2024-07-02

خالد النوري وزير الداخلية : إعادة فتح معبر رأس الجدير ستدعم علاقات التعاون بين تونس وليبيا

أعلن وزير الداخلية خالد النوري ونظيره الليبي عماد مصطفى الطرابلسي أمس الاثنين بمعبر راس الجدير ( جنوب شرق) عن اعادة فتح المعبر الحدودي كليا بين تونس وليبيا في الاتجاهين امام حركة المسافرين والبضائع «وفق ما يقتضيه القانون».

ولدى اعلانه رسميا عن عودة العمل بالمعبر قال وزير الداخلية خالد النوري ان اعادة فتح المعبر ستزيد في دعم علاقات التعاون الجيدة القائمة بين تونس وليبيا على مختلف الاصعدة بما يعود بالنفع على البلدين عموما وعلى المناطق المجاورة له خصوصا ويدفع بالمبادلات التجارية بين الطرفين ويسهل تنقل المواطنين في الاتجاهين.

وأشار الى ما أضفى اليه لقاء تونسي ليبي السبت الماضي من تأكيد على استيفاء متطلبات عودة المعبر من الجانبين لسيره العادي من الناحية اللوجستية والتنظيمية ومن ناحية توفير الموارد البشرية الضرورية لذلك .

وأكد النوري الاستعداد الدائم والمتواصل لاتخاذ الاجراءات والقرارات المناسبة لتسيير العمل بالمعبر خدمة للمصالح المشتركة مجددا الالتزام ببنود محضر الاتفاق الأمني الذي وقع عليه الوزيران يوم 12 جوان الماضي بطرابلس سواء المتعلق منها بسير العمل بالمعبر أو باحترام شروط السلامة المرورية للسيارات وعدم فرض رسوم مالية وفقا لمبدإ المعاملة بالمثل ومسائل أخرى تتعلق بتشابه الأسماء والتواجد الأمني بالمعبر وتبادل المعلومات بين الأجهزة الأمنية للبلدين.

وذكّر الوزير بمتانة العلاقات التاريخية بين تونس وليبيا والتحديات المشتركة التي تمر بها المنطقة في هذه المرحلة الدقيقة التي يعيشها الشعبان معبرا عن استعداد وزارة الداخلية للتعامل الايجابي مع الاقتراحات الكفيلة بمزيد تعزيز العلاقات تجسيما لحرص قيادة البلدين على رفع التحديات المشتركة.

من جهته قال وزير الداخلية الليبي في لقاء إعلامي انتظم بالمناسبة أن المعبر يعود اليوم إلى العمل كليا امام المسافرين والبضائع وفق الضوابط القانونية والتنظيمية استنادا إلى محضر اتفاق ممضى بين الطرفين في اتجاه ضمان انسيابية سير العمل أمنيا وخدماتيا وتوفير أجهزة التفتيش وتركيز قوة ليبية رسمية تتعامل مع الشرطة التونسية وفق اللوائح والقوانين الى جانب معالجة مشكل تشابه الأسماء.

وقال ان هناك سعيا لتنظيم المعابر وفتح معابر اخرى بين تونس وليبيا على غرار «معبر العسة» و«معبر مشهد صالح» لمزيد تيسير حركة العبور في الاتجاهين بين البلدين مبرزا الروابط المشتركة القوية بين الشعبين الليبي والتونسي.

وأكد على رفض استغلال المعابر من طرف البعض لأغراض تهريب المخدرات والأسلحة.

وباعلان عودة فتح معبر راس الجدير الحدودي يستعيد المعبر بذلك نشاطه الطبيعي بعد فترة غلق من الجانب الليبي تواصلت منذ مارس الماضي ولم يستعد بعدها المعبر نشاطه جزئيا الا يوم 13 جوان الماضي بعد إمضاء اتفاق بين وزيري داخلية البلدين يوم 12 جوان المنقضي تضمن عدة نقاط في اتجاه تحسين وتيسير ظروف العبور عبر هذا المعبر وتنظيمه وفق ما يقتضيه القانون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

الانتخابات الأمريكية: الحزب الديمقراطي يبدأ مداولات لاختيار مرشح بديل لبايدن

الصحافة اليوم (وكالات الانباء) دخل السباق الرئاسي في الولايات المتحدة مرحلة ضبابية أمس الا…