2023-08-19

الناطق‭ ‬الرسمي‭ ‬باسم‭ ‬هيئة‭ ‬الانتخابات‭ ‬لـالصحافة‭ ‬اليوم : الساعات‭ ‬القادمة‭ ‬ستشهد‭ ‬سدّ‭ ‬الشغورات‭ ‬في‭ ‬الهيئة‭…‬

كشف‭ ‬أعضاء‭ ‬الهيئة‭ ‬العليا‭ ‬المستقلة‭ ‬للانتخابات،‭ ‬عن‭ ‬الموعد‭ ‬المتوقع‭ ‬لإجراء‭ ‬الانتخابات‭ ‬المحلية،‭ ‬على‭ ‬ان‭ ‬يكون‭ ‬في‭ ‬النصف‭ ‬الأول‭ ‬من‭ ‬ديسمبر‭ ‬المقبل‭ ‬وهذه‭ ‬أول‭ ‬انتخابات‭ ‬محلية‭ ‬بنظام‭ ‬انتخابي‭ ‬جديد‭ ‬بعد‭ ‬ان‭ ‬حل‭ ‬رئيس‭ ‬الجمهورية‭ ‬قيس‭ ‬سعيد‭ ‬المجالس‭ ‬البلدية‭ ‬المنتخبة‭ ‬في‭ ‬2018،‭ ‬ووضع‭ ‬مرسوما‭ ‬منظما‭ ‬للانتخابات‭ ‬المحلية،‭ ‬ليتم‭ ‬تصعيد‭ ‬ممثلين‭ ‬عنها‭ ‬إلى‭ ‬المجلس‭ ‬الوطني‭ ‬للأقاليم‭ ‬والجهات،‭ ‬وهو‭ ‬الغرفة‭ ‬الثانية‭ ‬للبرلمان‭ ‬الجديد‭ ‬المنتخب‭ ‬في‭ ‬دورتين‭ ‬بين‭ ‬ديسمبر‭ ‬2022‭ ‬وجانفي‭ ‬2023‭.‬

واكد‭ ‬المتحدث‭ ‬باسم‭ ‬الهيئة،‭ ‬محمد‭ ‬التليلي‭ ‬المنصري‭ ‬لـالصحافة‭ ‬اليوم‭ :‬االهيئة‭ ‬جاهزة‭ ‬لهذا‭ ‬الموعد‭ ‬الانتخابي‭ ‬في‭ ‬انتظار‭ ‬صدور‭ ‬أمرين‭ ‬خلال‭ ‬الأيام‭ ‬القليلة‭ ‬القادمة،‭ ‬يتعلق‭ ‬الأول‭ ‬بتقسيم‭ ‬الدوائر‭ ‬الانتخابية‭ ‬والثاني‭ ‬بدعوة‭ ‬الناخبين،‭ ‬وهي‭ ‬مشاريع‭ ‬جهزتها‭ ‬الهيئة‭ ‬قبل‭ ‬صدور‭ ‬امر‭ ‬دعوة‭ ‬الناخبين‭ ‬ومبدئيا‭ ‬سيكون‭ ‬في‭ ‬بداية‭ ‬شهر‭ ‬ديسمبر‭.‬

وكانت‭ ‬هيئة‭ ‬الانتخابات‭ ‬اقترحت‭  ‬ان‭ ‬يتم‭ ‬تنظيم‭ ‬الانتخابات‭ ‬المحلية‭ ‬في‭ ‬موفى‭ ‬أكتوبر‭ ‬او‭ ‬بداية‭ ‬نوفمبر‭ ‬المقبل،‭ ‬مفسرا‭ ‬التأخير‭ ‬الى‭ ‬شهر‭ ‬ديسمبر‭ ‬باستكمال‭ ‬مشروع‭ ‬التحديد‭ ‬الترابي‭.‬

وتطرح‭ ‬تحديات‭ ‬عدة‭ ‬على‭ ‬هيئة‭ ‬الانتخابات‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬استعدادها‭ ‬لهذه‭ ‬المواعيد‭ ‬الانتخابية‭ ‬المباشرة‭ ‬وغير‭ ‬المباشرة‭ ‬وتعقيداتها،‭ ‬والتي‭ ‬ستنتظم‭ ‬لأول‭ ‬مرة‭ ‬في‭ ‬تونس،‭ ‬كما‭ ‬تحتاج‭ ‬الهيئة‭ ‬الى‭ ‬سد‭ ‬الشغورات‭ ‬في‭ ‬أعضائها‭ ‬بعد‭ ‬استقالة‭ ‬عضو‭ ‬وإقالة‭ ‬عضوين‭.‬

وسيجري‭ ‬الاقتراع‭ ‬على‭ ‬الأفراد‭ ‬في‭ ‬دوائر‭ ‬ضيّقة‭ ‬تسمى‭ ‬العمادات‭ ‬ليشكلوا‭ ‬مجالس‭ ‬محلية،‭ ‬ثم‭ ‬يتم‭ ‬تصعيد‭ ‬ممثلين‭ ‬عن‭ ‬هذه‭ ‬المجالس‭ ‬الى‭ ‬مجالس‭ ‬جهوية‭.. ‬وينتخب‭ ‬بعد‭ ‬ذلك‭ ‬كل‭ ‬مجلس‭ ‬جهوي‭ ‬ثلاثة‭ ‬ممثلين‭ ‬عنه‭ ‬في‭ ‬المجلس‭ ‬الوطني‭ ‬للجهات‭ ‬والأقاليم‭.‬

وينتخب‭ ‬أعضاء‭ ‬المجالس‭ ‬الجهوية‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬إقليم،‭ ‬نائباً‭ ‬ممثلاً‭ ‬لهذا‭ ‬الاقليم‭ ‬في‭ ‬المجلس‭ ‬الوطني،‭ ‬في‭ ‬انتظار‭ ‬ان‭ ‬يتم‭ ‬تحديد‭ ‬عدد‭ ‬الأقاليم‭ ‬التي‭ ‬سيتم‭ ‬اعتمادها‭.‬

وتنطلق‭ ‬الانتخابات‭ ‬المحلية‭ ‬قبل‭ ‬موفي‭ ‬السنة‭ ‬الجارية‭ ‬باعتبارها‭ ‬المرحلة‭ ‬الأولى‭ ‬لتركيز‭ ‬الغرفة‭ ‬البرلمانية‭ ‬الثانية‭ ‬وفق‭ ‬ما‭ ‬أفاد‭ ‬به‭ ‬رئيس‭ ‬الهيئة‭ ‬العليا‭ ‬المستقلة‭ ‬للانتخابات‭ ‬فاروق‭ ‬بوعسكر‭ ‬في‭ ‬تصريح‭ ‬صحفي،‭ ‬مبينا‭ ‬ان‭ ‬الخطوة‭ ‬المقبلة‭ ‬تتمثل‭ ‬في‭ ‬تحيين‭ ‬السجل‭ ‬الانتخابي‭ ‬ملاحظا‭ ‬ان‭ ‬التحديد‭ ‬الترابي‭ ‬سيساعد‭ ‬في‭ ‬تقريب‭ ‬الناخبين‭ ‬لمراكز‭ ‬اقتراعهم‭.‬

وافاد‭ ‬انه‭ ‬ستنطلق‭ ‬قريبا‭ ‬خدمة‭ ‬التثبت‭ ‬من‭ ‬التسجيل‭ ‬عبر‭ ‬الهاتف‭ ‬الجوال‭ ( * ‬195‭ * ‬رقم‭ ‬بطاقة‭ ‬التعريف‭ #) ‬وستصل‭ ‬المواطن‭ ‬معلومة‭ ‬جديدة‭ ‬غير‭ ‬مسبوقة‭ ‬حول‭ ‬العمادة‭ ‬والمعتمدية‭ ‬التي‭ ‬ينتمي‭ ‬إليها‭ ‬مقابل‭ ‬التنصيص‭ ‬في‭ ‬السابق‭ ‬على‭ ‬مركز‭ ‬ومكتب‭ ‬الإقتراع‭ ‬فقط‭ ‬بما‭ ‬يمكّن‭ ‬الناخب‭ ‬من‭ ‬تحيين‭ ‬مركز‭ ‬الإقتراع‭. ‬

وستصدر‭ ‬نصوص‭ ‬عن‭ ‬رئاسة‭ ‬الجمهورية‭ ‬منها‭ ‬أمر‭ ‬متعلق‭ ‬بتقسيم‭ ‬الدوائر‭ ‬الانتخابية‭ ‬وضبط‭ ‬عدد‭ ‬المقاعد،‭ ‬وأمر‭ ‬متعلق‭ ‬بدعوة‭ ‬الناخبين‭ ‬والذي‭ ‬سيحدد‭ ‬بصفة‭ ‬رسمية‭ ‬الموعد‭ ‬الرسمي‭ ‬لتنظيم‭ ‬انتخابات‭ ‬المجالس‭ ‬المحلية‭ ‬وفق‭ ‬ما‭ ‬ذكره‭ ‬بوعسكر‭ ‬مضيفا‭ ‬أنّ‭ ‬المشروع‭ ‬الوطني‭ ‬للتحديد‭ ‬الترابي‭ ‬للدوائر‭ ‬الانتخابية‭ ‬المحلية‭ ‬صدر‭ ‬بالرائد‭ ‬الرسمي‭ ‬للجمهورية‭ ‬التونسية‭ ‬في‭ ‬24‭ ‬قرارا‭ ‬متعلقة‭ ‬بـ2085‭ ‬عمادة‭ ‬و279‭ ‬معتمدية‭ ‬و24‭ ‬ولاية‭.‬

وقال‭ ‬إنّ‭ ‬اهذا‭ ‬المشروع‭ ‬الوطني‭ ‬انجاز‭ ‬تاريخي‭ ‬تم‭ ‬بطرق‭ ‬فنية‭ ‬علمية‭ ‬حديثة‭ ‬وبموارد‭ ‬وكفاءات‭ ‬تونسية‭ ‬خالصة‭ ‬اذ‭ ‬مكن‭ ‬من‭ ‬المرور‭ ‬من‭ ‬460‭ ‬إحداثية‭ ‬إلى‭ ‬63‭ ‬ألف‭ ‬إحداثية‭.‬

من‭ ‬جهته‭ ‬ابرز‭ ‬المتحدث‭ ‬باسم‭ ‬الهيئة‭ ‬العليا‭ ‬المستقلة‭ ‬للانتخابات‭ ‬محمد‭ ‬التليلي‭ ‬المنصري‭ ‬في‭ ‬تصريح‭ ‬لـاالصحافة‭ ‬اليومب‭ ‬ان‭ ‬مشروع‭ ‬التقسيم‭ ‬الترابي‭ ‬انتهى‭ ‬واصبح‭ ‬هناك‭  ‬2085‭ ‬عمادة،‭ ‬كما‭ ‬تم‭ ‬استكمال‭ ‬تقسيم‭ ‬الدوائر‭ ‬الانتخابية‭ ‬وأصبح‭ ‬هناك‭ ‬2155‭ ‬دائرة‭ ‬انتخابية‭ ‬أي‭ ‬بزيادة‭ ‬70‭ ‬دائرة‭ ‬وصدرت‭ ‬أوامر‭ ‬في‭ ‬الغرض‭ ‬في‭ ‬الرائد‭ ‬الرسمي‭.‬

من‭ ‬جهته‭ ‬بين‭ ‬فاروق‭ ‬بوعسكر‭ ‬ان‭ ‬مشروع‭ ‬التحديد‭ ‬الترابي‭ ‬يندرج‭ ‬كذلك‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬تركيز‭ ‬المؤسسات‭ ‬الدستورية‭ ‬التي‭ ‬أتى‭ ‬بها‭ ‬دستور‭ ‬2022‭ ‬وعلى‭ ‬رأسها‭ ‬المؤسسة‭ ‬التشريعية‭ ‬التي‭ ‬تضم‭ ‬غرفتين‭ ‬مؤكدا‭ ‬ان‭ ‬اكتمال‭ ‬الوظيفة‭ ‬التشريعية‭ ‬في‭ ‬القريب‭ ‬العاجل‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬إلاّ‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬مشروع‭ ‬التحديد‭ ‬الترابي‭. ‬

واوضح‭ ‬انه‭ ‬سيقع‭ ‬طباعة‭ ‬خرائط‭ ‬وتوزيعها‭ ‬على‭ ‬كلّ‭ ‬مؤسسات‭ ‬الدولة‭ ‬علاوة‭ ‬على‭ ‬رقمنة‭ ‬خارطة‭ ‬الجمهورية‭ ‬التونسية‭ ‬والتي‭ ‬ستكون‭ ‬متاحة‭ ‬لكلّ‭ ‬المؤسسات‭ ‬الدولة‭ ‬لاعتمادها‭ ‬في‭ ‬وضع‭ ‬خططها‭ ‬وبرامجها‭.‬

كلفة‭ ‬الانتخابات‭ ‬المحلية

وعن‭ ‬كلفة‭ ‬الموعد‭ ‬الانتخابي‭ ‬المنتظر‭ ‬فانها‭ ‬ستصل‭ ‬إلى‭ ‬40‭ ‬مليون‭ ‬دينار،‭ ‬حيث‭ ‬ابرز‭ ‬فاروق‭ ‬بوعسكر‭ ‬أنّ‭ ‬كلفة‭ ‬الانتخابات‭ ‬المحلّية‭ ‬لن‭ ‬تخرج‭ ‬عن‭ ‬الرّقم‭ ‬المعهود‭ ‬للمواعيد‭ ‬الانتخابية‭ ‬السّابقة‭.‬

وأوضح‭ ‬بوعسكر،‭ ‬أنّ‭ ‬جزءا‭ ‬كبيرا‭ ‬من‭ ‬المصاريف‭ ‬الانتخابية،‭ ‬قد‭ ‬يتجاوز‭ ‬الثلثين،‭ ‬يذهب‭ ‬إلى‭ ‬المؤسسات‭ ‬العمومية‭ ‬التي‭ ‬تتعامل‭ ‬معها‭ ‬هيئة‭ ‬الانتخابات‭ ‬افهي‭ ‬مصاريف‭ ‬من‭ ‬المال‭ ‬العام‭ ‬وتعود‭ ‬لمؤسسات‭ ‬الدّولةب،‭ ‬مشيرا‭ ‬أن‭ ‬الجزء‭ ‬المتبقي‭ ‬يخصص‭ ‬لنفقات‭ ‬التّأجير،‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬انتداب‭ ‬أعوان‭ ‬مكاتب‭ ‬الاقتراع‭ ‬الذّين‭ ‬يصل‭ ‬عددهم‭ ‬يوم‭ ‬التصويت‭ ‬إلى‭ ‬60‭ ‬ألف‭ ‬عون‭.‬

ولاحظ‭ ‬أنّ‭ ‬مصاريف‭ ‬الانتخابات‭ ‬المحلية‭ ‬المقبلة‭ ‬ستكون‭ ‬قريبة‭ ‬من‭ ‬المصاريف‭ ‬الاعتيادية‭ ‬لأي‭ ‬موعد‭ ‬انتخابي‭ ‬سابق،‭ ‬مبرزا‭ ‬أنّ‭ ‬هذه‭ ‬الانتخابات‭ ‬بدورتيها‭ ‬ستستحوذ‭ ‬على‭ ‬أكبر‭ ‬كلفة‭ ‬نظرا‭ ‬إلى‭ ‬أنها‭ ‬انتخابات‭ ‬مباشرة‭ ‬وسيتم‭ ‬تجهيز‭ ‬كل‭ ‬مكاتب‭ ‬الاقتراع‭ ‬ودعوة‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬9‭ ‬ملايين‭ ‬ناخب،‭ ‬وذلك‭ ‬مقارنة‭ ‬بانتخابات‭ ‬الجهات‭ ‬والأقاليم،‭ ‬التي‭ ‬ستكون‭ ‬غير‭ ‬مباشرة‭ ‬وبالتالي‭ ‬غير‭ ‬مكلفة‭ ‬نسبيّا‭.‬

غياب‭ ‬رزنامة‭ ‬للانتخابات‭ ‬البلدية

وبخصوص‭ ‬تحديد‭ ‬رزنامة‭ ‬بقيّة‭ ‬الاستحقاقات‭ ‬الانتخابية‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬الانتخابات‭ ‬البلدية‭ ‬والانتخابات‭ ‬الرئاسية،‭ ‬قال‭ ‬رئيس‭ ‬الهيئة‭ ‬إنّ‭ ‬الانتخابات‭ ‬الرئاسية‭ ‬ستكون‭ ‬في‭ ‬خريف‭ ‬2024‭ ‬حسب‭ ‬ما‭ ‬ينص‭ ‬عليه‭ ‬القانون،‭ ‬لكن‭ ‬لم‭ ‬يحدّد‭ ‬بعد‭ ‬موعد‭ ‬الانتخابات‭ ‬البلدية‭.‬

وحول‭ ‬هذا‭ ‬الموضوع‭ ‬افاد‭ ‬محمد‭ ‬التليلي‭ ‬المنصري‭ ‬ان‭ ‬الاولوية‭ ‬بالنسبة‭ ‬إلى‭ ‬الهيئة‭ ‬هي‭ ‬الانتخابات‭ ‬الجهوية،‭ ‬مشيرا‭ ‬انه‭ ‬الوجستيا‭ ‬وعلى‭ ‬مستوى‭ ‬النجاعة‭ ‬من‭ ‬الصعب‭ ‬اجراء‭ ‬انتخابات‭ ‬متزامنة‭ ‬وأتوقع‭ ‬ان‭ ‬يتم‭ ‬ترحيلها‭ ‬بعد‭ ‬الانتخابات‭ ‬الرئاسيةب‭.‬

سد‭ ‬الشغورات

وبخصوص‭ ‬سد‭ ‬الشغورات‭ ‬في‭ ‬مجلس‭ ‬الهيئة،‭ ‬أكد‭ ‬نائب‭ ‬رئيس‭ ‬الهيئة‭ ‬العليا‭ ‬المستقلة‭ ‬للانتخابات‭ ‬نوفل‭ ‬فريخة‭ ‬منذ‭ ‬شهر‭ ‬أنه‭ ‬من‭ ‬المنتظر‭ ‬الاعلان‭ ‬عن‭ ‬تسميات‭ ‬جديدة‭ ‬بمجلس‭ ‬الهيئة‭ ‬لسد‭ ‬شغورات،‭ ‬في‭ ‬مستوى‭ ‬ثلاثة‭ ‬أعضاء‭ : ‬عضو‭ ‬سابق‭ ‬وعضو‭ ‬ممثل‭ ‬لخطة‭ ‬قاض‭ ‬اداري‭ ‬وعضو‭ ‬ممثل‭ ‬لخطة‭ ‬قاض‭ ‬عدلي‭.‬

وعن‭ ‬هذه‭ ‬النقطة‭ ‬بين‭ ‬المتحدث‭ ‬باسم‭ ‬هيئة‭ ‬الانتخابات‭ ‬محمد‭ ‬التليلي‭ ‬المنصري‭ ‬لـاالصحافة‭ ‬اليومب‭ ‬ان‭ ‬رئيس‭ ‬الجمهورية‭ ‬سيتولى‭ ‬تعيين‭ ‬أعضاء‭ ‬في‭ ‬مجلس‭ ‬الهيئة‭ ‬في‭ ‬الساعات‭ ‬القليلة‭ ‬القادمة‭ ‬اثر‭ ‬لقاء‭ ‬سيتم‭ ‬بينه‭ ‬وبين‭ ‬رئيس‭ ‬الهيئة‭ ‬فاروق‭ ‬بوعسكر،‭ ‬مشيرا‭ ‬الى‭ ‬ان‭ ‬الرئيس‭ ‬وعد‭ ‬بتسمية‭ ‬عضوين‭ ‬على‭ ‬الأقل‭ ‬في‭ ‬صنفين‭ ‬وهما‭ :‬عضو‭ ‬سابق‭ ‬وعضو‭ ‬عن‭ ‬صنف‭ ‬قاض‭ ‬اداري‭ ‬او‭ ‬قاض‭ ‬عدلي‭.‬

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

فرنسا تطلق صندوقا لدعم شركاتها الراغبة في الاستثمار بالمغرب الكبير: فرصة لتونس لإنجاز المشاريع الجارية…

خصص المصرف العام للاستثمار بفرنسا مبلغ مائة مليون يورو لدعم الشركات الفرنسية الراغبة في ال…