2024-07-10

إثر حادثة تسمّم 28 شخصا : الالتزام بالإجراءات الوقائية  من الأساسيات..!

ترتفع حالات التسمم في تونس خلال فصل الصيف وذلك تزامنا مع بداية المناسبات والأعراس حيث تكثر الأطعمة بمختلف أصنافها لا سيما سريعة التعفن مما قد يعرض الأفراد إلى خطر الإصابة بالتسمم.

ولعل حادثة تسمم 28 شخصا في حفل زفاف بإحدى معتمديات ولاية سليانة خير دليل على أن ظاهرة التسمم الغذائي تنتشر بكثافة خلال موسم الأفراح بصفة جماعية .

ووفق الهيئة الوطنية لسلامة المنتجات الغذائية بالجهة فان جميع المصابين  تلقوا العلاج اللازم وغادروا المؤسسات الصحية. ومنذ دخول فصل الصيف حذرت الهيئة الوطنية لسلامة المنتجات الغذائية المواطنين من الإصابة بالتسممات الغذائية وذلك عبر اتباع جملة من الإجراءات الوقائية المتمثلة أساسا في غسل اليدين جيدا بالماء والصابون قبل وبعد تناول الطعام أو اعداده، التأكد من حفظ وتخزين الطعام بشكل صحيح وكذلك طهي الأطعمة خصوصا اللحوم والبيض على درجات حرارة مناسبة تكفي لقتل الملوثات التي يمكن أن تتواجد فيها والأهم من ذلك تطهير وتعقيم الأطعمة القابلة للتلف سريعا والحفاظ على نظافة أواني الطعام وأواني الطبخ.

ويمكن أن يكون التسمم الغذائي بصفة فردية أو جماعية وتعتبر فئة كبار السن الذين يبلغون من العمر 65 سنة أكثر عرضة للإصابة بالتسمم وذلك لعدم استجابة أجهزة المناعة لديهم بسرعة عند التعرض للكائنات المعدية، كذلك النساء الحوامل والأطفال الصغار الذين تقل أعمارهم عن 5 سنوات وذلك لعدم تطور أجهزة المناعة لديهم بالشكل الكافي.

أعراض الإصابة بالتسمم الغذائي

يعرّف أهل الاختصاص التسمم الغذائي على أنه نوع من الأمراض التي تنتقل عن طريق الغذاء، أو يصاب به الأشخاص من طعام أو شراب تناولوه وسبب ذلك وجود جراثيم أو ملوثات أخرى ضارة في الطعام أو الشراب.

وتشمل أعراض التسمم في الغالب اضطرابا في المعدة والاسهال والقيء. وتبدأ أعراض التسمم عادة خلال ساعات أو عدة أيام من تناول الطعام حيث يشعر أغلب المصابين بأعراض مرضية خفيفة ويتحسنون دون علاج وتجدر الاشارة الى أنه تم القيام خلال الثلاثي الأول من السنة الحالية بأكثر من 6000 زيارة رسمية وحجز أكثر من 1100 طن من المواد الغذائية غير صالحة للاستهلاك.

وبحسب الهيئة الوطنية لسلامة المنتجات الغذائية فان هذا الرقم تضاعف مقارنة بما تم تسجيله خلال نفس الفترة من السنة الماضية حيث تم حجز خلال الثلاثي الاول من سنة 2023 ، 500 طن من المواد الغذائية، علما وأنه لا يتم الترخيص بدخول أو توزيع أو توريد مواد الاستهلاك الغذائي إلا فور حصولها على شهادة صحية من هياكل الهيئة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

حفاظا على صابة التمور: حملات توعوية للتوقّي من عنكبوت الغبار

يوفر قطاع التمور سنويا ايرادات مالية هامة لخزينة الدولة حيث ارتفعت عائداته بنسبة 19,1 % لت…