2023-11-07

«طوفان الأقصى» أماط عنها اللثام: عن إزدواجية المعايير في الصحافة الغربية زمن الحروب

على‭ ‬وقع‭ ‬ما‭ ‬يتلقاه‭ ‬قطاع‭ ‬الإعلام‭ ‬في‭ ‬تونس‭ ‬من‭ ‬دروس‭ ‬مكثفة‭ ‬ومحاور‭ ‬مضبوطة‭ ‬في‭ ‬تركيز‭ ‬المهنية‭ ‬والاستقلالية‭ ‬والحيادية‭ ‬بشكل‭ ‬عام‭ ‬ضمن‭ ‬متطلبات‭ ‬المعايير‭ ‬الدولية‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الصحافة‭ ‬والإعلام‭ ‬بدا‭ ‬لنا‭ ‬أن‭ ‬طوفان‭ ‬الأقصى‭ ‬عاد‭ ‬بالقضية‭ ‬الفلسطينية‭ ‬للأجندات‭ ‬الإعلامية‭ ‬الغربية‭ ‬التي‭ ‬كشفت‭  ‬الانحياز‭ ‬التام‭ ‬للموقف‭ ‬الصهيوني‭ ‬و التماهي‭ ‬الكامل‭ ‬مع‭ ‬سرديته‭ . ‬فغابت‭ ‬الموضوعية‭ ‬والاخلاقيات‭ ‬والمهنية‭ ‬والمرجعيات‭ ‬التي‭ ‬طالما‭ ‬يعلّمنا‭ ‬إياها‭ ‬الغرب،‭ ‬وحضر‭ ‬التضليل‭ ‬والتشويش‭ ‬والتزوير‭ ‬وأصبح‭ ‬الا‭ ‬صوت‭ ‬يعلو‭ ‬فوق‭ ‬صوت‭ ‬روايةب‭ ‬الاعلام‭ ‬الغربي‭ ‬الذي‭  ‬أخرج‭    ‬العدوّ‭ ‬في‭ ‬دور‭ ‬الضحية‭.‬

وتنبني‭ ‬السردية‭ ‬الصحفية‭ ‬الغربية‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الخصوص‭ ‬على‭ ‬تبني‭ ‬كل‭ ‬المواقف‭ ‬الصهيونية‭ ‬في‭ ‬علاقة‭ ‬بالمعالجة‭ ‬الإعلامية‭ ‬حتى‭ ‬لكأن‭ ‬هذا‭ ‬الإعلام‭ ‬يهدف‭ ‬إلى‭ ‬تبني‭ ‬المواقف‭ ‬الداعية‭ ‬إلى‭ ‬اعتبار‭ ‬حركات‭ ‬التحرر‭ ‬الوطني‭ ‬هي‭ ‬حركات‭ ‬وعصابات‭ ‬إرهابية‭ ‬كما‭ ‬تحثهم‭ ‬على‭ ‬ذلك‭ ‬وزارة‭ ‬الدفاع‭ ‬للكيان‭ ‬المحتل‭ ‬وتعمل‭ ‬جاهدة‭ ‬بتمويلات‭ ‬سخيّة‭ ‬لإقناع‭ ‬الغرب‭ ‬بهذا‭ ‬التمشي‭ .‬

هذه‭ ‬القراءة‭  ‬النقدية‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬التحاليل‭ ‬خلص‭ ‬اليها‭ ‬عديد‭ ‬الباحثين‭ ‬في‭ ‬علوم‭  ‬السياسة‭ ‬والاعلام‭ ‬والاتصال‭ ‬أبرزهم‭ ‬الدكتور‭ ‬جمال‭ ‬الزرن‭ ‬الباحث‭ ‬والجامعي‭ ‬في‭ ‬معهد‭ ‬الصحافة‭ ‬وعلوم‭ ‬الاخبار‭ ‬الذي‭ ‬قدّم‭ ‬قراءة‭ ‬تقييمية‭ ‬للتغطية‭ ‬الإعلامية‭ ‬لطوفان‭ ‬الأقصى‭ ‬وذلك‭ ‬لدى‭ ‬اشرافه‭ ‬على‭ ‬يوم‭  ‬دراسي‭ ‬حول‭ ‬االتغطية‭ ‬الإعلامية‭ ‬لعملية‭ ‬طوفان‭ ‬الأقصى‭ : ‬بين‭ ‬التوظيف‭ ‬وأخلاقيات‭ ‬المهنةب‭  ‬انعقد‭ ‬مؤخرا‭  ‬بمعهد‭ ‬الصحافة‭ ‬وعلوم‭ ‬الاخبار‭.‬

وأوضح‭  ‬الدكتور‭ ‬جمال‭ ‬الزرن‭ ‬أن‭ ‬الحروب‭ ‬لها‭ ‬أخلاقيات‭ ‬واتفاقيات‭ ‬والحرب‭ ‬الفلسطينية‭ ‬هي‭ ‬حرب‭ ‬تحرير‭ ‬وحرب‭ ‬استرداد‭ ‬حقوق‭ ‬وهي‭ ‬قضية‭ ‬عادلة‭ ‬وهنا‭ ‬وجب‭ ‬ان‭ ‬تكون‭ ‬اخلاقيات‭ ‬المهنة‭ ‬حاضرة‭ ‬بقوة‭ ‬ومتّزنة‭ ‬وموضوعية‭ ‬وبها‭ ‬كل‭ ‬المعايير‭ ‬التقليدية‭.‬

واعتبر‭ ‬انّ‭ ‬الاعلام‭ ‬الغربي‭ ‬اليوم‭ ‬لا‭ ‬يؤمن‭ ‬بهذه‭ ‬الحقوق‭ ‬ويحاول‭ ‬توظيف‭  ‬البروباغندا‭ ‬وتزييف‭ ‬الحقائق‭ ‬وفبركة‭ ‬الأخبار‭ ‬إضافة‭ ‬الى‭ ‬أنه‭ ‬يقوم‭ ‬بالتلاعب‭ ‬بالعقول‭ ‬ويساهم‭ ‬في‭ ‬تزييف‭ ‬التاريخ‭ ‬والجغرافيا،‭ ‬وهنا‭  ‬يكمن‭ ‬دور‭ ‬الاخلاقيات‭ ‬في‭ ‬إماطة‭ ‬اللثام‭ ‬على‭ ‬كل‭ ‬هذه‭ ‬الأشياء‭.‬

‭ ‬وبيّن‭ ‬في‭ ‬سياق‭ ‬حديثه‭ ‬أن‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬يحدث‭ ‬هو‭ ‬مشروع‭ ‬اعلامي‭ ‬استراتيجي‭ ‬اقتصادي‭ ‬تاريخي‭ ‬له‭ ‬علاقة‭ ‬بالذاكرة‭ ‬والاعلام‭ ‬لا‭ ‬يقل‭ ‬شأنا‭ ‬عن‭ ‬كل‭ ‬هذه‭ ‬المستويات‭ ‬التي‭ ‬تدخل‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الصراع‭ ‬وتتفاعل‭ ‬معه‭.‬

كما‭ ‬دعا‭ ‬الاعلام‭ ‬الغربي‭ ‬الى‭ ‬القيام‭ ‬بمراجعات‭  ‬معتبرا‭ ‬أنه‭ ‬اضرب‭ ‬عرض‭ ‬الحائطب‭ ‬بكل‭ ‬المعايير‭ ‬والتقاليد‭  ‬المشتركة‭ ‬والتي‭ ‬تؤمن‭ ‬أن‭ ‬الهم‭ ‬الإنساني‭ ‬واحد‭ ‬والاشكاليات‭ ‬الإنسانية‭ ‬واحدة‭. ‬وأكّد‭ ‬أنه‭ ‬لم‭ ‬يعد‭ ‬بالإمكان‭ ‬اليوم‭ ‬الاعتماد‭ ‬على‭ ‬مرجعيات‭ ‬الغرب‭ ‬لا‭ ‬في‭ ‬القانون‭ ‬الدولي‭ ‬ولا‭ ‬في‭ ‬أخلاقيات‭ ‬الاعلام‭  ‬باعتبار‭ ‬أن‭ ‬جلّها‭  ‬تصبّ‭ ‬في‭ ‬مصالحهم‭ ‬ومشاريعهم‭.‬

ثمة‭ ‬ما‭ ‬يؤكد‭ ‬اليوم‭ ‬أن‭ ‬الإعلام‭ ‬الغربي‭ ‬يتلوّن‭ ‬حسب‭ ‬الأهداف‭ ‬والغايات‭ ‬التي‭ ‬تمليها‭ ‬التحولات‭ ‬السياسية‭ ‬والعسكرية‭ ‬والاستراتيجيات‭ ‬الدولية‭ ‬بقطع‭ ‬النظر‭ ‬عمّا‭ ‬يسوّقه‭ ‬أرباب‭ ‬ورموز‭ ‬هذا‭ ‬الإعلام‭ ‬الغربي‭ ‬الذي‭ ‬طغى‭ ‬مؤخرا‭ ‬في‭ ‬هضم‭ ‬جانب‭ ‬الرواية‭ ‬الواقعية‭ ‬الفلسطينية‭ ‬في‭ ‬الدفاع‭ ‬عن‭ ‬شرعية‭ ‬مطالبها‭ ‬بشأن‭ ‬الأرض‭ ‬والعرض‭ ‬وأنه‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬بأي‭ ‬حال‭ ‬من‭ ‬الأحوال‭ ‬أن‭ ‬تنساق‭ ‬مؤسسات‭ ‬الإعلام‭ ‬الغربي‭ ‬لتشويه‭ ‬هذه‭ ‬المطالب‭ ‬لولا‭ ‬انصياعها‭ ‬وراء‭ ‬مخططات‭ ‬الدول‭ ‬المتغطرسة‭ ‬والتي‭ ‬لا‭ ‬تعترف‭ ‬بالقانون‭ ‬الوضعي‭ ‬الذي‭ ‬رسخته‭ ‬وصادقت‭ ‬عليه‭ ‬نفس‭ ‬هذه‭ ‬الدول‭ .‬

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

واقع وآفاق الأزمة المائية في بلادنا : تأثيرات سلبية على مستوى رفاهية عيش المواطن …وهذه أهم التوجهات في قطاع المياه

تشكل ندرة الموارد المائية تحديا كبيرا لبلادنا باعتبارها تتميز بمحدودية مواردها المائية بحك…