2024-07-05

الجامعة تبحث عن مساعد للبنزرتي: عودة الوحيشي غير مطروحة والكنزاري متردد

وضع عماد بن يونس جميع الأطراف في التسلل بعد التعاقد مع النادي البنزرتي والتخلي عن منصبه كمدرب مساعد لفوزي البنزرتي في الاطار الفني للمنتخب التونسي، وانطلقت منذ أيام المشاورات صلب المكتب الجامعي من أجل إيجاد الحل البديل وتعيين مدرب مساعد سريعا حتى يغلق الملف بصفة نهائية. وحاولت بعض الأطراف اقتراح منتصر الوحيشي كمدرب مساعد للبنزرتي استنادا إلى التجربة السابقة بين الرجلين في النجم الساحلي والعلاقة القوية التي تربط الثنائي إلا أن مصدرا خاصا أكد أن هذه الفرضية غير مطروحة بتاتا وبالتالي فإن رحيل منتصر الوحيشي بات نهائيا ولا يمكن الحديث عن امكانية تعزيزه للإطار الفني للمنتخب مجددا في الوقت الراهن على الأقل. وحسب المعلومات التي بحوزتنا فإن ماهر الكنزاري المدرب المساعد السابق لفوزي البنزرتي في اخر تجربة له مع المنتخب رفض بدوره مقترح المكتب الجامعي الذي اتصل به من أجل تعزيز صفوف المنتخب لكن الأخير اعتذر بكل لطف مؤكدا أن يرغب في مواصلة خوض تجارب تدريبية كمدرب أول للأندية خصوصا وأنه يستعد لتدريب الملعب التونسي ومقبل على تحديات بالجملة أهمها قيادة الفريق في كأس الكاف بعد سنوات طويلة من الغياب عن المسابقات الإفريقية. ويبدو أن المكتب الجامعي الحالي بقياده رئيسه بالنيابة واصف جليّل قد وجد نفسه في وضع لا يحسد عليه بعد رحيل عماد بن يونس الذي ترك الجميع في التسلل وأجبر كل الأطراف على العودة إلى نقطة البداية مجددا في علاقة بتركيبة الاطار الفني التي كانت ستعرف في الفترة الماضية تعزيزه بمدرب مساعد ثان قبل أن تعجز جميع المحاولات في الفترة الحالية عن إيجاد مساعد أول على الأقل حاليا.

خيارات محدودة

المعطى الثابت حاليا على الأقل أن المكتب الجامعي الحالي هو الذي سيختار المدرب المساعد وليس فوزي البنزرتي نفسه وهو ما يتأكد من خلال جملة المشاورات والاتصالات التي يخوضها عدد من الأطراف من هنا وهناك للبحث عن مدرب مساعد، ويمكن القول أن المكتب الجامعي وجد نفسه أمام هامش اختيار محدود في الفترة الحالية بسبب التزامات عديد الأسماء مع النوادي. وتم اقتراح اسم سليم بن عاشور اللاعب الدولي السابق والمدرب المساعد السابق لجلال القادري في المنتخب قبل تعيينه في خطة مدرب وطني لمنتخب الأواسط وقد ينسج بن عاشور على خطى البوسعيدي عبر الاضطلاع بالخطتين في الان نفسه كما أن اسم رضوان الفالحي المدرب المساعد للبنزرتي في عديد التجارب السابقة وآخرها الوداد المغربي يبقى ضمن الخيارات المطروحة لكنه يجد جبهة معارضة من بعض الأطراف. ومازال اسم مراد العقبي مطروحا في الكواليس من أجل مساعدة الناخب الوطني الجديد القديم فوزي البنزرتي خصوصا وأن العقبي عمل في السابق جنبا إلى جنب مع البنزرتي وقادر على انجاح التجربة مرة أخرى. والمؤكد أن الغموض الذي يكتنف مصير المكتب الجامعي الحالي من الأسباب المباشرة التي ساهمت في عدم قبول عديد الأسماء للتكليف بما أن كل الأطراف لا ترغب في العمل لفترة قصيرة قبل أن تجد نفسها خارج دائرة الأضواء بمجرد تسلّم هيئة تسييرية أو مكتب جامعي جديد مقاليد الحكم في الفترة القادمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

مع تواصل تأخر عودة رودريغاز : ‎هل يلجأ الترجي إلى الاتحاد الدولي؟

‎ ‎إلى حدود صباح أمس، لم ينجح الترجي الرياضي في إقناع لاعبه البرازيلي روديغاز بالعودة إلى …