2024-07-04

على خلفية أخطاء ببعض أعداد المترشحين في باكالوريا 2024 : إعفاءات بالجملة والتفصيل ..!

فقط خطأ واحد في نتائج الباكالوريا كفيل بقلب الموازين وإرباك الجميع وخلق موجة من التشكيك في مدى مصداقية نتائج  الامتحانات الوطنية لدى الرأي العام وضريبته ثقيلة…لما يخلفه من تبعات تخلق نوعا من البلبلة ويفتح الأبواب على مصراعيها للانتقادات والتساؤلات البريئة وغير البريئة…

فالمسؤولية جسيمة  والأمانة كبيرة لحماية امتحاناتنا الوطنية من كلّ أنواع التقصير ومحاولات الإرباك…وطبيعي وكما يقال فإن الخطأ بشري ومن المرجح حدوثه ولكن ضريبته باهظة ومكلفة خاصة  في هكذا وضع –نتائج الامتحانات الوطنية – لا تقبل فيه أي تبريرات إذ تحدد فيه المصائر  فشتّان بين النجاح والفشل … وفي الحالتين الإصلاح وتدارك الخطأ له تبعاته على العائلة والتلميذ…

حيث تفاجأت تلميذة مرسّمة بالمعهد الثانوي بكركر من معتمدية بومرداس التابعة لولاية المهدية، بنجاحها في امتحان الباكالوريا،كما تقدم عدد من التلاميذ بالمعهد، بمطالب تثبت وإعادة إصلاح لوزارة التربية، حيث تم تصحيح معدلات 3 تلاميذ آخرين.ويقول في هذا السياق منذر عافي مدير الإعلام والاتصال بوزارة التربية ان الوزارة تلقت 1560 مطلب تثبت وهو عدد يعتبر عاديا ويدخل في العرف المعمول به في الوزارة  ومن طقوس الامتحانات ولوازمها   ومطالب التثبت لها آجال لا تتجاوز 5 أيام من تاريخ إعلان النتيجة  . ويؤكد محدثنا أن التثبت يكون على مستوى مطابقة العدد لورقة الامتحان  او لمجموع النقاط والتثبت في خط التلميذ بين مجموعة الأوراق.

وبين محدثنا انه بخصوص معهد كركر فان 3 تلميذات قمن بتقديم مطالب تثبت في الآجال القانونية  ومطالبهن تم توجيهها لمركز الإصلاح  وعندما وقع التثبت تبين أن الأعداد غير مطابقة لبعضها البعض  وبناء عليه رئيس المركز ارجع الأعداد إلى أصحابها و هو لم يغير شيئا في نتيجة الامتحان بل وقع تحسينها  في ذات السياق أفاد العافي انه وقع التفطن إلى أن مترشحا آخر كان راسبا وأصبح مؤجلا ووقع إعلامه يوم السبت بالوضعية يعني قبل انطلاق دورة المراقبة خلافا لما يتم ترويجه.

وأكد محدثنا أن وزيرة التربية تنقلت إلى مركز التجميع بسوسة  أول أمس الثلاثاء 2 جويلية 2024  رفقة متفقدين إداريين من ذوي الخبرة ورفقة رئيس الديوان  ووقع التثبت من جميع أوراق الامتحانات ورقة ورقة وغادر فريق الرقابة  المركز فجرا  وتبيّن أن الخطأ مصدره كتابة المركز .وفي السياق ذاته أكد مدير الإعلام والاتصال  انه لم يتم إعفاء مدير معهد كركر من إدارة المعهد فقط إنما تم  إعفاؤه من رئاسة المركز في انتظار ما ستسفر عنه التحريات والأبحاث…

حيث قرّرت وزيرة التربيّة سلوى العبّاسي،أمس الأربعاء، إعفاء المندوبة الجهوية للتربية بسوسة ورئيس مركز التجميع المعني ورئيس مركز الاختبارات الكتابية، وذلك إثر التدقيق في موضوع الأخطاء المتعلقة ببعض أعداد المترشحين إلى امتحان الباكالوريا   بمعهد كركر من ولاية المهدية، والتي تبيّن أنّها «ناجمة عن تقصير في كلّ من كتابة مركز الاختبارات الكتابية بالمعهد نفسه، ومركز التجميع بسوسة، والمندوبية الجهوية للتربية بسوسة، بتكليف أعوان غير مؤهلين للتثبت من أوراق المترشحين»، وفق بلاغ صادر عن الوزارة.

وقرّرت الوزيرة أيضا إعفاء المسؤولين عن الكتابة «ممن ارتكبوا أخطاء في ترتيب أوراق المترشحين بمركز معهد كركر، وذلك تحميلا للمسؤولية وحماية لامتحاناتنا الوطنية من كلّ أنواع التقصير ومحاولات الإرباك»، وفق نصّ البلاغ.

وأشارت وزارة التربيّة في بلاغها، إلى أنّ «المترشّحين المعنيين نالوا حقوقهم كاملة بمجرد الانتهاء من عملية التثبّت في صحة الأعداد بمركز الإصلاح»، مضيفة أنّه «هذه الأخطاء لم تؤدِ إلى أيّ أضرار بمصلحتهم الفضلى، وإنما كان إنصافهم بتحسين معدل النجاح أو التأجيل بدل الرسوب».

وأكّدت الوزارة أنّ «تحقيقا إداريا ما يزال جاريا في الموضوع لتأمين حسن سير مركز الاختبارات الكتابية بمعهد كركر منعا لكل سعي إلى إيقاف عملية المراقبة وكذلك سيقع تأمين عملية الإصلاح بنفس الجهة».

ونفت الوزارة وجود أيّ اعتصام حاليا بالمعهد، مشدّدة على أنّ سير الامتحان سيكون على أفضل ما يرام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

  الحسابات البنكية المجمّدة : تتحوّل إلى ديون ثقيلة تطارد أصحابها..!

يجد العديد  من التونسيين  أنفسهم أمام المحاكم، أو في متاهات لم تكن في الحسبان، بسبب الحساب…