكل‭ ‬ما‭ ‬يتعلق‭ ‬بالصحة‭ ‬العقلية‭.‬

ودعا‭ ‬جون‭ ‬لوك‭ ‬رولاند‭ ‬الصحفيين‭  ‬إلى‭  ‬عدم‭ ‬الاكتفاء‭ ‬بالتعرض‭ ‬إلى‭ ‬حالات‭ ‬الانتحار‭  ‬في‭ ‬مقالات‭ ‬عرضية‭ ‬لا‭ ‬تستجيب‭ ‬لأخلاقيات‭ ‬المهنة‭  ‬ناهيك‭ ‬انها‭  ‬تنتهك‭ ‬المعطيات‭ ‬الشخصية‭ ‬للمرضى‭  ..‬

كما‭ ‬مثّلت‭ ‬هذه‭ ‬الورشة‭ ‬مناسبة‭ ‬حقيقية‭ ‬للصحافيين‭ ‬لطرح‭ ‬الإشكاليات‭  ‬المطروحة‭  ‬في‭ ‬مجالهم‭ ‬والتي‭ ‬تحول‭ ‬دون‭ ‬انجاز‭ ‬مهامهم‭ ‬على‭ ‬أحسن‭ ‬وجه‭ ‬وتبليغ‭ ‬الرسالة‭ ‬المنوطة‭ ‬بعهدتهم‭ ‬في‭ ‬كنف‭ ‬الاحترافية‭ ‬والمسؤولية‭ ‬التامة‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬المجالات‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬مجال‭ ‬الصحة‭ ‬النفسية‭ ‬وما‭ ‬يمثله‭ ‬من‭ ‬ملف‭ ‬ثقيل‭ ‬له‭ ‬الأهمية‭ ‬الكبرى‭ ‬وبعد‭ ‬فتح‭ ‬قنوات‭ ‬التواصل‭  ‬مع‭ ‬أهل‭ ‬الاختصاص‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الطب‭ ‬النفسي‭ ‬وتسهيل‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬المعلومة‭ ‬ناهيك‭ ‬عن‭ ‬تلقي‭  ‬التكوين‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الصحة‭ ‬النفسية‭ ‬للتمكن‭ ‬من‭ ‬المجال‭ ‬وحسن‭ ‬تأثيث‭ ‬المواضيع‭  ‬والمساهمة‭ ‬بايجابية‭ ‬ومسؤولية‭ ‬في‭ ‬عملية‭ ‬التوعية‭ ‬والتثقيف‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الصحة‭ ‬بمختلف‭ ‬تفرعاته‭ .‬

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

دروس‭ ‬الدعم‭ ‬والتدارك‭ ‬في‭ ‬العطلة‭ ‬الصيفية:  بــيــن‭ ‬الــرفــض‭ ‬والــقــبــول‭..!‬

لاشك‭ ‬أن‭ ‬تهرؤ‭ ‬المنظومة‭ ‬التربوية‭ ‬كانت‭ ‬نتائجه‭ ‬ملموسة‭ ‬على‭ ‬جميع‭ ‬الأصعدة‭ ‬و…