2023-10-10

الفريق يتعثر مرة أخرى المنظومة الدفاعية تورط الدّو من جديد

أخفق‭ ‬الملعب‭ ‬التونسي‭ ‬للمباراة‭ ‬الرابعة‭ ‬على‭ ‬التوالي‭ ‬في‭ ‬تحقيق‭ ‬النتيجة‭ ‬المرجوة،‭ ‬لتكون‭ ‬بذلك‭ ‬حصيلته‭ ‬ضعيفة‭ ‬ومتواضعة‭ ‬حيث‭ ‬لم‭ ‬يحصد‭ ‬سوى‭ ‬نقطتين‭ ‬فقط‭ ‬من‭ ‬مجموع‭ ‬12‭ ‬نقطة،‭ ‬وبالتالي‭ ‬تراجع‭ ‬في‭ ‬الترتيب‭ ‬العام‭ ‬ليحتل‭ ‬المركز‭ ‬الرابع‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬كان‭ ‬مرشحا‭ ‬في‭ ‬بداية‭ ‬المنافسات‭ ‬للمنافسة‭ ‬بكل‭ ‬قوة‭ ‬على‭ ‬الصدارة‭ ‬بما‭ ‬أنه‭ ‬حقق‭ ‬فوزين‭ ‬متتاليين‭ ‬خلال‭ ‬مفتتح‭ ‬البطولة‭. ‬وفضلا‭ ‬عن‭ ‬ذلك‭ ‬فإن‭ ‬المباراة‭ ‬الأخيرة‭ ‬عرفت‭ ‬أيضا‭ ‬فشل‭ ‬الفريق‭ ‬في‭ ‬التسجيل‭ ‬لأول‭ ‬مرة،‭ ‬فبعد‭ ‬أن‭ ‬استمر‭ ‬في‭ ‬التسجيل‭ ‬طيلة‭ ‬المباريات‭ ‬الخمس‭ ‬الماضية‭ ‬لم‭ ‬يقدر‭ ‬هذه‭ ‬المرة‭ ‬على‭ ‬الوصول‭ ‬إلى‭ ‬مرمى‭ ‬المنافس،‭ ‬في‭ ‬المقابل‭ ‬استمرت‭ ‬معاناة‭ ‬الفريق‭ ‬من‭ ‬الناحية‭ ‬الدفاعية،‭ ‬حيث‭ ‬اهتزت‭ ‬شباكه‭ ‬للمرة‭ ‬السابعة‭ ‬منذ‭ ‬بداية‭ ‬المنافسات‭ ‬ليكون‭ ‬بذلك‭ ‬صاحب‭ ‬ثاني‭ ‬أضعف‭ ‬خط‭ ‬دفاع‭ ‬في‭ ‬مجموعته‭ ‬بعد‭ ‬مستقبل‭ ‬سليمان‭.‬

الأرقام‭ ‬لا‭ ‬تخدع‭.. ‬والدو‭ ‬يعجز‭ ‬من‭ ‬جديد

ربما‭ ‬يمكن‭ ‬القول‭ ‬إن‭ ‬المباراة‭ ‬الأخيرة‭ ‬كانت‭ ‬تعتبر‭ ‬بمثابة‭ ‬الفرصة‭ ‬المواتية‭ ‬للعودة‭ ‬بقوة‭ ‬في‭ ‬سباق‭ ‬التأهل‭ ‬إلى‭ ‬االبلاي‭ ‬أوفب،‭ ‬خاصة‭ ‬وأن‭ ‬الفريق‭ ‬خاض‭ ‬المواجهة‭ ‬على‭ ‬ملعبه‭ ‬ضد‭ ‬فريق‭ ‬منهك‭ ‬نسبيا،‭ ‬لكن‭ ‬في‭ ‬نهاية‭ ‬المطاف‭ ‬خسر‭ ‬الفريق‭ ‬رهانه‭ ‬وتكبد‭ ‬هزيمته‭ ‬الثانية‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬عجزه‭ ‬للمرة‭ ‬الثانية‭ ‬على‭ ‬التوالي‭ ‬في‭ ‬تحقيق‭ ‬الفوز‭ ‬في‭ ‬ملعبه،‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬السياق‭ ‬بدا‭ ‬واضحا‭ ‬أن‭ ‬الفريق‭ ‬لم‭ ‬ينجح‭ ‬بعد‭ ‬في‭ ‬التخلص‭ ‬من‭ ‬مشاكله‭ ‬المرتبطة‭ ‬أساسا‭ ‬بالمنظومة‭ ‬الدفاعية‭ ‬التي‭ ‬تعاني‭ ‬من‭ ‬عدة‭ ‬صعوبات،‭ ‬ورغم‭ ‬أن‭ ‬الإطار‭ ‬الفني‭ ‬بقيادة‭ ‬المدرب‭ ‬حمادي‭ ‬الدّو‭ ‬حرص‭ ‬منذ‭ ‬مواجهة‭ ‬الإفريقي‭ ‬على‭ ‬إجراء‭ ‬بعض‭ ‬التعديلات‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬تركيبة‭ ‬الخط‭ ‬الخلفي‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬ذلك‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬كافيا‭ ‬لتخطي‭ ‬الصعوبات‭ ‬المزمنة،‭ ‬ففي‭ ‬مباراة‭ ‬الإفريقي‭ ‬تم‭ ‬تعويض‭ ‬الحارس‭ ‬عاطف‭ ‬الدخيلي‭ ‬بزميله‭ ‬سامي‭ ‬هلال‭ ‬مع‭ ‬تغيير‭ ‬الظهيرين‭ ‬لكن‭ ‬الدفاع‭ ‬لم‭ ‬يصمد‭ ‬وتلقى‭ ‬هدفا‭ ‬كلّف‭ ‬الفريق‭ ‬خسارة‭ ‬نقطتين،‭ ‬وفي‭ ‬المواجهة‭ ‬الأخيرة‭ ‬حصل‭ ‬التغيير‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬تركيبة‭ ‬المحور‭ ‬بما‭ ‬أن‭ ‬الدّو‭ ‬دفع‭ ‬بالوافد‭ ‬الجديد‭ ‬عثمان‭ ‬واتارا‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬تعويض‭ ‬حمزة‭ ‬بن‭ ‬عبدة‭ ‬المعاقب،‭ ‬كما‭ ‬وقع‭ ‬التعويل‭ ‬من‭ ‬جديد‭ ‬على‭ ‬الظهيرين‭ ‬الهادي‭ ‬خلفة‭ ‬ونضال‭ ‬اللايفي،‭ ‬لكن‭ ‬رغم‭ ‬ذلك‭ ‬ارتبك‭ ‬الدفاع‭ ‬وحصلت‭ ‬هفوة‭ ‬فادحة‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬الرقابة‭ ‬والتمركز‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬كلف‭ ‬الملعب‭ ‬التونسي‭ ‬غاليا‭ ‬في‭ ‬مواجهة‭ ‬فريق‭ ‬نجح‭ ‬في‭ ‬استغلال‭ ‬ضعف‭ ‬القدرات‭ ‬الدفاعية‭ ‬لفريق‭ ‬باردو‭.‬

ومما‭ ‬لا‭ ‬شك‭ ‬فيه‭ ‬فإن‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬حققه‭ ‬الفريق‭ ‬خلال‭ ‬آخر‭ ‬مراحل‭ ‬التحضيرات‭ ‬في‭ ‬الصائفة‭ ‬الماضية‭ ‬وكذلك‭ ‬خلال‭ ‬المباراتين‭ ‬الأوليين‭ ‬للبطولة،‭ ‬خسره‭ ‬خلال‭ ‬المباريات‭ ‬الأخيرة،‭ ‬والسبب‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬هو‭ ‬الفشل‭ ‬في‭ ‬إصلاح‭ ‬الأخطاء‭ ‬الدفاعية‭ ‬التي‭ ‬كلّفت‭ ‬الفريق‭ ‬غاليا،‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬ذلك‭ ‬فإن‭ ‬هذه‭ ‬الأرقام‭ ‬تثبت‭ ‬عجز‭ ‬حمادي‭ ‬الدّو‭ ‬مجددا‭ ‬عن‭ ‬إيجاد‭ ‬الحلول‭ ‬المجدية‭ ‬لتجاوز‭ ‬كل‭ ‬هذه‭ ‬المشاكل،‭ ‬وقد‭ ‬يتعلق‭ ‬الأمر‭ ‬بأن‭ ‬ما‭ ‬يحصل‭ ‬حاليا‭ ‬في‭ ‬الفريق‭ ‬هو‭ ‬وجود‭ ‬خلل‭ ‬في‭ ‬توظيف‭ ‬قدرات‭ ‬المجموعة،‭ ‬خاصة‭ ‬وأن‭ ‬الرصيد‭ ‬البشري‭ ‬يعتبر‭ ‬ثريا‭ ‬ومتنوعا‭ ‬والدليل‭ ‬على‭ ‬ذلك‭ ‬أن‭ ‬الفريق‭ ‬بات‭ ‬يضم‭ ‬في‭ ‬صفوفه‭ ‬حاليا‭ ‬ما‭ ‬لا‭ ‬يقل‭ ‬عن‭ ‬خمسة‭ ‬مدافعين‭ ‬محوريين‭ ‬هم‭ ‬وسام‭ ‬بوسنينة‭ ‬وحمزة‭ ‬بن‭ ‬عبدة‭ ‬وعثمان‭ ‬واتارا‭ ‬وآدم‭ ‬عروس‭ ‬وكذلك‭ ‬الوافد‭ ‬مؤخرا‭ ‬مروان‭ ‬الصحراوي‭ ‬الذي‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يدخل‭ ‬بدوره‭ ‬حسابات‭ ‬الإطار‭ ‬الفني‭ ‬في‭ ‬المباريات‭ ‬القادمة‭.‬

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

مكاسب مالية في الأفق : هــل تــفــرج الأوضـــــــــاع الـمــالــيـــة؟

يعيش النجم الساحلي على وقع مرحلة انتقالية من المفترض ان تتواصل إلى غاية نهاية الموسم الجار…