2024-07-09

الدورة 58 لمهرجان قرطاج الدولي : بوشناق في الافتتاح وأصالة في الاختتام وبينهما أنماط موسيقية مختلفة..

يسهر جمهور الدورة 58 لمهرجان قرطاج الدولي من 18 جويلية إلى 17 أوت 2024 مع ثمانية عشر عرضا فنيا، من 11 بلدا هي تونس والمغرب ومصر وسوريا ولبنان والعراق والسينغال وفرنسا وإسبانيا والصين وجامايكا.

‎وتتضمّن البرمجة عروضا من أنماط موسيقية متنوعة تجمع بين الموسيقى التونسية الأصيلة والموسيقى الشرقية الإيقاعية و«الريغي» و«الفلامنكو» إلى جانب الإيقاعات الافريقية الشعبية. كما تضمّ برمجة هذه الدورة أيضا عرضا في فن السيرك.

‎وستكون العروض التونسية حاضرة في 7 سهرات، وهي لكل من الفنان لطفي بوشناق الذي سيحيي حفل الافتتاح يوم 18 جويلية، في سهرة تكريمية احتفاء بمسيرته الفنية التي ناهزت 50 عاما، وعرض أوبرالي بعنوان «كارمن» لمسرح أوبرا تونس يوم 21 جويلية، ثم عرض الفنان زياد غرسة يوم 25 جويلية، تزامنا مع الاحتفالات بعيد الجمهورية، وعرض «بيغ بوسة » لوجيهة الجندوبي يوم 31 جويلية، إلى جانب عرض «نوبة غرام» لمحمد علي كمون يوم 12 أوت، يليه يوم 13 أوت (العيد الوطني للمرأة التونسية) عرض الفنانة نجاة عطية التي تعود إلى ركح قرطاج وهي التي سبق لها اعتلاء هذا الركح في صائفة 2005 رفقة سلطان الطرب جورج وسوف.

‎ومن العروض التونسية الأخرى المدرجة في دورة هذا العام «أنغام في الذاكرة 3» يوم 14 أوت، وهي سهرة باتت ركنا قارا في المهرجان على مدى دوراته الثلاث الأخيرة، إذ ستكون السهرة فرصة للجمهور لاستعادة أجمل أغاني الفن التونسي الأصيل. وتكرّم هذه الدورة الشاعر الغنائي الحبيب محنوش والملحن ناصر صمود والمطرب الشاذلي الحاجي وعازف العود رضا شمك.

‎وتسجّل هذه الدورة عودة الفنانة السورية أصالة نصري لاعتلاء ركح المسرح الروماني بقرطاج بعد غياب ناهز 30 عاما، حيث كان أول صعود لها سنة 1994. وتحيي أصالة سهرة اختتام هذه الدورة يوم 17 أوت. كما يصافح جمهور المهرجان الفنان العراقي كاظم الساهر الملقب بـ»القيصر»، إذ يعود بعد 6 سنوات على آخر حفل له على ركح قرطاج (2018) ليُحيي سهرة 3 أوت، والفنان وائل كفوري في سهرة 19 جويلية بعد غياب 9 سنوات على ركح قرطاج.

‎وسيكون لجمهور الدورة كذلك موعد مع الفنان حمزة نمرة في سهرة 27 جويلية. ومع الفنان المغربي أمين بودشار في سهرة 1 أوت . كما تمت برمجة عرضين للسيرك على الجليد من فرنسا وعرض للفنان السينغالي يوسو ندور وآخر لموسيقى الفلامنكو تحييه الفنانة الإسبانية «سارا باراس».

‎وشهدت هذه الدورة تقلّصا ملحوظا في عدد السهرات البالغ عددها 18 سهرة، مقارنة بعروض الدورات الماضية التي بلغ معدل سهراتها بين 28 و32 سهرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

الانتخابات الأمريكية: الحزب الديمقراطي يبدأ مداولات لاختيار مرشح بديل لبايدن

الصحافة اليوم (وكالات الانباء) دخل السباق الرئاسي في الولايات المتحدة مرحلة ضبابية أمس الا…