2023-10-16

النساء في الوسط الريفي : مسار من التهميش والمعاناة من أجل افتكاك الحقوق

تحيي‭  ‬تونس‭ ‬كسائر‭ ‬الدول‭ ‬اليوم‭ ‬العالمي‭ ‬للمرأة‭ ‬الريفية‭ ‬الموافق‭ ‬للخامس‭ ‬عشر‭ ‬من‭ ‬شهر‭  ‬أكتوبر‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬سنة‭ ‬الذي‭ ‬حددته‭ ‬الجمعية‭ ‬العامة‭ ‬للأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬في‭ ‬قرارها‭ ‬62/136‭ ‬المؤرخ‭ ‬في‭ ‬18ديسمبر‭ ‬2007‭ ‬وذلك‭  ‬اعترافا‭ ‬بالدور‭ ‬الريادي‭ ‬الذي‭ ‬تقوم‭ ‬به‭ ‬النساء‭ ‬في‭ ‬الوسط‭ ‬الريفي‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬النهوض‭ ‬بوضعيات‭ ‬أسرهن‭ ‬والمساهمة‭ ‬في‭ ‬تحقيق‭ ‬الأمن‭ ‬الغذائي‭ ‬عبر‭ ‬مشاركتهن‭ ‬في‭ ‬الأنشطة‭ ‬الفلاحية‭ ‬والصناعية‭ ‬وذلك‭ ‬رغم‭ ‬ظروف‭ ‬العمل‭ ‬الشاقة‭ ‬ووسائل‭ ‬النقل‭ ‬غير‭ ‬الآمنة‭ ‬وتدني‭ ‬الأجور‭ ‬وانعدام‭ ‬التغطية‭ ‬الاجتماعية‭ ‬لاغلبيتهن‭.‬

ومنذ‭ ‬ذلك‭ ‬التاريخ‭ ‬مايزال‭ ‬هذا‭ ‬الاعتراف‭ ‬منقوصا‭ ‬نظرا‭ ‬لتواصل‭ ‬وجود‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الصعوبات‭ ‬و‭ ‬النقائص‭ ‬التي‭ ‬تتخبط‭ ‬فيها‭ ‬النساء‭ ‬الريفيات‭ ‬نتيجة‭ ‬لغياب‭ ‬الاستراتيجيات‭ ‬والارادة‭ ‬السياسية‭  ‬التي‭ ‬من‭ ‬شأنها‭ ‬أن‭ ‬تنهض‭ ‬بأوضاعهن‭ ‬حيث‭ ‬ظلت‭ ‬هذه‭ ‬الفئة‭ ‬على‭ ‬امتداد‭ ‬العقود‭ ‬الماضية‭  ‬من‭ ‬أكثر‭ ‬الفئات‭ ‬تضررا‭ ‬في‭ ‬المجتمع‭.‬

‭ ‬ويؤكد‭ ‬في‭ ‬سياق‭ ‬ذلك‭ ‬المنتدى‭ ‬التونسي‭ ‬للحقوق‭ ‬الاقتصادية‭ ‬والاجتماعية‭ ‬بأن‭ ‬النساء‭ ‬الريفيات‭ ‬مازلن‭ ‬يعانين‭ ‬من‭ ‬وضعيات‭ ‬هشة‭ ‬حيث‭  ‬يعملن‭ ‬بشكل‭ ‬رئيسي‭ ‬كمعيناتٍ‭ ‬دون‭ ‬أجر‭ ‬في‭ ‬الفلاحة‭ ‬الأسرية،‭ ‬أو‭ ‬كعاملاتٍ‭ ‬موسميات‭ ‬بأجور‭ ‬متدنية‭ ‬وفي‭ ‬إطار‭ ‬غير‭ ‬مهيكل،‭ ‬ودون‭ ‬تغطية‭ ‬وضمان‭ ‬اجتماعي‭. ‬و‭ ‬تظهر‭ ‬في‭ ‬سياق‭ ‬ذلك‭  ‬الإحصائيات‭ ‬أنّ‭ ‬ما‭ ‬يناهز‭ ‬33‭ ‬بالمائة‭ ‬فقط‭ ‬من‭ ‬النساء‭ ‬الريفيات‭ ‬منخرطاتٌ‭ ‬في‭ ‬منظومة‭ ‬الضمان‭ ‬الاجتماعي‭ ‬وهي‭ ‬نسبة‭ ‬ضئيلة‭ ‬جداً‭ ‬مقارنة‭ ‬بعدد‭ ‬الريفيات‭ ‬العاملات‭ ‬في‭ ‬القطاع‭ ‬الفلاحي‭ ‬الذي‭ ‬يعتبر‭ ‬أحد‭ ‬ركائز‭ ‬الاقتصاد‭ ‬التونسي‭. ‬

كما‭ ‬يؤكد‭ ‬المنتدى‭ ‬بهذه‭ ‬المناسبة‭ ‬أنه‭ ‬رغم‭ ‬اهمية‭ ‬الدور‭ ‬الذي‭ ‬تضطلع‭ ‬به‭ ‬العمالة‭ ‬النسوية‭ ‬ومساهمتها‭ ‬الهامة‭ ‬في‭ ‬ضمان‭ ‬صمود‭ ‬القطاع‭ ‬الفلاحي‭ ‬ومقاومته‭ ‬للأزمات‭ ‬إلا‭ ‬انها‭ ‬الى‭ ‬اليوم‭ ‬تمثل‭ ‬الحلقة‭ ‬الاضعف‭ ‬في‭ ‬سلسلة‭ ‬القطاع،‭ ‬تعمل‭ ‬دون‭ ‬حقوق،‭ ‬تواجه‭ ‬الاستغلال‭ ‬والعنف‭ ‬بكل‭ ‬أشكاله،‭ ‬تقاوم‭ ‬التمييز‭ ‬وتركب‭ ‬المخاطر‭ ‬دون‭ ‬حماية‭ ‬ولا‭ ‬وقاية‭ ‬ولا‭ ‬تأمين،‭ ‬اتنشد‭ ‬الاعتراف‭ ‬وتطالب‭ ‬بالإنصاف‭ ‬ورد‭ ‬الاعتبار‭ ‬بما‭ ‬يليق‭ ‬بقيمتها‭ ‬وبما‭ ‬يحفظ‭ ‬كرامتهاب‭. ‬مبينا‭ ‬بأن‭ ‬الارقام‭ ‬المفزعة‭ ‬للعمالة‭ ‬النسوية‭ ‬والحوادث‭ ‬الأليمة‭ ‬التي‭ ‬تتهددها‭ ‬يوميا‭ ‬بسبب‭ ‬النقل‭ ‬العشوائي‭ ‬ماتزال‭  ‬تقابلها‭  ‬السلطة‭ ‬كعادتها‭ ‬بـ‭ ‬اصمتها‭ ‬المريبب‭ ‬وكذلك‭ ‬النداءات‭ ‬المتكررة‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬الجمعيات‭ ‬والعاملات‭ ‬ونشطاء‭ ‬المجتمع‭ ‬المدني‭ ‬تواجهها‭ ‬الجهات‭ ‬الرسمية‭ ‬بتجاهلها‭ ‬المعهود‭.. ‬مؤكدا‭ ‬بأن‭  ‬هذا‭ ‬الصمت‭ ‬والتجاهل‭ ‬ماهو‭ ‬إلا‭ ‬انعكاس‭ ‬لفشل‭ ‬الخيارات‭ ‬التي‭ ‬اتبعتها‭ ‬الحكومات‭ ‬المتعاقبة‭ ‬في‭ ‬معالجة‭ ‬القضية‭ ‬وعدم‭ ‬قدرة‭ ‬التشريعات‭ ‬الموجودة‭ ‬على‭ ‬حماية‭ ‬العمالة‭ ‬في‭ ‬القطاع‭ ‬الفلاحي،‭ ‬وانعدام‭ ‬رؤية‭ ‬الاصلاح‭ ‬والهيكلة‭ ‬التي‭ ‬يفترض‭ ‬ان‭ ‬تتوفر‭ ‬لدى‭ ‬السلطة‭ ‬حتى‭ ‬تتحقق‭ ‬المطالب‭ ‬وتتوفر‭ ‬الحماية‭ ‬وتُضمَنُ‭ ‬الحقوق‭ ‬لليد‭ ‬العاملة‭ ‬وللمتدخلين‭ ‬في‭ ‬القطاع‭. ‬مبينا‭  ‬بان‭ ‬هذه‭ ‬الهشاشة‭ ‬والعنف‭ ‬الاقتصادي‭ ‬المسلط‭ ‬عليهن‭ ‬لم‭ ‬يزد‭ ‬العاملات‭ ‬إلا‭ ‬إصرارً‭ ‬على‭ ‬المقاومة‭ ‬والصمود‭ ‬الى‭ ‬حين‭ ‬افتكاك‭ ‬الحقوق‭ ‬وانتزاع‭ ‬الاعتراف‭ ‬حيث‭ ‬نظمن‭ ‬في‭ ‬شهر‭ ‬مارس‭ ‬2022‭ ‬مؤتمرهن‭ ‬الأول‭ ‬وخرجن‭ ‬في‭ ‬مناسبات‭ ‬عدة‭ ‬للميدان‭ ‬رفعن‭ ‬فيها‭ ‬شعارات‭ ‬تلخص‭ ‬مطالبهن‭ ‬وانخرطن‭ ‬في‭ ‬نقابات‭ ‬وحضرن‭ ‬لقاءات‭ ‬عدة‭ ‬وشاركن‭ ‬في‭ ‬دورات‭ ‬تكوينية‭ ‬وأدلين‭ ‬بشهاداتهن‭ ‬في‭ ‬وسائل‭ ‬الاعلام‭ ‬وفي‭ ‬الفضاءات‭ ‬التعبيرية‭ ‬المختلفة،‭ ‬

ولمزيد‭ ‬التعريف‭ ‬بقضايا‭ ‬العمالة‭ ‬النسوية‭ ‬الفلاحية‭ ‬ومناصرتها‭ ‬وتذكير‭ ‬صناع‭ ‬القرار‭ ‬وراسمي‭ ‬السياسات‭ ‬العامة‭ ‬بضرورة‭ ‬ايلائها‭ ‬الأهمية‭ ‬التي‭ ‬تستحقها‭ ‬وترجمة‭ ‬ذلك‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬استراتيجية‭ ‬وطنية‭ ‬للنهوض‭ ‬بالقطاع‭ ‬الفلاحي‭ ‬وهيكلته‭ ‬وحماية‭ ‬اليد‭ ‬العاملة‭ ‬فيه‭. ‬ينظم‭ ‬المنتدى‭ ‬يوم‭ ‬الأحد‭ ‬15‭ ‬أكتوبر‭ ‬الجاري‭ ‬بمدينة‭ ‬الثقافة‭ ‬المعرض‭ ‬الوطني‭ ‬للعمالة‭ ‬الفلاحية‭ ‬النسوية‭ ‬الذي‭ ‬ستتواصل‭ ‬ابوابه‭ ‬مفتوحة‭ ‬للعموم‭ ‬على‭ ‬امتداد‭ ‬10‭ ‬ايام‭  ‬حيث‭  ‬يحتوي‭ ‬على‭ ‬منشورات‭ ‬وصور‭ ‬وفيديوهات‭ ‬ودراسات‭ ‬وحلقات‭ ‬ستتتناول‭ ‬قضايا‭ ‬العمالة‭ ‬الفلاحية‭ ‬النسوية‭ ‬من‭ ‬جوانب‭ ‬مختلفة‭ ‬وتسلط‭ ‬الضوء‭ ‬على‭ ‬مواضيع‭ ‬عدة‭ ‬منها‭ ‬المتداولة‭ ‬ومنها‭ ‬المسكوت‭ ‬عنه‭.‬

وفي‭ ‬الإطار‭ ‬ذاته‭ ‬نظمت‭ ‬وزارة‭ ‬الأسرة‭ ‬والمرأة‭ ‬والطفولة‭ ‬وكبار‭ ‬السن‭ ‬موكبا‭ ‬لتسليم‭ ‬دفعة‭ ‬هامّة‭ ‬من‭ ‬إشعارات‭ ‬الموافقة‭ ‬لمنتفعات‭ ‬من‭ ‬البرنامج‭ ‬الخصوصيّ‭ ‬للتمكين‭ ‬الاقتصاديّ‭ ‬للنساء‭ ‬العاملات‭ ‬في‭ ‬المجال‭ ‬الفلاحي‭ ‬في‭ ‬تجربته‭ ‬النموذجيّة‭ ‬بولايتي‭ ‬القيروان‭ ‬وسيدي‭ ‬بوزيد‭ ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬تنظيم‭ ‬معرض‭ ‬وطنيّ‭ ‬للنّاشطات‭ ‬في‭ ‬القطاع‭ ‬الفلاحي‭ ‬بقاعة‭ ‬الأخبار‭ ‬بالعاصمة‭. ‬

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

عودة الجالية بالخارج : امتيازات جبائيّة جديدة دخلت حيز النفاذ بداية من يوم أمس

استبشرت الجالية التونسية المقيمة بالخارج بالعديد من الامتيازات الجبائية التي ستتمتع بها وذ…