2024-07-04

اختتام لقاءات الأعمال التونسية الإفريقية : تشجيع الشركات التونسية للتوجه أكثر نحو أسواق بلدان إفريقيا جنوب الصّحراء

اختتمت أمس الاربعاء فعاليّات «لقاءات الأعمال التونسية الإفريقية» في دورتها الثالثة والتي اشرف على تنظيمها مركز النهوض بالصّادرات تحت إشراف وزارة التجارة وتنمية الصّادرات وبالتعاون مع GIZ (وكالة التعاون الدولي الألمانية) وبرنامج جسور للتجارة العربية الإفريقية بحضور وفود رفيعة المستوى من دول افريقيا جنوب الصحراء وخبراء وممثلين عن عديد الهياكل النظيرة لمركز الصادرات والمنظمات الاقتصادية الإقليمية.

ومثلت هذه الدورة الجديدة، والتي سجلت حضور 120 مؤسسة وهيكل إفريقي إلى جانب 200 مؤسسة تونسية، فرصة لعقد لقاءات مهنية تونسية افريقية حيث تم تنظيم أكثر من 2000 لقاء مهني مباشر بين مؤسسات ورجال أعمال محليين وكبار المورّدين من بلدان إفريقيا جنوب الصّحراء كما مثلت فرصة للمؤسّسات التونسيّة والممثلين لحوالي 150 مؤسسة اقتصادية لاستكشاف كبار الفاعلين الاقتصاديّين من الدّول المشاركة مثل نيجيريا وغانا والبنين والكاميرون وغينيا وجمهورية الكونغو الديمقراطية وغيرها من الدول الإفريقية الأخرى وتنمية صادراتهم نحو هذه البلدان الصاعدة اقتصاديا.

وعلى هامش هذه التظاهرة الاقتصادية أكدت وزيرة التجارة وتنمية الصادرات، كلثوم بن رجب القزاح، ارتفاع قيمة التجارة بين البلدان الإفريقية بنسبة 3٫2 بالمائة ( قيمة 192٫2 مليار دولار في السنة الفارطة) وارتفاع حصة التجارة بين البلدان الإفريقية من اجمالي التجارة العالمية الى 14٫9 في 2023 مقارنة بـ13٫6 بالمائة سنة 2022.

وبخصوص المبادلات التجارية بين تونس ودول افريقيا جنوب الصحراء، أوضحت الوزيرة انها بلغت 650 مليون دولار سنة 2023، أما الصادرات التونسية فقد قدرت بـ490 مليون دولار، وهو ما مثل 3٫5 بالمائة من اجمالي صادراتنا الوطنية، حيث تستحوذ الصناعات الكهربائية والميكانيكية والزراعية والغذائية والصناعات المختلفة على أكثر من 90 بالمائة من حجم هذه المبادلات.

ومن جانبه، صرح الرئيس المدير العام لمركز النهوض بالصادرات، مراد بن حسين لبعض وسائل الإعلام : «ان لقاءات الأعمال التونسية الإفريقية تعد حدثا متميزا وواعدا في مجال التشبيك المهني التونسي الافريقي على المستوى الاقتصادي ، بما يستدعي مزيد تضافر الجهود من اجل بناء تعاون اقتصادي فاعل وناجع» مشيدا بأهمية هذا الموعد المهني باعتباره الحدث الأهم على مستوى وطني وعلى المستوى الافريقي الهادف الى مزيد التشبيك بين الفاعلين الاقتصاديين التونسيين الناشطين في القطاعات الواعدة ونظرائهم الأفارقة من جهة ومن جهة أخرى الى اتجاه تعزيز الصادرات الوطنية نحو افريقيا، خاصة بعد انضمام تونس الى المنطقة القارية الإفريقية للتبادل الحر والسوق المشتركة لشرق وجنوب افريقيا.

وفي مداخلة ألقاها بهذه المناسبة، أشار السيد هاني سالم سنبل الرئيس التنفيذي للمؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة والأمين العام لبرنامج «جسور» الى ان تنظيم اللقاءات الإفريقية من شانه ان يدعم فرص الاستثمار بين الدول العربية والإفريقية ويعزز التعاون الثلاثي التونسي العربي الافريقي في الملفات الاقتصادية وخاصة منها مسالة الأمن الغذائي.

هذا وشهدت فعاليات الدورة الثالثة للقاءات الأعمال التونسية الإفريقية، والتي حضرها الأمين العام للمنطقة القارية الإفريقية للتبادل الحر «الزليكاف» والأمين العام المساعد للسوق المشتركة لشرق وجنوب إفريقيا «الكوميسا» ومفوض الاتحاد الإفريقي المكلف بالتجارة والصناعة ورئيس البنك الإفريقي للاستيراد والتصدير، توقيع اتفاقيات ومذكرات تفاهم لبرنامج جسور التجارة العربية الإفريقية بالإضافة الى لقاء مؤسساتي مع غرف التجارة وهياكل دعم التجارة بالبلدان الإفريقية.

وأجمع الحاضرون على أهمية تنظيم تونس لمثل هذه التظاهرات الاقتصادية لأنها تمنحها فرصة تنويع أسواقها الخارجية وعدم الاقتصار على الشريك التقليدي الاتحاد الأوروبي مستغلة موقعها كبوابة للقارة السمراء للدخول في أسواق دول وسط وجنوب القارة كما تشجع المؤسسات التونسية على تصدير منتجاتها في قطاعات على غرار الصناعات الغذائية وصناعة الأدوية ومواد البناء والإنشاء والصناعات الميكانيكية والكهربائية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

أمام تزايد الضغط على الاستهلاك ونقص الإنتاج : انخراط المؤسسات التونسية في الانتقال الطاقي له مردودية اقتصادية وبيئية

تنظم الغرفة الوطنية للنساء صاحبات المؤسسات التابعة للاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصنا…