لنفترض‭ ‬ـ‭ ‬جدلا‭ ‬ـ‭ ‬ان‭ ‬حركة‭ ‬حماس‭ ‬حركة‭ ‬ارهابية‭ ‬ولنفترض‭ ‬ـ‭ ‬أيضا‭ ‬ـ‭ ‬بان‭ ‬عملية‭ ‬اطوفان‭ ‬الاقصىب‭ ‬عملية‭ ‬ارهابية‭… ‬نفترض‭ ‬ونسأل‭: ..‬وماذ‭ ‬نسمي‭ ‬حرب‭ ‬الابادة‭ ‬التي‭ ‬تخوضها‭ ‬دولة‭ ‬الاحتلال‭ ‬ضدّ‭ ‬أهالي‭ ‬غزة‭…‬؟‭ ‬ما‭ ‬العنوان‭ ‬الممكن‭ ‬على‭ ‬رأس‭ ‬المجازر‭ ‬التي‭ ‬يرتكبها‭ ‬جيش‭ ‬الاحتلال‭ ‬في‭ ‬غزة‭..‬؟

الكيان‭ ‬المحتل‭ ‬يقول‭ ‬بأنه‭  ‬ادولةب‭ ‬ويتعامل‭ ‬معه‭  ‬العالم‭ ‬على‭ ‬أنه‭  ‬ادولةب‭ ‬ومؤسسات‭ ‬ونظام‭ ‬حكم‭ ‬ملتزم‭ ‬بالمواثيق‭ ‬والقوانين‭ ‬الدولية‭… ‬فهل‭ ‬ثمة‭ ‬ادولةب‭ ‬أكثر‭ ‬إجراما‭ ‬من‭ ‬دولة‭ ‬الاحتلال‭…‬؟‭ ‬هل‭ ‬ثمة‭ ‬دولة‭ ‬بهذه‭ ‬الاخلاق‭ ‬التي‭ ‬تجيز‭ ‬لها‭ ‬ارتكاب‭ ‬المجازر‭ ‬في‭ ‬حق‭ ‬النساء‭ ‬والاطفال‭ ‬والشيوخ‭ ‬العزل؟‭… ‬هي‭ ‬ـ‭ ‬بهذا‭ ‬المعنى‭ ‬ـ‭ ‬ادولة‭ ‬مجرمةب‭ ‬وبلا‭ ‬أخلاق‭ ‬وكل‭ ‬تحالف‭ ‬معها‭ ‬أو‭ ‬تطبيع‭ ‬أو‭ ‬اعتراف‭ ‬أو‭ ‬تعاطف‭ ‬هو‭ ‬شكل‭ ‬من‭ ‬أشكال‭ ‬التواطؤ‭ ‬مع‭ ‬دولة‭ ‬ترتكب‭ ‬جرائمها‭ ‬على‭ ‬المباشر‭ ‬التلفزيوني‭…‬

نتنياهو‭ ‬يصف‭ ‬حركة‭ ‬حماس‭ ‬بالارهاب‭ ‬والبربرية‭ ‬ويؤيده‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬الكيان‭ ‬الاوروبي‭ ‬وتدعمه‭ ‬أمريكا‭ ‬التي‭ ‬لم‭ ‬يتردّد‭ ‬رئيسها‭ ‬ابايدنب‭ ‬في‭ ‬القول‭ ‬ابأن‭ ‬العالم‭ ‬الحرّ‭ ‬مطالب‭ ‬الآن‭ ‬بالتعاطي‭ ‬مع‭ ‬حماس‭ ‬كحركة‭ ‬إرهابيةب‭… ‬ويوافقه‭ ‬رئيس‭ ‬الكنيست‭ ‬الصهيوني‭ ‬الذي‭ ‬أضفى‭ ‬على‭ ‬العدوان‭ ‬بعدا‭ ‬اخلاقيا‭ ‬حيث‭ ‬قال‭ ‬بالحرف‭ ‬الواحد‭ :‬الا‭ ‬يوجد‭ ‬شيء‭ ‬أخلاقي‭ ‬أكثر‭ ‬مما‭ ‬نقوم‭ ‬به‭ ‬الآن‭ ‬في‭ ‬غزة‭…‬ب‭ ‬وعلى‭ ‬الجانب‭ ‬الآخر‭ ‬يحث‭ ‬رئيس‭ ‬دولة‭ ‬الاحتلال‭ ‬باستمرار‭ ‬على‭ ‬وحدة‭ ‬الكيان‭ ‬الاسرائيلي‭ ‬في‭ ‬مواجهة‭ ‬عدوّه‭ ‬الارهابي‭… ‬لقد‭ ‬توحدت‭ ‬دولة‭ ‬الاحتلال‭ ‬ـ‭ ‬بالفعل‭ ‬ـ‭ ‬رئاسة‭ ‬وحكومة‭ ‬ومؤسسات‭ ‬وأحزابا‭ ‬ووحدوا‭ ‬ـ‭ ‬أيضا‭ ‬ـ‭ ‬مصطلحاتهم‭ ‬وأعطوا‭ ‬للحرب‭ ‬على‭ ‬غزة‭ ‬عناوين‭ ‬تبناها‭ ‬الاعلام‭ ‬الصهيوني‭ ‬والاعلام‭ ‬الغربي‭ ‬الامريكي‭:‬

فهي‭ ‬حرب‭ ‬نور‭ ‬ضد‭ ‬الظلام‭ ‬وهي‭ ‬حرب‭ ‬ضد‭ ‬شيطان‭ ‬ملعون‭ ‬وحرب‭ ‬ضدّ‭ ‬الشر‭ ‬وضد‭ ‬البربرية‭ ‬والتوحش‭ ‬وهي‭ ‬في‭ ‬الاخير‭ ‬وفي‭ ‬الاصل‭ ‬معركة‭ ‬استئصال‭ ‬لحركة‭ ‬حماس‭ ‬وهذا‭ ‬مشروع‭ ‬قديم‭ ‬تجدد‭ ‬في‭ ‬اللحظة‭ ‬غير‭ ‬المتوقعة‭ ‬أو‭ ‬المتوقعة‭ ‬لكأنّه‭ ‬مدبّر‭ ‬له‭ ‬مسبقا‭… ‬وهذه‭ ‬مسألة‭ ‬سنتناولها‭ ‬بحذر‭..‬

فمقابل‭ ‬وحدة‭ ‬الكيان‭ ‬المحتلّ‭ ‬مؤسسات‭ ‬وأحزابا‭ ‬واعلاما‭ ‬يبدو‭ ‬الداخل‭ ‬الفلسطيني‭ ‬وعلى‭ ‬المستوى‭ ‬السياسي‭ ‬منقسما‭ ‬وغير‭ ‬منسجم‭ ‬ـ‭ ‬تماما‭ ‬ـ‭ ‬بل‭ ‬ثمّة‭ ‬تحريض‭ ‬غير‭ ‬خافٍ‭ ‬ضد‭ ‬احركة‭ ‬حماسب‭ ‬بتحميلها‭ ‬ثقل‭ ‬الخسائر‭ ‬البشرية‭ ‬التي‭ ‬تكبدتها‭ ‬غزّة‭ ‬وما‭ ‬تزال‭ ‬فهي‭ ‬المتسبب‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬المأساة‭ ‬بإعلانها‭ ‬اطوفان‭ ‬الاقصىب‭ ‬احاديا‭ ‬دون‭ ‬استشارة‭ ‬السلطة‭ ‬الفلسطينية‭ ‬والتي‭ ‬أعلنت‭ ‬أول‭ ‬أمس‭ ‬على‭ ‬لسان‭ ‬رئيسها‭ ‬محمود‭ ‬عبّاس‭ ‬بان‭ ‬احركة‭ ‬حماس‭ ‬لا‭ ‬تمثل‭ ‬الشعب‭ ‬الفلسطينيب‭ ‬وذلك‭ ‬خلال‭ ‬مباحثات‭ ‬هاتفية‭ ‬أجراها‭ ‬مع‭ ‬رئيس‭ ‬جمهورية‭ ‬فنزويلا‭ ‬حيث‭ ‬أكد‭ ‬ابأن‭ ‬سياسات‭ ‬وأفعال‭ ‬حماس‭ ‬لا‭ ‬تمثل‭ ‬الشعب‭ ‬الفلسطيني‭ ‬وان‭ ‬برامج‭ ‬وقرارات‭ ‬منظمّة‭ ‬التحرير‭ ‬الفلسطينية‭ ‬هي‭ ‬التي‭ ‬تمثل‭ ‬الشعب‭ ‬الفلسطيني‭ ‬بصفتها‭ ‬الممثل‭ ‬الشرعي‭ ‬والوحيد‭ ‬للشعب‭ ‬الفلسطينيب‭ ‬وقد‭ ‬سبق‭ ‬للرئيس‭ ‬محمود‭ ‬عباس‭ ‬ان‭ ‬دعا‭ ‬لاطلاق‭ ‬الاسرى‭ ‬من‭ ‬الجانبين‭ ‬اضافة‭ ‬الى‭ ‬التأكيد‭ ‬على‭ ‬االمقاومة‭ ‬الشعبية‭ ‬السلمية‭ ‬والعمل‭ ‬السياسي‭ ‬كطريق‭ ‬للوصول‭ ‬الى‭ ‬الاهداف‭ ‬الوطنية‭…‬ب‭.‬

وهنا‭ ‬يعود‭ ‬الرئيس‭ ‬عباس‭ ‬الى‭ ‬لبّ‭ ‬الخلاف‭ ‬بين‭ ‬حركة‭ ‬حماس‭ ‬وفتح‭ (‬رغم‭ ‬تعديله‭ ‬لموقفه‭ ‬الذي‭ ‬نشرته‭ ‬وكالة‭ ‬الأنباء‭ ‬الفلسطينية‭ ‬اوفاب‭) ‬والتي‭ ‬كانت‭ ‬سببا‭ ‬في‭ ‬اعداء‭ ‬دمويب‭ ‬بين‭ ‬الطرفين‭ ‬فإضافة‭ ‬الى‭ ‬عدم‭ ‬اعتراف‭ ‬حركة‭ ‬حماس‭ ‬ابدولة‭ ‬الكيان‭ ‬الصهيونيب‭ ‬وتطالب‭ ‬بتحرير‭ ‬كامل‭ ‬الاراضي‭ ‬التاريخية‭ ‬فإن‭ ‬الحركة‭ ‬تتبنى‭ ‬نهج‭ ‬الكفاح‭ ‬العسكري‭ ‬ضد‭ ‬الاحتلال‭ ‬وهو‭ ‬السبيل‭ ‬الوحيد‭ ‬لانهائه‭ ‬كما‭ ‬ترفض‭ ‬الحركة‭ ‬الاعتراف‭ ‬بكل‭ ‬الاتفاقيات‭ ‬التي‭ ‬وقعتها‭ ‬منظمة‭ ‬التحرير‭ ‬مع‭ ‬الكيان‭ ‬الصهيوني‭ ‬وخاصة‭ ‬اتفاق‭ ‬أوسلو‭ ‬ما‭ ‬زاد‭ ‬في‭ ‬توسيع‭ ‬الخلاف‭ ‬بين‭ ‬حماس‭ ‬ومنظمة‭ ‬التحرير‭ ‬التي‭ ‬تتبنى‭ ‬في‭ ‬المقابل‭ ‬منهج‭ ‬المقاومة‭ ‬السلمية‭ ‬ومبدأ‭ ‬التفاوض‭ ‬السلمي‭ ‬مع‭ ‬العدو‭ ‬بل‭ ‬إن‭ ‬المنظمة‭ ‬لم‭ ‬تتردد‭ ‬في‭ ‬دعوة‭ ‬حماس‭ ‬الى‭ ‬تسليم‭ ‬سلاحها‭ ‬الى‭ ‬السلطة‭ ‬الفلسطينية‭ ‬وكان‭ ‬ذلك‭ ‬في‭ ‬تصريح‭ ‬أدلى‭ ‬به‭ ‬حسين‭ ‬الشيخ‭ ‬عضو‭ ‬اللجنة‭ ‬المركزية‭ ‬لحركة‭ ‬فتح‭ ‬ابأن‭ ‬سلاح‭ ‬المقاومة‭ ‬ليس‭ ‬شأنا‭ ‬تنظيميا‭ ‬ولا‭ ‬فصائليا‭ ‬وان‭ ‬المصالحة‭ ‬لا‭ ‬تتم‭ ‬الا‭ ‬بوجود‭ ‬سلاح‭ ‬واحد‭ ‬وسلطة‭ ‬واحدة‭ ‬وقانون‭ ‬واحدب‭ ‬وذلك‭ ‬في‭ ‬اشارة‭ ‬مباشرة‭ ‬الى‭ ‬ما‭ ‬تمتلكه‭ ‬كتائب‭ ‬القسام‭ ‬من‭ ‬عتاد‭ ‬عسكري‭ ‬وقد‭ ‬اغضب‭ ‬هذا‭ ‬التصريح‭ ‬حركة‭ ‬حماس‭ ‬التي‭ ‬ردّت‭ ‬بان‭ ‬فكرة‭ ‬نزع‭ ‬سلاح‭ ‬حركة‭ ‬حماس‭ ‬خط‭ ‬أحمر‭ ‬وان‭ ‬ذلك‭ ‬لن‭ ‬يتم‭ ‬طالما‭ ‬استمر‭ ‬الاحتلال‭ ‬الصهيوني‭…‬

والواقع‭ ‬ان‭ ‬تصريح‭ ‬الرئيس‭ ‬محمود‭ ‬عباس‭ ‬وقوله‭ ‬بأن‭ ‬حركة‭ ‬حماس‭ ‬لا‭ ‬تمثل‭ ‬الشعب‭ ‬الفلسطيني‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬افعالها‭ ‬وسياساتهاإنما‭  ‬يزيد‭ ‬في‭ ‬دعم‭ ‬الموقف‭ ‬الصهيوني‭ ‬ومن‭ ‬اثمة‭ ‬المواقف‭ ‬الدوليةب‭ ‬بل‭ ‬من‭ ‬شأنه‭ ‬عزل‭ ‬حركة‭ ‬المقاومة‭ ‬بما‭ ‬يدعم‭ ‬اعتبارها‭ ‬حركة‭ ‬ارهابية‭… ‬تصريح‭ ‬عباس‭ ‬يجيء‭ ‬في‭ ‬غير‭ ‬توقيته‭ ‬وهو‭ ‬عنوان‭ ‬تفرقة‭ ‬وفتنة‭ ‬داخلية‭ ‬تحرض‭ ‬على‭ ‬حركة‭ ‬المقاومة‭ ‬وتضفي‭ ‬على‭ ‬جرائم‭ ‬الاحتلال‭ ‬اشرعية‭ ‬الدفاع‭ ‬عن‭ ‬النفسب‭… ‬وكان‭ ‬على‭ ‬رئيس‭ ‬السلطة‭ ‬الفلسطينية‭ ‬ان‭ ‬لا‭ ‬يتورط‭ ‬في‭ ‬مثل‭ ‬هذه‭ ‬التصريحات‭ ‬العدوانية‭ ‬في‭ ‬مثل‭ ‬هذا‭ ‬التوقيت‭ ‬القاتل‭ ‬وحتى‭ ‬لا‭ ‬يستعيد‭ ‬الرأي‭ ‬العام‭ ‬العربي‭ ‬ما‭ ‬حدث‭ ‬بداية‭ ‬التسعينات‭ (‬سنة‭ ‬1993‭) ‬حين‭ ‬تعرضت‭ ‬حركة‭ ‬حماس‭ ‬في‭ ‬الضفة‭ ‬الغربية‭ ‬المحتلة‭ ‬لحرب‭ ‬استئصال‭ ‬ممنهجة‭ ‬قادتها‭ ‬أمريكا‭ ‬ونفذتها‭ ‬اسرئيل‭ ‬بالتواطؤ‭ ‬مع‭ ‬السلطة‭ ‬الفلسطينية‭ ‬في‭ ‬مستوى‭ ‬التنسيق‭ ‬الامني‭ ‬وقد‭ ‬بدأت‭ ‬عملية‭ ‬الاستئصال‭ ‬والاجتثاث‭ ‬منذ‭ ‬اتفاقية‭ ‬أوسلو‭ ‬ووصلت‭ ‬الى‭ ‬اقصاها‭ ‬بعد‭ ‬الانقسام‭ ‬الفلسطيني‭ ‬حيث‭ ‬اطلقت‭ ‬السلطة‭ ‬الفلسطينية‭ ‬حملات‭ ‬اعتقال‭ ‬واسعة‭ ‬ضد‭ ‬قيادات‭ ‬حركة‭ ‬حماس‭ ‬وجهازها‭ ‬العسكري‭.‬

الرئيس‭ ‬الفلسطيني‭ ‬يضغط‭ ‬بقوة‭ ‬على‭ ‬الجرح‭ ‬الفلسطيني‭ ‬ويعيد‭ ‬الىالاذهان‭ ‬رواية‭ ‬االاخوة‭ ‬الاعداءب‭ ‬لكن‭ ‬بعناوين‭ ‬خاطئة‭ ‬وفي‭ ‬التوقيت‭ ‬غير‭ ‬المناسب‭ ‬في‭ ‬تماهٍ‭ ‬مع‭ ‬مواقف‭ ‬العدو‭ ‬الصهيوني‭ ‬وحلفائه‭…‬

‭ ‬عود‭ ‬على‭ ‬سؤال‭ ‬البدء‭:‬

لنفترض‭ ‬ان‭ ‬حركة‭ ‬حماس‭ ‬حركة‭ ‬ارهابية‭ ‬ولنفترض‭ ‬بان‭ ‬عملية‭ ‬اطوفان‭ ‬الاقصىب‭ ‬عملية‭ ‬ارهابية‭… ‬لنفترض‭ ‬ذلك‭ ‬ونسأل‭:‬

فما‭ ‬العنوان‭ ‬الذي‭ ‬يليق‭ ‬بالمجازر‭ ‬التي‭ ‬يرتكبها‭ ‬العدو‭ ‬الصهيوني‭ ‬في‭ ‬غزة‭ ‬وعلى‭ ‬المباشر‭ ‬التلفزيوني‭…‬؟‭ ‬وما‭ ‬الاولوية‭ ‬الآن‭… ‬استئصال‭ ‬احركة‭ ‬حماسب‭ ‬ام‭ ‬انقاذ‭ ‬أهالي‭ ‬غزة‭ ‬من‭ ‬عملية‭ ‬ابادة‭ ‬جماعية‭ ‬بلغت‭ ‬ذروتها‭…‬؟

على‭ ‬رئيس‭ ‬السلطة‭ ‬الفلسطينية‭ ‬محمود‭ ‬عبّاس‭ ‬ان‭ ‬يجيب‭ ‬عن‭ ‬سؤال‭ ‬الأولوية‭ ‬حتى‭ ‬نفهم‭…!‬

زعيم‭ ‬المعارضة‭ ‬في‭ ‬دولة‭ ‬الاحتلال‭ ‬قال‭ ‬في‭ ‬تصريح‭ ‬إعلامي‭ ‬اسنسلّم‭ ‬غزّة‭ ‬إلى‭ ‬السلطة‭ ‬الفلسطينية‭ ‬برئاسة‭ ‬محمود‭ ‬عبّاس‭ ‬مباشرة‭ ‬بعد‭ ‬استئصال‭ ‬حركة‭ ‬حماسب‭ ‬على‭ ‬حد‭ ‬تعبيره‭..‬

وكما‭ ‬هو‭ ‬واضح‭ ‬فإنّ‭ ‬االهدف‭ ‬الأسمىب‭ ‬استئصال‭ ‬حماس‭ ‬من‭ ‬المنطقة‭ ‬بما‭ ‬يعنى‭ ‬إنهاء‭ ‬كل‭ ‬أشكال‭ ‬المقاومة‭ ‬المسلّحة‭ ‬ما‭ ‬يرضي‭ ‬الاحتلال‭ ‬ومنظمة‭ ‬التحرير‭ ‬التي‭ ‬تؤمن‭ ‬بالحوار‭ ‬السلمي‭ ‬طريقا‭ ‬لتحرير‭ ‬الأرض‭..‬

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

من أجل استقرار الدولة والمجتمع..!

محاور مجلس الأمن القومي التي أعلن عنها الرئيس في افتتاح أشغال المجلس الذي انعقد مساء أول أ…