2024-07-11

قبل حلول الموسم الدراسي والجامعي : نقل تونس تنفّذ برنامج صيانة وإصلاحات لمجابهة الطلب

تسعى شركة النقل بتونس وتنفيذا لتوصيات المجلس الوزاري المضيق المنعقد بتاريخ الإثنين 25 مارس 2024 الذي تم خلاله إقرار إصلاح 200 حافلة و28 عربة مترو بصفة عاجلة وأيضا التوصيات المنبثقة عن مختلف جلسات عمل المتابعة بالوزارة بهدف تطوير منظومة النقل العمومي الجماعي وتحسين العرض استجابة لتطلعات المواطنين، إلى الإسراع بتوفير أكثر ما يمكن من العرض المعدّ للاستغلال على مختلف شبكة الحافلات والميترو الخفيف.

ولهذا الغرض تولّت وزيرة التجهيز والاسكان والمكلفة بتسيير وزارة النقل سارة الزعفراني الزنزري القيام بزيارة مستودعات الشركة مؤخرا، وحثّت على الإسراع بإيجاد الحلول البديلة والعملية التي تمكّن من التسريع في استكمال برنامج الإصلاحات الكبرى وتشخيص الأسباب التي حالت دون التوصّل إلى احترام الآجال المتعلّقة به والتي تمّ التعهّد بها، مع تقديم برنامج عمل محدّد برزنامة يومية يتم من خلاله تشخيص وضعية الأسطول وجاهزيته حالة بحالة.

وأكدت على أن تحقيق انتظارات المواطنين الملحّة في ظل انتفاعهم بخدمات نقل عمومي دون المستوى المطلوب ، وفي ظل الوضع الإستثنائي لمؤسسة نقل تونس تدفع بالجميع إلى بذل جهود استثنائية لمجابهته وإلى مزيد التحلّي بالمسؤولية من أجل تحسين العرض وفقا لمقاييس الجودة والأمن والسلامة المستوجبة ، بما يجعل من النّقل العمومي وسيطا وحلاّ لتحسين حياة المواطنين وإرضائهم وليس عائقا أمام قضاء مصالحهم.

ومن المنتظر أن يتم تركيز منوال حوكمة ناجع يمكّن من تحقيق جملة من الأهداف وعلى رأسها تحسين العرض وإعادة تشغيل الحافلات وعربات المترو في طور الصيانة في أقرب الآجال، من خلال إحكام التصرف في الموارد البشرية التي تزخر بها شركة نقل تونس وحسن توظيفها وتطوير مهاراتها طبقا لاحتياجات المرحلة، واعتماد المنظومات الرقمية وتطوير منظومة الإستخلاص والحرص على الترفيع في المداخيل من خلال تعزيز المراقبة والتصدّي للسلوكيات والمظاهر العشوائية التي تضرّ بمصلحة الشركة ، حتى تتمكّن من تحقيق توازناتها المالية.

وفي خضم الطلبات المتزايدة على النقل العمومي سيما بالعاصمة فإن هذا الرهان تواجهه تحديات كبيرة تتمثل أبرزها في محدودية الأسطول المعد للاستغلال من حافلات وعربات ميترو خفيف وعربات القطار الرابط بين تونس البحرية والمرسى،  ومن هذه المنطلقات تسبب تهرم الأسطول وعدم انتظامية الاقتناءات في زيادة اشكاليات الشركة على المستوى اللوجستي منذ سنوات وتوجهت نحو سدّ بعض الثغرات بالحافلات المستعملة في انتظار تفعيل اقتناءات لحافلات جديدة  (في انتظار التمويل) تواكب الطلبات المتزايدة بالمناطق ذات الكثافة السكانية العالية بتونس الكبرى، حيث انه من المبرمج اقتناء نحو 300 حافلة جديدة بكلفة مالية تناهز 170 مليون دينار إذ يبلغ سعر الحافلة العادية في حدود 500 ألف دينار في حين أن الحافلة المزدوجة يفوق ثمنها 700 ألف دينار. مع التفكير في اقتناء 54 عربة ميترو خفيف جديدة بكلفة جملية تناهز 540 مليون دينار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

لتطوير خدماتها: تنفيذ مشروع رقمنة خدمات الوكالة الوطنية للتشغيل والعمل المستقل

انطلقت الوكالة الوطنية للتشغيل والعمل المستقل في تنفيذ مشروع «GO4YOUTH» المُنجز بالتعاون  …