2024-07-04

ينتظم لأول مرة في تونس : مهرجان الأيام الدولية لتراث الطبخ من 3 الى 5 جويلية

انطلقت أمس بقصر المعارض بالكرم  فعاليات مهرجان الأيام الدولية لتراث الطبخ الذي يتواصل الى غاية يوم 5 جويلية الجاري ولأول مرة تحتضن تونس هذه التظاهرة الدولية التي تضم عددا من رؤساء المطابخ العالمية لـ 35 دولة من بينها إيطاليا ، تركيا ، أوزبكستان ، الأردن ، ليبيا ولبنان وبحضور رئيس الجامعة العالمية للطهاة التي تضم حوالي 10 آلاف منخرط.

وتهدف هذه التظاهرة العالمية الى التعريف بالأكلات التونسية التي تتميز بها بلادنا على غرار أكلة « الكسكسي التونسي» الذي يحظى بمكانة متميزة في تراث الطبخ العالمي.

كما يمثل هذا المهرجان فرصة للطباخين التونسيين والأجانب لتبادل الخبرات والتجارب في مجال الطبخ والتدرب على إعداد الغذاء الآمن والصحي .

كذلك من أهم الأهداف الأخرى لمهرجان الأيام الدولية لتراث الطبخ الترويج للمطبخ التونسي من خلال تأصيل الأكلات التقليدية والتعريف بها واسترجاع نكهاتها واستقبال الوافدين بحفاوة من خلال تقديم المنتجات المحلية واستعراض فنون المائدة التونسية .

برنامج ثري

ويتخلل هذا المهرجان الذي ينتظم بقصر المعارض بالكرم برنامج ثري يضم عروض طبخ ومحاضرات من قبل الطهاة المحترفين على مدى ثلاثة أيام ليشكل هذا المهرجان منصة انطلاق نحو التميز وفرصة لفتح أسواق خارجية جديدة للمشاركات وإتاحة الفرصة لإقامة علاقات بين حرفيي الطهي ومنتجي الطعام المحليين والطهاة التونسيين وأصحاب المشاريع الشباب الذين يبدعون في تطوير وتثمين المنتوج المحلي. وسيتم تنظيم مسابقات ستسند على إثرها جوائز للفائزين .

دعم القطاع السياحي

المؤكد أن الطبخ يمثل جزءا أساسيا في القطاع السياحي فهو يمثل موروثا يجب تطويره بما يساعد في دعم القطاع ، فالسائح الأجنبي يهوى التنوع ولأن السياحة التونسية تستقطب سياحا من مختلف الجنسيات الاوروبية والآسياوية والأمريكية فمن الضروري تقديم أفضل المأكولات وأجودها لاسيما التقليدية التي تتميز بها بلادنا .

من جهتها تعمل الجامعة التونسية للمطاعم السياحية على تقديم أفضل الخدمات في مجال الطبخ التونسي والتعريف بعراقته بما يدفع لجعله واجهة مهمة للجذب السياحي .

تجدر الاشارة الى أن قطاع المطاعم السياحية يمثل جانبا مهما في القطاع السياحي حيث يبلغ عدد العاملين فيه أكثر من 2500 عامل أغلبهم من خريجي المدارس المهنية للسياحة سواء التابعة لوزارة السياحة أو المدارس الخاصة.

في المقابل فان عدد المطاعم السياحية لا يتجاوز 2000 مطعم بكامل تراب الجمهورية وهو عدد محدود بحسب أصحاب المهنة باعتبار أن الأكل التونسي منتوج سياحي مميز يجب الرفع من شأنه على غرار دول العالم باعتماد تمش جديد ومتجدد ركيزته الابداع والتفرد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

حفاظا على صابة التمور: حملات توعوية للتوقّي من عنكبوت الغبار

يوفر قطاع التمور سنويا ايرادات مالية هامة لخزينة الدولة حيث ارتفعت عائداته بنسبة 19,1 % لت…