2024-07-09

في الأسبوع الأخير قبل انطلاق التحضيرات : سعي لغلق الصفقات وإثراء الرصيد البشري

انطلق العدّ العكسي لبداية التحضيرات للموسم الجديد والتي ستكون يوم الاثنين المقبل وسط حرص على إغلاق بعض الملفات العالقة لتهيئة أفضل الظروف قبل إعطاء ضربة البداية للتدريبات التي ستقام في الحديقة «ب» في انتظار الكشف عن البرنامج الكامل للاستعدادات والتي ستتضمّن مباراة ودية ضد الرجاء البيضاوي يوم 3 أوت المقبل حسب ما أوردته الصفحة الرسمية للفريق المغربي الذي سيجري تربصا بتونس ليكون أفضل بروفة في أوج فترة التحضيرات.

ويرغب المدرب البرتغالي ميغيل كاردوزو الذي يفترض أن يعود الى تونس في نهاية الأسبوع الجاري في استهلال التحضيرات بأقصى عدد من اللاعبين الذين سيعوّل عليهم في الموسم الجديد الذي سينطلق في الشطر الثاني من الشهر المقبل حيث سيركّز في المقام الأول على النواحي البدنية قبل إيلاء النواحي الفنية الأهمية اللازمة لدعم أواصر اللحمة والانسجام بين المجموعة وهو ما يفرض تمكينه من «أسلحته» الجديدة في القريب العاجل لبناء منظومته الجماعية على ضوء الرصيد البشري الذي سيراهن على عدّة واجهات في الموسم القادم وسيكون الهدف الرئيسي تأكيد الطفرة النوعية على مستوى النتائج وتحسين الأداء وهو ما يتطلب تدعيمات قوية بما أن القناعة حاصلة بكون الفريق محتاج إلى نوعية محددة من اللاعبين القادرين على تحقيق الآمال.

أولوية قصوى

يحظى ملف التدعيمات بالأولوية المطلقة في كل فترة انتقالات في الترجي ذلك أن لعبه الأدوار الأولى محليا وقاريا يجعله مطالبا بتعزيز صفوفه بعناصر قادرة على تقديم الإضافة المرجوة وسدّ النقائص والتي كانت موجودة في الموسم الفارط رغم إحراز البطولة والوصول الى الدور النهائي لرابطة الأبطال الافريقية، ولعل التحديات الكبيرة التي تنتظر فريق باب سويقة على الصعيدين القاري والدولي ستفرض دخول «الميركاتو» بقوة من خلال القيام بتعاقدات وازنة من شأنها تطوير الأداء فرديا وجماعيا لتكون النتائج في قيمة التطلعات ولا يكتفي الفريق بلعب دور ثانوي في المحافل الكبرى التي سيكون حاضرا فيها وعلى رأسها «مونديال» الأندية في الولايات المتحدة الأمريكية.

وبعد أن قصّ الحارس الدولي بشير بن سعيد شريط التعاقدات الصيفية قادما في صفقة انتقال حرّ من الاتحاد المنستيري، لا يستبعد أن يمرّ الترجي الى السرعة القصوى في الأسبوع الذي يسبق العودة الى التدريبات حيث ارتبطت عديد الأسماء البارزة بالانضمام الى بطل تونس على غرار حمزة الخضراوي وعلي العابدي وبالتالي قد يُقدم رئيس النادي على تضحيات مالية كبيرة من أجل تكوين فريق «الأحلام» ورمي الكرة في شباك المدرب ميغيل كاردوزو ليكون أمامه متسع من الوقت لبناء مجموعة متماسكة وقادرة على رفع التحديات، ولعل العناصر الأجنبية ستكون من الأوراق المهمة للترجي الذي طالب في وقت سابق برفع النصاب القانوني الى سبعة لتعزيز خياراته وهو ما استجابت له الجامعة وبالتالي سينصب الاهتمام على جلب لاعبين قادرين على صنع الفارق مثلما كان الحال في الموسم المنقضي مع الثنائي البرازيلي يان ساس ورودريغو رودريغاز والذي ساهم بقسط وافر في حصد اللقب الوحيد فضلا عن الذهاب بعيدا في المسابقة القارية، ومن المنتظر أن يستأثر الخط الأمامي بالنصيب الأكبر طالما أنه سيكون البوابة التي تقود إلى النجاحات.

ورغم بقاء أغلب ركائز الموسم الفارط ما يزيد في دعم الاستقرار صلب المجموعة والبناء على المكتسبات المحققة، فإن التعزيزات ستفرض نفسها بقوة في الصائفة الحالية خاصة وأن ماراطون المباريات والذي سيكون قياسيا يستوجب «تدوير» الزاد البشري وإيجاد الحلول اللازمة وخاصة في المواعيد التي تكتسي أهمية كبيرة، ومن هذا المنطلق سيبحث الترجي عن «الكمّ» وليس «الكيف» رغم أن إكمال النصاب القانوني للتعاقدات وارد بشدة لتكون انطلاقة الموسم من الباب الكبير، ولعل الأسماء المطروحة حاليا على طاولة «الأحمر والأصفر» تبرز النية الواضحة الى أن يكون سوق الانتقالات الصيفية نقطة لتكوين فريق عتيد.

حسم ملف تجديد العقود

علاوة على ملف الانتدابات الذي يبقى من أوكد الأولويات، سيعمل الترجي في الأيام القادمة على طيّ صفحة تجديد العقود والتي ستشمل تحديدا محمد أمين بن حميدة باعتبار أنه من القلائل الذي مازال تحت دائرة الاهتمام مقابل خروج معز بن شريفية من الحسابات واقتراب غيلان الشعلالي من توديع الفريق وذلك ما لم تحدث مفاجأة باعتبار أن متوسط الميدان الدولي لا يملك عروضا في الظرف الراهن وبالتالي قد يكون البقاء الخيار الأنسب للطرفين في ظل الخبرة التي يملكها اللاعب وتعوّده على الأجواء والمواعيد الصعبة، وسيكون هذا الاسبوع حاسما في ملف تجديد العقود باعتبار أن السعي قائم إلى التركيز المطلق على ملف الانتدابات المحلية والخارجية.

ومن المنتظر أن تحدّد قائمة المدعوين لاستئناف التدريبات الملامح الأولية للعناصر التي سيعوّل عليها الاطار الفني في المرحلة القادمة ذلك أن بعض العناصر العائدة من الإعارة ستحظى بفرصة لمعاينة قدراتها قبل الحكم عليها رسميا على أن يكون التحاق المنتدبين تدريجيا بحكم تواصل «الميركاتو» الى شهر سبتمبر القادم غير أن فرضية التعاقد مع أسماء جديدة في غضون الأسبوع الجاري يبقى خيارا قائما بشدة لتكون العودة الى التمارين بصفوف شبه مكتملة على أن تتعزّز المجموعة بلاعبين جدد على ضوء النقائص التي ســتتوضح للاطار الفني تدريجيا على ضــوء المباريات الوديـــة وكذلك الرسمية باعتبار أن الفترة التي تسبق غلــق «الميركاتو» ستعرف انطلاق البطولة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

رغبة في التعاقد مع هشام بكار : صـفـقـة تـضـمـن مـكاســــــــــــب مـتـعــددة

عاد الترجي أمس الى التحضيرات بعد راحة خاطفة عقبت الأسبوع الأول من التمارين والذي أولى خلال…