2023-11-09

الحلول الدفاعية تغــــــــــطي على صعوبات الهجوم

أمّن‭ ‬المدرب‭ ‬حمادي‭ ‬الدّو‭ ‬بقاءه‭ ‬على‭ ‬رأس‭ ‬الملـــعب‭ ‬التونسي‭ ‬وأكّد‭ ‬أنه‭ ‬قادر‭ ‬على‭ ‬تحقيق‭ ‬طموحات‭ ‬الفريق،‭ ‬والسبب‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬أنه‭ ‬استطاع‭ ‬أن‭ ‬يخرج‭ ‬بسلام‭ ‬من‭ ‬امتحان‭ ‬باجة،‭ ‬حيث‭ ‬قاد‭ ‬فريقه‭ ‬إلى‭ ‬الفوز‭ ‬في‭ ‬مباراة‭ ‬من‭ ‬فئة‭ ‬ست‭ ‬نقاط،‭ ‬استطاع‭ ‬بفضلها‭ ‬الملعب‭ ‬التونسي‭ ‬أن‭ ‬ينتزع‭ ‬المركز‭ ‬الثالث‭ ‬الذي‭ ‬يعتبر‭ ‬هدفا‭ ‬مشروعا‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬التأهل‭ ‬إلى‭ ‬مرحلة‭ ‬االبلاي‭ ‬أوفب،‭ ‬وقد‭ ‬نجح‭ ‬الفريق‭ ‬في‭ ‬إعادة‭ ‬سيناريو‭ ‬مرحلة‭ ‬الذهاب،‭ ‬حيث‭ ‬فاز‭ ‬في‭ ‬تلك‭ ‬الفترة‭ ‬خلال‭ ‬مباراتيه‭ ‬الأوليين‭ ‬ضد‭ ‬مستقبل‭ ‬سليمان‭ ‬ثم‭ ‬الأولمبي‭ ‬الباجي،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬حصل‭ ‬حاليا،‭ ‬فبعد‭ ‬الانتصار‭ ‬مؤخرا‭ ‬في‭ ‬باردو،‭ ‬جاء‭ ‬الدور‭ ‬في‭ ‬الجولة‭ ‬الثانية‭ ‬من‭ ‬الإياب‭ ‬على‭ ‬الأولمبي‭ ‬الباجي،‭ ‬ليعود‭ ‬زملاء‭ ‬نضال‭ ‬الليفي‭ ‬بنقاط‭ ‬الفوز،‭ ‬وبالتالي‭ ‬استعادة‭ ‬كل‭ ‬الآمال‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬تحقيق‭ ‬الغاية‭ ‬المنشودة‭.‬

سابقة‭ ‬إيجابية

من‭ ‬المهم‭ ‬للغاية‭ ‬الحديث‭ ‬خلال‭ ‬هذه‭ ‬الفترة‭ ‬عن‭ ‬أداء‭ ‬الفريق‭ ‬من‭ ‬الناحية‭ ‬الدفاعية،‭ ‬فلأول‭ ‬مرة‭ ‬منذ‭ ‬بداية‭ ‬الموسم،‭ ‬ينجح‭ ‬الملعب‭ ‬التونسي‭ ‬في‭ ‬المحافظة‭ ‬على‭ ‬نظافة‭ ‬شباكه‭ ‬في‭ ‬مقابلتين‭ ‬متتاليتين،‭ ‬ورغم‭ ‬التغييرات‭ ‬الحاصلة‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬تركيبة‭ ‬محور‭ ‬الدفاع،‭ ‬حيث‭ ‬لعب‭ ‬هذه‭ ‬المرة‭ ‬حمزة‭ ‬بن‭ ‬عبدة‭ ‬ووسام‭ ‬بوسنينة‭ ‬الذي‭ ‬عوّض‭ ‬آخر‭ ‬لحظة‭ ‬مروان‭ ‬الصحراوي‭ ‬بسبب‭ ‬الإصابة،‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬غاب‭ ‬عثمان‭ ‬واتارا‭ ‬لأسباب‭ ‬صحية‭ ‬أيضا‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬شارك‭ ‬أساسيا‭ ‬في‭ ‬اللقاء‭ ‬السابق،‭ ‬كما‭ ‬تم‭ ‬الدفع‭ ‬بماهر‭ ‬الحناشي‭ ‬لأول‭ ‬مرة‭ ‬في‭ ‬التشكيلة‭ ‬الأساسية‭ ‬ليشغل‭ ‬خطة‭ ‬ظهير‭ ‬أيمن،‭ ‬في‭ ‬المقابل‭ ‬وقع‭ ‬تثبيت‭ ‬نضال‭ ‬الليفي‭ ‬في‭ ‬الرواق‭ ‬الأيسر‭ ‬للدفاع،‭ ‬وظهر‭ ‬سامي‭ ‬هلال‭ ‬هذه‭ ‬المرة‭ ‬أساسيا‭ ‬ليعوض‭ ‬بذلك‭ ‬الدخيلي‭ ‬الذي‭ ‬شارك‭ ‬في‭ ‬اللقاء‭ ‬الأخير‭.. ‬كل‭ ‬هذه‭ ‬التغييرات‭ ‬لم‭ ‬تؤثر‭ ‬في‭ ‬توازن‭ ‬الفريق،‭ ‬بل‭ ‬على‭ ‬العكس‭ ‬من‭ ‬ذلك‭ ‬تماما‭ ‬فقد‭ ‬نجح‭ ‬زملاء‭ ‬الخميسي‭ ‬في‭ ‬الدفاع‭ ‬عن‭ ‬مرماهم‭ ‬بالشكل‭ ‬المطلوب‭ ‬وبتركيز‭ ‬تام،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬أكده‭ ‬المدرب‭ ‬حمادي‭ ‬الدّو‭ ‬الذي‭ ‬نوّه‭ ‬كثيرا‭ ‬بأداء‭ ‬كل‭ ‬اللاعبين‭ ‬وخاصة‭ ‬العناصر‭ ‬الدفاعية،‭ ‬قائلا‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬السياق‭:‬‭ ‬اخضنا‭ ‬المباراة‭ ‬بتركيز‭ ‬كبير‭ ‬للغاية،‭ ‬ولم‭ ‬نترك‭ ‬المجال‭ ‬أمام‭ ‬المنافس‭ ‬كي‭ ‬يفرض‭ ‬سيطرته،‭ ‬وهذا‭ ‬الثبات‭ ‬الدفاعي‭ ‬قادنا‭ ‬إلى‭ ‬تحقيق‭ ‬نتيجة‭ ‬إيجابية‭ ‬للغايةب‭.‬

وما‭ ‬يمكن‭ ‬تأكيده‭ ‬أن‭ ‬الفريق‭ ‬الذي‭ ‬أضاع‭ ‬عديد‭ ‬النقاط‭ ‬في‭ ‬المباريات‭ ‬السابقة‭ ‬بسبب‭ ‬أخطاء‭ ‬دفاعية‭ ‬وجد‭ ‬في‭ ‬بداية‭ ‬منافسات‭ ‬الإياب‭ ‬الحلول‭ ‬الضرورية‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬تجاوز‭ ‬كل‭ ‬النقائص،‭ ‬وفي‭ ‬هذا‭ ‬الإطار‭ ‬كان‭ ‬خيار‭ ‬التعويل‭ ‬على‭ ‬الحناشي‭ ‬صائبا‭ ‬للغاية،‭ ‬وهذا‭ ‬اللاعب‭ ‬أثبت‭ ‬أنه‭ ‬مؤهل‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬غيره‭ ‬للاستمرار‭ ‬في‭ ‬اللعب‭ ‬ضمن‭ ‬التشكيلة‭ ‬الأساسية،‭ ‬تماما‭ ‬مثل‭ ‬الظهير‭ ‬الأيسر‭ ‬نضال‭ ‬الليفي‭ ‬الذي‭ ‬قدّم‭ ‬في‭ ‬المجال‭ ‬مستوى‭ ‬مرضيا‭ ‬للغاية،‭ ‬لكنه‭ ‬سيغيب‭ ‬عن‭ ‬المباراة‭ ‬القادمة‭ ‬بسبب‭ ‬عقوبة‭ ‬الإقصاء،‭ ‬ومن‭ ‬المؤكد‭ ‬أن‭ ‬استعادة‭ ‬كافة‭ ‬الحظوظ‭ ‬للمراهنة‭ ‬على‭ ‬إحدى‭ ‬بطاقات‭ ‬التأهل،‭ ‬ستكون‭ ‬مرتبطة‭ ‬بشكل‭ ‬كبير‭ ‬بنتيجة‭ ‬المباراة‭ ‬القادمة‭ ‬وذلك‭ ‬عندما‭ ‬يلاقي‭ ‬على‭ ‬ملعبه‭ ‬اتحاد‭ ‬بن‭ ‬قدران‭.‬

الحلول‭ ‬الجديدة‭ ‬تصنع‭ ‬الفارق‭ ‬

من‭ ‬الملاحظات‭ ‬البارزة‭ ‬في‭ ‬ما‭ ‬يتعلق‭ ‬بأداء‭ ‬الفريق‭ ‬ككل‭ ‬خلال‭ ‬المباريات‭ ‬الثلاث‭ ‬الأخيرة‭ ‬يمكن‭ ‬الإشارة‭ ‬إلى‭ ‬ظهور‭ ‬بعض‭ ‬المشاكل‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬الخط‭ ‬الأمامي،‭ ‬ذلك‭ ‬أن‭ ‬عناصر‭ ‬الهجوم‭ ‬لم‭ ‬تقدر‭ ‬منذ‭ ‬مواجهة‭ ‬النادي‭ ‬الإفريقي‭ ‬على‭ ‬ترك‭ ‬بصمتها‭ ‬بشكل‭ ‬جلي‭ ‬ولم‭ ‬تساهم‭ ‬بطريقة‭ ‬مباشرة‭ ‬في‭ ‬تحقيق‭ ‬نتائج‭ ‬إيجابية،‭ ‬فآخر‭ ‬هدف‭ ‬وقع‭ ‬تسجيله‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬أحد‭ ‬المهاجمين‭ ‬يعود‭ ‬لهيثم‭ ‬الجويني‭ ‬الذي‭ ‬سجل‭ ‬ضد‭ ‬الإفريقي‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬فشل‭ ‬الفريق‭ ‬في‭ ‬التسجيل‭ ‬ضد‭ ‬النجم‭ ‬الساحلي،‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬يقود‭ ‬اللاعب‭ ‬البديل‭ ‬أمان‭ ‬الله‭ ‬بن‭ ‬حميدة‭ ‬فريقه‭ ‬للفوز‭ ‬ضد‭ ‬مستقبل‭ ‬سليمان،‭ ‬وفي‭ ‬المباراة‭ ‬الأخيرة‭ ‬صنع‭ ‬لاعب‭ ‬الوسط‭ ‬غازي‭ ‬العيادي‭ ‬انتصار‭ ‬فريق‭ ‬باردو،‭ ‬ومن‭ ‬هذا‭ ‬المنطلق‭ ‬يمكن‭ ‬الحديث‭ ‬عن‭ ‬وجود‭ ‬بعض‭ ‬المصاعب‭ ‬الهجومية،‭ ‬فرغم‭ ‬أن‭ ‬الإطار‭ ‬الفني‭ ‬عوّل‭ ‬في‭ ‬مواجهة‭ ‬باجة‭ ‬على‭ ‬الثالوث‭ ‬المعتاد‭ ‬ونعني‭ ‬بذلك‭ ‬الجويني‭ ‬والماجري‭ ‬وكذلك‭ ‬العائد‭ ‬من‭ ‬عقوبة‭ ‬الإيقاف‭ ‬حمزة‭ ‬الخضراوي،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬االماكينةب‭ ‬الهجومية‭ ‬ظلت‭ ‬معطلة،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يستدعي‭ ‬بالضرورة‭ ‬البحث‭ ‬خلال‭ ‬الفترة‭ ‬المقبلة‭ ‬عن‭ ‬الحلول‭ ‬اللازمة‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬استعادة‭ ‬النجاعة‭ ‬الهجومية،‭ ‬غير‭ ‬أن‭ ‬الدّو‭ ‬قلّل‭ ‬من‭ ‬أهمية‭ ‬هذه‭ ‬المشاكل،‭ ‬مؤكدا‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬السياق‭: ‬اكل‭ ‬المباريات‭ ‬تلعب‭ ‬على‭ ‬جزئيات‭ ‬بسيطة،‭ ‬وخلال‭ ‬مواجهة‭ ‬الأولمبي‭ ‬الباجي‭ ‬نجحنا‭ ‬بامتياز‭ ‬في‭ ‬الجانب‭ ‬الدفاعي،‭ ‬كما‭ ‬أن‭ ‬وفقنا‭ ‬في‭ ‬استثمار‭ ‬كرة‭ ‬ثابتة،‭ ‬والمهم‭ ‬في‭ ‬المجمل‭ ‬هو‭ ‬استمرار‭ ‬الثبات‭ ‬الدفاعي‭ ‬وتواصل‭ ‬حصد‭ ‬النقاط،‭ ‬وأعتقد‭ ‬أن‭ ‬النجاعة‭ ‬الغائبة‭ ‬عن‭ ‬عناصر‭ ‬الخط‭ ‬الأمامي‭ ‬ستعود‭ ‬قريباب‭.‬

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

في مواجهة الإفريقي : الـسـعفـي والـشـيحي مـرشــحــــان بـقـــوة للـــظـهـــور

يخوض الملعب التونسي مباراته الثالثة هذا الموسم ضد النادي الإفريقي بتشكيلة ستعرف ثلاثة غياب…